| جميع الحقوق محفوظة © |

التهاب المفاصل عند النساء سببا فى اصابة الركبة

التهاب المفاصل عند النساء سببا فى اصابة الركبة

توصلت دراسة سويدية إلى أن #النساء_الرياضيات اللواتي تعرضن للإصابة في #الركبة واجرين #عملية_في_الأربطة_المصلبة الداخلية للركبة هن عرضة للإصابة بأمراض #التهاب_المفاصل في عمر مبكر.

فقد قام الفريق السويدي بإجراء الدراسة على مئة امرأة رياضية تعرضن لهذه الإصابة في سن مبكرة من حياتهن والإصابة تتلخص في تمزق الرباط المصلب الداخلي في الركبة وهو المسؤول عن توازن الجسم أثناء المشي.

إن معدلات الإصابة عند الرياضيين متساوية من حيث نسبة التعرض لهذا الإصابة أثناء ممارسة الرياضة لكن تأثير هذه العملية على الجنسين تكون مختلفة.

#لاعبات_كرة_القدم أكثر عرضة للإصابة بالتمزق من أقرانهن من الرجال بنسبة ثلاث إلى أربع مرات خلال مباراة كرة القدم.

كذلك توصل العلماء إلى أن النساء يتعرضن لهذا النوع من الإصابة في سن اصغر من الرجال الذين يمارسون نفس الرياضة فعادة ما يتمزق هذا الرباط المصلب في سن 19 عند النساء الرياضيات بينما يصاب الرجال الذين يمارسون نفس الرياضة بالتمزق على عمر 23.

توصل العلماء إلى أن أكثر من نصف النساء اللواتي اجرين هذه العمليات يصبن بالتهاب المفاصل في الركبة المصابة في عمر 31 في المعدل وهو مرض عادة ما يصيب البشر العاديين بعد تجاوزهم سن الأربعين.

ولم تكن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها حيث أظهرت دراسة أجريت في جامعة نورث كارولينا الأميركية أن اللاعبات الرياضيات أكثر تعرضا من الرجال للإصابة بجروح ورضوض الركبة، وأرجع الباحثون سبب ذلك إلى أن السيدات لا يثنين أوراكهن وركبهن عند التمرين كما يفعل الرجال ، الأمر الذي يزيد خطر إصابات الركبة لديهن.

ووجد هؤلاء بعد فحص أنماط الحركة وانقباض العضلات لدى 11 رجلا و 8 سيدات، أن الرجال يثنون ركبهم أكثر من السيدات بحوالي 10 درجات، حيث تعتمد اللاعبات على وضع قوة أكثر على العضلات الرباعية الأمامية وأقل على باطن الركبة في الخلف للسيطرة على حركاتهن فيؤدي الشد الإضافي للعضلات في الأمام إلى إحداث توتر وضغط أكثر على الأربطة الأمامية للساق.

وأفادت المعلومات الصادرة عن جمعية الرياضيين الوطنية أن لاعبات كرة القدم والسلة من السيدات أكثر تعرضا بشكل عام للإصابات والرضوض من الرجال.

وبشكل عام أثبتت الدراسات أن 30 دقيقه يوميا من الرياضة متوسطة الصعوبة كالمشي، لها الكثير من الفوائد الصحية التي أهمها:
1-تقلل احتمالية الإصابة في الجهاز الدوراني ( القلب والأوعية الدموية ).
2- تقلل ضغط الدم.
3- تقلل مستوى الكوليسترول في الدم.
4- تقلل احتمالية الإصابة بمرض ترقق العظام .
5-تحسن تنظيم السكر في الدم حتى لدى المصابين بمرض السكري.
6- تقلل مستوى الإجهاد العصبي.

وتشير الدراسات أن هذه الفوائد يجنيها الشخص، بشكل تراكمي خلال اليوم حتى لو لم تتم الممارسة في جلسة واحدة متواصلة، ولهذا فإن استخدامك الدرج بدلا من المصعد، والمشي للمسافات القريبة بدلا من ركوب السيارة تعتبر عادات حميدة عليك اكتسابها، لأنها تحتسب من النصف ساعة التي قد تبعد عنك الكثير من الأوضاع المرضية المقيدة مستقبلا، أو على الأقل قد تقلل من احتمالية حدوثها