| جميع الحقوق محفوظة © |

"القوة الأخلاقية العظمى"

أزمة عالمية تندلع مع تركيز خاص على أوروبا. تعمل جميع الدول تقريبا في انسجام تام باستثناء السويد. النهج الفردي للدولة الاسكندنافية يثير عناوين الصحف الدولية التي تتساءل لماذا تبرز من بين الحشود.
قد يكون هذا وصفا لاستجابة السويد سيئة السمعة الآن لفيروس كورونا وكيف تجنبت عمليات الإغلاق الرسمية التي اعتمدتها بقية أوروبا. لكنه أيضا سرد لما حدث خلال أزمة الهجرة 2015 عندما قبلت طلبات لجوء أكثر من أي دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي بالنسبة لحجم سكانها.
يقول نيكولاس إيلوت، الأستاذ المشارك في العلوم السياسية في جامعة سودرتورن: "من المدهش أن السويد اتخذت مسارا مختلفا تماما عن الآخرين في أزمتين دوليتين في الأعوام الخمسة الماضية. إنها حالة تدل على الموقف الاستثنائي السويدي الحقيقي"....
......
https://www.aleqt.com/2020/10/22/article_1950886.html