| جميع الحقوق محفوظة © |

64 % من السعوديين مبتكرون..

أظهر تقرير دولي أن السعوديين يتمتعون بالتفكير بإيجابية إلى حد ما بخصوص ريادة الأعمال، فقد جاء متوسط الدرجات الإجمالي في مؤشر "العقلية الريادية" الصادر عن المرصد العالمي لريادة الأعمال بنسبة 3.2 من أصل 5 درجات، ويستند ذلك إلى الاستبيان الخاص بقياس الميول والقدرات الريادية، والذي يعتبر أداة علمية مصممة خصيصاً لتحديد الإمكانات الريادية والتنبؤ بنجاح ريادة الأعمال، وتجمع هذه الأداة بين درجات أربعة عناصر تتعلق بالسكان، وهي انتهاز الفرص والمبادرة والابتكار والرؤية.

وأوضح تقرير المرصد العالمي لريادة الأعمال عن المملكة 2019م، أن 64 % من سكان المملكة مبتكرون، كما اعتبر أكثر من نصفهم لديهم رؤية بنسبة 54 %، في حين اعتبر 33 % منهم مبادرون و26 % منهم لديهم نظرة تفاؤلية، وتوحي النتائج بأن الكثير من سكان المملكة ينجذبون إلى التجارب الجديدة والأصالة ويعتبرون أنفسهم قادرين على إيجاد أفكار مبتكرة في مجال الأعمال.

وبين التقرير أن ظروف ريادة الأعمال شهدت تحسناً ملحوظاً في العام 2019م، ففي الوقت الحالي تحتل المملكة المرتبة الرابعة عشرة بين 54 اقتصاداً في مؤشر السياق الوطني لريادة الأعمال، وتحتل المرتبة الثالثة فيما يتعلق بدعم السياسات الحكومية وملاءمتها، ويبرز السياق السعودي أيضاً في السياسات الحكومية المتعلقة بالضرائب والبيروقراطية "المركز العاشر" وديناميات السوق الداخلي "المركز الثالث عشر" والبرامج الحكومية لرواد الأعمال "المركز الخامس عشر"، أما الظروف الإطارية التي تحتاج إلى الاهتمام فهي المتعلقة بتعليم ريادة الأعمال، لاسيما في المرحلة المدرسية ونقل البحث والتطوير وكذلك المتعلقة باللوائح التنظيمية والأعباء في السوق والبنية التحتية التجارية.

وأشار التقرير إلى أن العام 2019م شهد ارتفاع نسبة المستثمرين غير الرسميين إلى 15 % من السكان البالغين السعوديين بعد أن كانت 12 % في العام 2018م، كما ارتفع متوسط المبلغ المستثمر من 25 ألف ريال إلى 30 ألف ريال، وتم تخصيص معظم الاستثمارات للأقارب حيث كان 35 % من المستفيدين من أفراد العائلة المقربين و30 % من الأقارب الآخرين، كذلك وفر المستثمرون الأموال للأشخاص الذين يعرفونهم حيث تم تخصيص 16 % للزملاء في العمل و13 % للأصدقاء أو الجيران، ولم يتم استثمار سوى 6 % فقط مع الغرباء.

وتشير النتائج المتعلقة بنطاق السوق إلى أن جميع رواد الأعمال تقريباً لديهم عملاء في المنطقة التي يوجدون فيها، ويوجد لدى 37 % منهم عملاء في أماكن أخرى في المملكة، في حين يمارس 26 % منهم الأعمال على الصعيد الدولي، وبالنسبة إلى أصحاب الأعمال المستقرة فجميعهم لديهم عملاء في مناطقهم المحلية، إلا أن 11 % فقط منهم لديهم عملاء في أماكن أخرى من البلاد، و4 % فقد منهم يبيعون منتجاتهم وخدماتهم خارج المملكة وتظهر ريادة الموظفين للأعمال أعلى نسبة من النشاط الدولي، حيث إن 41 % من الموظفين الذين بدؤوا أعمالاً لصالح الشركات التي يعملون فيها لديهم عملاء من خارج المملكة.

وأكد التقرير، أن أنشطة الأعمال في المملكة تخضع في المقام الأول لقيادة أفراد أو فرق صغيرة، فقد شكلت ملكية الفرد الواحد حوالي 57 % من إجمالي أنشطة ريادة الأعمال، و70 % من ملكية الأعمال المستقرة، وكان متوسط عدد الملاك لكلا المرحلتين أقل قليلاً من اثنين حيث بلغ 1.9 % لإجمالي النشاط الريادي و1.7 لأنشطة الأعمال المستقرة. وتظهر نتائج العام 2019 ارتفاع إمكانية توفير فرص العمل بين رواد الأعمال في المملكة حيث إن أنشطة ريادة الأعمال التي لا يعمل بها أي موظفين تكاد تكون معدومة، من ناحية أخرى أشار حوالي 75 % من رواد الأعمال إلى أن لديهم أكثر من خمسة موظفين مقارنة بنسبة 62 % في العام 2018م، وأشار حوالي 25 % من رواد الأعمال إلى أن لديهم ما بين موظف إلى خمسة موظفين، كما يشعر رواد الأعمال بالتفاؤل فيما يتعلق بتوفير فرص العمل على مدى السنوات الخمس القادمة، حيث يتوقع 13 % منهم توفير ما بين وظيفة واحدة وخمس وظائف، ويتوقع 51 % منهم توفير ما بين ستة إلى 19 وظيفة جديدة، في حين توفر 36 % من المشاريع أكثر من 20 وظيفة، كذلك فالطموحات بين ملاك ومديري الأعمال المستقرة أكثر اعتدلا لكنها لا تزال إيجابية فحوالي 70 % يتوقعون توفير ما بين وظيفة إلى خمس وظائف، ويتوقع 23 % منهم توفير ما بين ستة إلى 19 وظيفة، ويتوقع 7 % توفير أكثر من 20 وظيفة.
......
http://www.alriyadh.com/1841414