| جميع الحقوق محفوظة © |

"الثقة الزائدة"

شقران الرشيدي- سبق- الرياض: أرجع أستاذ علم الإجرام ومكافحة الجريمة والإرهاب الأستاذ الدكتور يوسف الرميح، تزايد حالات ابتزاز الفتيات في المجتمع، إلى ثقة الفتاة الزائدة في غير محلها، ووجود مَن يستغل حياتهن العاطفية، ومحبتهن لمَن لا يستحقها، حتى إن بعض الشباب السعودي - مع الأسف - احترف جريمة ابتزاز الفتيات.

وتطرق أستاذ علم الجريمة والإرهاب، إلى ما يُطلق عليه الجرائم النسائية في المجتمع السعودي، وأكد لـ "سبق" أنها عبارة عن بعض السرقات، والدعارة، والخمور، والمخدرات، لكنها مدفوعة من قِبل الرجل، أي أن نسبة كبيرة من ارتكاب المرأة للجرائم المختلفة يكون وراءها الرجل (الأب- الزوج- الأخ.. إلخ)، وهو الذي يجبرها أو يساعدها على الجريمة.

وأضاف: كلما زادت المطالبة بالمساواة بين الرجل والمرأة في المجتمع، تساوت نسبة ارتكاب النساء للجرائم مع الرجل، أما في المجتمعات المحافظة كالمجتمع السعودي فنسبة النساء المجرمات لا تتجاوز 5 % وهي نسبة منخفضة جداً، لافتاً إلى أن انتشار جرائم المخدرات، والسرقة، والاعتداءات، والاغتصاب في المجتمع السعودي يعود إلى أسباب عدة منها:

- تزايد أعداد المواطنين تحت سن 23 عاماً أو ما يُطلق عليهم جيل المراهقة المتسبّب في المشكلات ببحثه المتواصل عن المتعة والإثارة .

وجود 8 ملايين عامل أجنبي 95 % منهم غير مهرة في العمل، وأغلبهم عمالة سائبة تلجأ للجريمة - بحسب الرميح - لأنها أتت من مجتمعات منحرفة فيها إباحة الخمور، والدعارة، والمخدرات، والنشل فيجدون في المجتمع السعودي الأمن والغنى، فتسوّل لهم أنفسهم ارتكاب الجرائم والكسب الحرام، كما يلعب الإعلام بمختلف وسائله دوراً مهماً من خلال نشر أخبار الجريمة والتوسع في جعلها مادة إعلامية رغم أنها واقع حزين.

وبسؤاله عن وجود الجريمة المنظمة في المجتمع السعودي، قال أستاذ علم الإجرام ومكافحة الجريمة والإرهاب: "لم نصل لها حتى الآن.. لكنها موجودة في العمليات الإرهابية لوجود خلايا، ورئيس، ومجموعات لها أدوار محددة".

وأضاف أن المجتمع السعودي هو مجتمع شاب أغلب أفراده من صغار السن، ويمثلون تقريباً 60 % من إجمالي السكان، لذا الجريمة تزيد في أوساط الشباب، وهم مصدر الجرائم في مختلف المجتمعات، مؤكداً أن المجتمع السعودي أصبح يعاني الجريمة الحديثة الإلكترونية بشكلٍ واضح.

وقال الرميح إن المجتمع السعودي يعد من ضمن أكثر 4 مجتمعات آمنة.

الردود
نقاشات مشابهة
الكل: 7
1.
11:02:50 2011.11.03 [مكة]
؟؟؟؟؟؟؟؟؟
2.
11:48:26 2011.11.03 [مكة]
وراك مستغرب يامسامح 1 ?????????? هذي دراسة تحتمل الصواب والخطأ
3.
10:38:43 2011.11.18 [مكة]
رخيصوكويس شكرا لمرورك
4.
عضو قديم رقم 283921
11:13:39 2011.11.18 [مكة]
الله يحفظ بناتنا من جيل البلاك بيري ومن الانفلات الامني وين الجوازات يا عالم !!! والله العماله اذكرهم في حارتي يتعدون على الاصابع والحين وييييييييين ؟
5.
11:03:59 2012.10.11 [مكة]
للاسف ينقصنا ان نكون مخلصينا لبلدنا وشعبه وفي اي مجال نعمل
6.
عضو قديم رقم 92248
11:20:21 2012.10.11 [مكة]
جـــــــــــرائم العماله ا: اليمنيون والقتل على المذهب والحقد الدفين: يمارسوا أبشع أنواع الجرائم من قتل وتمثيل بالجثث إلى الاغتصاب وأعدت الجالية اليمنية من أخطر الجاليات التي تمارس جريمة القتل على المذهب أو على الحقد وطمع لسلب أموال المواطنون والمقيمين وزادة حالت القتل من بعد تطهير الجنوب من المتسللين, وتثبت التقارير الصحفية بأن لا يمر أسبوع إلى وفيه جريمة قتل مرتكبه مقيم أو متخلف كما لم ينسى الشراع السعودي مقتل رجل الأمن بطريقة بشعة عائد من مهمة المشاركة مع زملائه في تطهير الحد الجنوبي من المتسللين على أيد شخصين من الجنسية اليمنية في العاصمة الرياض فلاح العتيبي , وكذلك العصابة التي قتلت كبار السن والعجائز بعسير وتضم 6 يمنيين. اليمني والقتل بأسلوب قضاء الله وقدرة: كما اتهمت اليمنيين بتلاعب بأرواح المواطنين بأساليب لا يدركها المواطن البسيط وتتمثل في تخريب السيارات من قبل مجموعة من الشباب اليمني يعملون في مجال أصلاح السيارات بممارسة الخداع وعدم أتقان العمل مما تسسبب في أنقلاب العديد من السيارات أضافة وضع مواد خطيرة مع الزيت المكينة لإلحاق الضرر بها. ووصالة في سياق حديثها اليمني الذي يعمل في المطعم هي الأسوأ والأقذر وتوجد عليها ملاحظات كثير ولكن تضل اليد الخفية هي التي تساعدهم على البقاء واليد الخفية هي السعوديين من أصل يمني فهم الذي جعلوا لهم مكاننا ليفسدوا في الأرض, كما أنهم دخلوا في المعجنات ويكثرون من الخميرة والمواد الحافظة التي لا تصلح للاستخدام البشري, وبالرغم بأن المعجنات هي من الشام وتركيا!. كما لا ننسى أيام الغزو ماذا فعلوا عندما خلطوا الزجاج بعجين الخبز وأيضا يستخدم اليمنيين المواد الضارة في العطارة كالخلاطات وتسبب في انتشار الإمراض الخطير وهم يزعمون بأنها الطريقة الأسهل للقضاء على السعوديين, كما أنهم أثروا في نفسية المتزوجين بالخلطات المقوية جنسيين وهي بالأصح كذب على المتزوجين وخلطها بمواد كيميائية خطيرة تحذر منها الجهات الرسمية ولكن لا تزال تباع على المستهلكين. :كما أتهمت اليمنيين بأنتحال أسماء مشهورة في الوسط السعودي في المنتديات الثقافية الكبيرة التي تهتم بالشؤون السعودية لأجل بث السموم والفرقة بين أطياف الشعب السعودي
7.
07:46:59 2013.05.18 [مكة]
كما أتهمت اليمنيين بأنتحال أسماء مشهورة في الوسط السعودي في المنتديات الثقافية الكبيرة التي تهتم بالشؤون السعودية لأجل بث السموم والفرقة بين أطياف الشعب السعودي