| جميع الحقوق محفوظة © |

هذا المخلوق متحرك عظيم قوي بأدائه وضيائه لكنه يهتز ويختل في الحياة الزائلة.

أكبر المخلوقات المتحركة هي الشمس لهذه المخلوقة الكبيرة القديمة العالية جداً ملايين الشهور وهي تتحرك من الشرق للغرب لكنها في يوم من الأيام ستؤمر لتطلع من الغرب وتغيّر الاتجاه كأي مخلوق حي على وجه الأرض .
الإنسان مهما كانت عظمته في نفوس الخلق لا يقر على حالٍ واحدة ثم سينعطف انعطافة بشيء من الأحداث التي تمر عليه وأسباب تحوّل زئيره إلى رغاء قبل النهاية إلا المسلم الموحد لا يتحول إلا إلى حال أحسن من حاله السابق .
لا تثبت الشمس على قانونها الكوني فقد اقتربت من النهاية نهاية الدنيا . بعد نهاية الدنيا تتغير أمور كبار ويُبعث الناس ولا يموتون .
في ذاك الزمن القادم سيفرح الموفق بأعماله الطيبة ومن هذه الأعمال الباقيات الصالحات التي زهد عن قولها بعض المغرورين المحرومين
سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر .
مَن أحيا أسباب المحبة والمودة بين الأقارب في الأيام الفاضلة وفي غيرها فهو محبوب موفق بحسن خلقه لا تهتز منزلته في قلوب معارفه وأقاربه ، ولا يؤثر تغيّر حاله إلا نحو الحال الأحسن بإذن الله .
منزلة الحبيب الطيب يوم القيامة عالية جداً مع الرسول صلى الله عليه وسلم وجلسائه السعداء .

الردود
نقاشات مشابهة
الكل: 1
1.
08:12:08 2020.07.24 [مكة]
تطلع الشمس في يوم من الأيام من الغرب عكس الشيء المعهود شروقِها من الشرق المقابل للغرب . الصحة في مقابل المرض ويقابل الموت الحياة وعكس الفراغ الشغل . -قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : - ( اغتنِمْ خمسًا قبل خمسٍ : شبابَك قبل هَرَمِك ، وصِحَّتَك قبل سَقَمِك ، وغناك قبل فقرِك ، وفراغَك قبل شُغلِك ، وحياتَك قبل موتِك ) . بعض هذه التغييرات ستقع لا محالة على كل إنسى وجني . على طاري الجن هناك نوع من الجن يستطيع التشكل على مثل صحن طائر أو سيارة أو أكرمكم الله على شكل كلب وعند هذا النوع من الجن قدرة فائقة على التشبه فقد يأتي لشخص عاشق على شكل فتاته المعشوقة وعلى أي شكل ؛ اسم هذا الجن الغول بضم الغين . قال صلى الله عليه وسلم ( لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر ولا نوء ولا غُول ) . لا عدوى كان الجاهليون يعتقدون أن المرض يتعدى بنفسه باستقلالية تآمة لطبعه وتمحوراته مثلاً ولا ناقل سوى ما فيه من خصائص . الصحيح أن بإمكان الله أن ينقله إلى صحيح وأصحاء لم يختلطوا بمرضى في عدة أماكن وينتشر في بلدانهم مع أن سببه كائن غير حي كالفيروس ليس في طبيعته قدرة ذكية تجعله ينتشر في العالم كله . لكن ينبغي الأخذ بالسبب دون اعتماد كلي على هذا السبب ؛ يمكن لطبيب معتمد على الله متوكل عليه يختلط بالمرضى ويسلم من المرض مع أن كمامته عادية واحترازاته بسيطة وطبيب آخر كأنه لابس لباس رائد فضاء ثم تصيبه كورونا . المطلوب تقدير الخالق سبحانه وإعطاؤه حقه مع عدم رفع مستوى أي مخلوق فوق مستواه مع أهمية وجود السبب الواقي من شر أي خطر . --- ولا غُول / لا غول له خصائص تصل إلى أن تجعل أشكالُه وحركاته في قلب المشاهد فزعاً وانذعاراً وارتباكاً لدرجة أن يميل القلب إلى تعظيم تشكيلات هذا الجني وتهاويله ثم يعزم أن يمتنع عن بعض العبادات والأعمال الوظيفية وغيرها ، بل يتوكل المسلمُ على الله ويلتجئ إليه ثم يمضي لعمله بكل ثقة واطمئنان فالتدبير بيد الله مالك المخلوقات كلها .