| جميع الحقوق محفوظة © |

9افكار لسعادتك

9 أفكار تجعل سعادتك دائمة


بسم الله الرحمن الرحيم



كل منا يتمني أن يعيش في سعادةٍ دائمة.. ولكن هل يمكننا تحقيق ذلك؟ وهل من طريقة نتعلمها فنسعد في كل لحظة من حياتنا؟ كنت أفكّر بهذه الأسئلة عندما رأيت سعادة الناس في العيد وهم يتبادلون التهاني والتبريكات فرحين مسرورين، فالكل سعيد بلبس الجديد والكل سعيد بفرحة العيد والكل يتمنى أن تستمر هذه السعادة وتكون دائمة على الرغم من منغصات الحياة ومرارتها وتقلبها إلا أننا نستطيع أن نجعل السعادة دائمة من خلال تسع أفكار عملية وهي علي النحو التالي:

أولًا: أن نبدأ يومنا بعمل (تحبه نفوسنا ويرضي الله تعالى) فإن ذلك يشعرنا بالأمن والراحة والسعادة وعدم الشعور بالروتين والملل ومن يتذكّر هذه المعاني كل صباح يزدد حماسًا ونشاطًا في العمل والانطلاقة.

ثانيًا: أن نبادل الآخرين المشاعر الإيجابية ونكون متفائلين بحديثنا فإن ذلك يعطينا طاقة إيجابية جميلة فنرى الوجود جميلًا ونركّز على إيجابيات الناس لا سلبياتهم وإذا نزلت علينا مصيبة استعنا بالله تعالى، ولجأنا إليه فتسكن النفس، وإن كان الألم يعتصرها وكما قيل (الضربة التي لا تقتلك تقويك)، فالسعادة في المشاعر الإيجابية.

ثالثًا: أن نضع لنا هدفًا في الحياة نحققه فعندها سنعيش السعادة كل لحظة في حياتنا ونرى العوائق تحديات والمثبطات محفزات وعندها سنذوق طعم السعادة مرتين: الأولى أثناء تحقيق الهدف والثانية عند الإنجاز.

رابعًا: الرياضة بنوعيها (البدني والروحي) أما البدني فلا بد أن يكون لدينا ساعات اسبوعية نمارس فيها الرياضة ولو أن نمشي ربع ساعة يوميًا داخل البيت وأما الرياضة الروحية فمن خلال الصلاة والذكر وقراءة القرآن وهذه من موجبات السعادة وأساسها (ألا بذكر الله تطمئن القلوب) والطمأنينة أعلى مراتب السعادة.

خامسًا: القراءة فإنها من موجبات السعادة، فهي تنشط العقل وتنمّي المعارف والعلوم وتزيدنا تجارب في الحياة وتقوّي الخيال والثقة بالنفس فليكن لنا في كل شهر كتاب نقرؤه، عندها سنشعر بالسعادة مرتين: الأولى عند انجاز الكتاب والثانية فيما تعلمناه من الكتاب.

سادسًا: جرّب الأشياء الجديدة في حياتك تكن سعيدًا، استكشف مدينة جديدة وتعرّف على أصدقاء جُدد وتذوّق وجبة طعام غريبة وشارك في المناسبات والندوات التي تحدث في بلدك أو عبر النت وإذا شعرت بالملل فسافر أو غيّر الجو أو اكسر روتين حياتك وافتح عقلك لتجارب مثيرة وجرّب أن تدخل مدينة ترفيهية واركب قطار الموت واضحك مع المهرّجين وجرّب أن تطبخ وجبة أو تزرع شجرة أو تغسل الأطباق أو تخيط ملابسك واقضِ وقتك متأملًا في الجبال أو الغيوم والنجوم أو الحيوانات، كل ذلك يدخل في نفسك السرور ويجعلك سعيدًا وقد قيل: (حياة الإنسان كتاب وقليل مَن يقرأ فيه أكثر من صفحة).

سابعًا: تفاعل مع شبكة التواصل الاجتماعي بوعي دون إدمان فافتح لك حسابًا بالتويتر أو الفيس أو الإنستوجرام ونزّل الصور المعبرة وحرك مواهبك وأبرز قدراتك وقدّم قيمة مضافة للناس وضع لك بصمة.
ثامنًا: الصداقة مصدر رئيسي من مصادر السعادة لأنها تحقق التوازن الاجتماعي والعاطفي في نفوسنا فليكن لدينا صديق ورفيق يؤنسنا ويكون سببًا في سعادتنا وإذا كان قد قيل إن الصديق وقت الضيق فكذلك الصديق من يكون معنا وقت الفرح والنجاح والتوفيق.

تاسعًا: صادق نفسك وكن محبًا لذاتك فالناس عادة يبحثون عن الأصدقاء وينسون أنفسهم، ومَن يصادق نفسه يكن محبًا للجلوس مع ذاته فيخلو بها مستمتعًا ومتأملًا ومتدبّرًا في العبادة والقراءة والسياحة والرياضة، بل حتى الأسرار حاول أن تحتفظ بها لنفسك وستكتشف أنك أفضل مَن يفكّر بحل مشاكلك، وأذكر مرة زارني شخص يشتكي من كثرة هروبه من نفسه من خلال السهر مع الأصدقاء وإدمان الهاتف النقال والمشي بالطرقات ليلًا حتى لا يجلس مع نفسه فتحاسبه بأخطائها فقلت له مهما هربت من الناس فإنك لا تستطيع أن تهرب من نفسك وسيأتي اليوم الذي تواجهك نفسك ومهما كانت صداقاتك قوية فان لها حدودًا لا يمكن تجاوزها، أما نفسك فلا حدود للعلاقة معها.. فخير لك أن تصادق نفسك.

هذه تسع أفكار عملية تجعلنا سعداء سعادة دائمًا فنكون ممن قال الله عنهم: (وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ ) فاللهم اجعلنا منهم.


الحمدلله

الردود (10)
الكل: 10
1.
07:48:01 2012.12.29 [مكة]
صادق نفسك وكن محبًا لذاتك فالناس عادة يبحثون عن الأصدقاء وينسون أنفسهم، ومَن يصادق نفسه يكن محبًا للجلوس مع ذاته فيخلو بها مستمتعًا ومتأملًا ومتدبّرًا في العبادة والقراءة والسياحة والرياضة، بل حتى الأسرار حاول أن تحتفظ بها لنفسك وستكتشف أنك أفضل مَن يفكّر بحل مشاكلك، وأذكر مرة زارني شخص يشتكي من كثرة هروبه من نفسه من خلال السهر مع الأصدقاء وإدمان الهاتف النقال والمشي بالطرقات ليلًا حتى لا يجلس مع نفسه فتحاسبه بأخطائها فقلت له مهما هربت من الناس فإنك لا تستطيع أن تهرب من نفسك وسيأتي اليوم الذي تواجهك نفسك ومهما كانت صداقاتك قوية فان لها حدودًا لا يمكن تجاوزها، أما نفسك فلا حدود للعلاقة معها.. فخير لك أن تصادق نفسك. اريد مصادقة نفسي اريد ان احن على نفسي اريد ان ارحم نفسي لكن للاسف لا استطيع ولا اعرف لماذا
2.
10:10:19 2012.12.29 [مكة]
هل فيه احد مثلي بليز هالموضوع متعبني كثير واللي يبغى امثلة عشان يفهم الموضوع يقولي
3.
10:35:58 2012.12.29 [مكة]
وينكم اطرحوا الموضوع اللي في نهايه ردي رقم (1) وعطوني رايكم
4.
عضو قديم رقم 310416
10:40:06 2012.12.29 [مكة]
اريد مصادقة نفسي اريد ان احن على نفسي اريد ان ارحم نفسي لكن للاسف لا استطيع ولا اعرف لماذا لانك ورده وهبت شذاها للجميع لانك شمعه تحترق من اجل ان تضيء الطريق للغير بل إنك اصبحت كالشمس رغم مابها من حرقه ولهب إلا انها تظل رمز للحياه وجمالها ولانستطيع العيش بدونها للاسف يا ابنتي رغم جمال موضوعك وثرائه الفكري إلا انني عكسك تماما فانا اكثر شخص يصادق نفسه ويستمتع بها لدرجة انني في علاقاتي الاجتماعيه شبه إنطوائي واكتفي فقط بالزمالات اثناء الدوام ولا يخذ مني متعة انفرادي مع نفسي إلا المتعه الاكبر من ذلك لدي وهي قضاء وقتي مع ابنتي وزوجتي لدرجة انهم اصبحوا رفقاء دربي اينما ذهبت الله يحفظهم لي ويحفظني لهم ويحفظك ياشامخه والجميع من كل مكروه "ملاحظه: والله كنت اكتب هالرد قبل ما اقرا ردك الثالث نهائيا "
5.
11:37:58 2012.12.29 [مكة]
أبوي لوعة شفق لك من كل قلبي كامل التحية والتقدير واشكرك على كلاماتك الرقيقة التي لامست كل حاسة من حواسي الخمس وجعلتها تنبض بكل ماليها من سعادة وفرح حفظك الله ورعاك واسعد قلبك وقلب زوجتك وقلب ابنتك.آمين يارب
6.
09:56:16 2012.12.30 [مكة]
للاسف محد تفاعل مع مشكلتي اللي ذكرتها في رد رقم 1و2
7.
10:00:42 2012.12.31 [مكة]
خلاص بطرحها في موضوع مستقل عشان اشوف التفاعل
8.
عضو قديم رقم 308935
05:08:16 2013.01.01 [مكة]
موضوع جميل واشكر صاحب الموضوع ويارب يسعد ايامك نحن بحاجه الى التفائل وعيش الحياه بجمالها وانظر اليها من الجانب المشرق واتمناء للجميع السعاده
9.
عضو قديم رقم 290954
04:49:09 2013.01.02 [مكة]
مرات اقول اني اكذب على نفسي اذا قلت مستانس
10.
20:40:13 2013.01.02 [مكة]
السلام عليكم موضوع هادف وقيم لكن يميل للخصوصيه لذلك لا تجدين عدد المشاركات في أزدياد بنسبة لي راح أختصر وأتجراء وأتكلم عن نفسي بنسبة للبنود التسعه جميعها أسلم لها وأوافق عليها رغم تقصيري في البند الأول والبند الثاني والرابع ولخامس والسابع أطبقها في حياتي وبشكل يومي والبند الثالث والسادس لا أرى نفسي فيها ! لأن لا توجد بيئة خصبة تهيأك على الأخذ بالأسباب للوصل إلى الهدف رغم أن الأهداف عندنا تقليدية ونموذجية ومتكرره , والتغيير والمشاركة غير متوفره بالشطل المطلوب ما دمت تدور حول نفسك ولا تجد وسيلة ولا أداءة تغيرك من الدائرة التي تقطن فيها البند الثامن ارى أنه جميل لكن أين الصديق الصادق ؟ البند التاسع أحيان أصادق نفسي وأخلص لها وأحيان أعاديها هذا كلامي بالمختصر الشدددديددد
أضف رداً