| جميع الحقوق محفوظة © |

«تأتأة» الأطفال.. الأسباب وطرق العلاج

قال الدكتور راشد السهل، بروفسور علم النفس التربوي، واستشاري علاقات زوجية وأسرية، إن استمرار طفل يعاني من التأتأة أكثر من 6 شهور بحاجة إلى مراجعة مختص نطق، مشيراً إلى أن التأتأة تحتاج إلى إرشادات وتدريبات خاصة.

وأوضح بروفسور علم النفس التربوي، أن أسباب تأتأة طفل ناتجة عن عدة عوامل أجملها في:

عامل وراثي

قسوة زائدة

قلة تحاور معه

ترك طفل مع خادمة

اضطراب انفعالي

خلل عضوي

عدم شعور بالأمان

ويعاني بعض الأطفال من التأتأة، وهي تكرار أصوات، أو كلمات، أو جمل مصحوبة بحركات جسمية تزداد أو تقل حسب التعامل معها.

وفي السياق ذاته، قدم الدكتور “السهل” إرشادات هامة عن كيفية التعامل مع تأتأة الطفل، من بينها:

عدم مقاطعته عند الكلام

عدم تصحيح كلامه

ضرورة الابتسام له حين يتكلم

التحدث إليه في وضعية الجلوس

عدم طلب إعادة كلامه

ونصح “السهل” بضرورة مساعدة طفل التأتأة من خلال:

محاورة يومية مع الطفل

استخدام قصص مصورة

تشجيعه على الكلام

ممارسة الرياضة

إشعاره بالأمان والمودة

تغذية بشكل جيد

نوم صحي

الردود
نقاشات مشابهة
الكل: 2
1.
11:24:32 2015.10.05 [مكة]
، اما بالنسبه للنقطه اللي تقول (عدم طلب اعادة كلامه) هذي احس ان ثقافتنا يصعب عليها الشيء هذا عندنا كلما قلت لشخص شي قال لك هاااه؟ هااااه؟ كأني منكر ونكير اسأله من ربك وما دينك هااااا؟ هااااا؟ عاد ماعاد صرت اعذر اللي يقول 'هاه' هذا وصرت اقول له: لا سمعت ولا فقهت على وزن: لا دريت ولا تليت - اللي يقولونها منكر ونكير للزنديق اللي في قبره ... قال ايش قال هااااء هاااااء ... ، شكراً على النصائح اخي انس، موضوع مفيد جداً خصوصاً في هذا الوقت من الزمن والذي يكثر فيه فلاشات التلفاز الضاره واللغط واللغو ...
2.
14:18:19 2015.10.05 [مكة]
برافو اخوي على اختيارك للموضوع