( الشجاعة ) لبعض العلماء ، مقالة أقتطع منها هذه الجُمَل .

08:00:21 2014.07.31 [مكة]

أمر الله بالشجاعة في آياتٍ كثيرة ، وهي آيات الجهاد كلّها ، وأثنى على أهله وأخبر أنه طريق الرسل وساداتِ الخلق ، ونهى عن ضده وهو الجبن والفشل والخوف من الخلق في سبيل جهاد الدعوة ، وفي سبيل جهاد السلاح .

قد تكون الشجاعة غريزة في العبد وقد يحتاج العبد إلى التمرن عليه . وسلوك الطرق المعينة على ذلك .

دعا القرآن إلى الشجاعة ودعا إلى كلّ وسيلة تعين عليه ، قال الله تعالى عن خيار الخلق { الذين قال لهم الناسُ إن الناسَ قَد جمعوا لكم فاخشَوهم فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل } . سورة آل عمران 173
ونبه الله على ما يترتب على القوة في الدين والشجاعة من الأجر والثواب { إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما يرجون } .

تعليق القلب بالخلق خوفاً وهيبة ، وخشية ورغباً ورهباً ، ضائع بل ضار ، وأنه يتعين على العبد أن يعلق خوفه ورجاءه ، وطمعه وخشيته بالله وحده ، الذي عنده كل شيء ، وهو الذي يريد لك الخير من حيث لا تريده لنفسك ، ويعلم من مصالحك ما لا تعلم ، ويوصل إليك منها ما لا تقدر عليه ولا تريده .

ليعلمْ العبدُ أن الجبن مرض وضعف في القلب ، يترتب عليه التقاعد عن المصالح وتفويت المنافع ، ويُسلط عليه الضعفاء

ويتشبه صاحبه بالخَفِرات من النساء .

الشجاعة امتثال أمر الله وأمر رسوله واتصاف بأوصاف أهل البصائر من أولي الألباب .
وبحسب قوة القلب يُنزل الله عليه من المعونة والسكينة ما يكون أكبر وسيلة لإدراك المطالب والنجاة من المصائب والمتاعب .

تتولد الشجاعة من الصبر ، فهو الأساس الأكبر لكل خُلُق جميل ، والتنزه عن كل خُلُق رذيل ، والصبر هو حبس النفس على ما تكره .
إلى آخر ما قال ذلك العالم جزاه الله خيرا .

أسأل الله أن ينصرَ المسلمين والمجاهدين في غزة وفلسطين وفي كلّ مكان .

الكل: 1

ذكر الشيخ محمد بن عبدالوهاب – رحمه الله – في كتابه رسائل في التوحيد أن الإعراضَ عن دين الله تعالى لا يتعلمه ولا يعمل به ناقضٌ من نواقض الإسلام

استدل بقول الله تعالى : { ومَن أَظلَمُ مِمّن ذُكّر بآياتِ ربه ثُم أعرَضَ عنها إنّا من المُجرمين منتقمون } .

وقال : لا فرق في جميع النواقض ( ومنها المذكور هنا ) بين الهازل والجاد ، والخائف ، إلا المُكره ، فينبغي على المسلم أن يحذر النواقض ويخاف على نفسه منها .

أضف رداً جديداً..

نقاشات مشابهة