| جميع الحقوق محفوظة © |

مقال يصف حالنا///آآآه

شوفوني تمشيت..


د. أميرة علي الزهراني

تأمل السيارات بجوارك.. ستجد الأفراد الذين يستقلونها مشغولين عن الالتفات للشوارع والأبنية والإحساس بجمال الطقس، بما فيهم سائق السيارة.. ربما هم يخبرون زملاءهم وأفراد مجموعاتهم الكثيرة على البلاك بيري والواتس آب بأنهم في الطريق إلى التنزه والاستمتاع، رغم أنهم لا يستمتعون فعلياً بالأجواء!! ولو فكر سائق نذل باختطاف الفتاة التي تركب معه، أو إنه أخطأ بالطريق، لما عرفت الفتاة المشغولة بشاشة الجوال إلا من صوت ارتطام إطارات السيارة على الحصى وهي خارج المدينة!!!
تأمل الأفراد المتحلقين حول طاولة واحدة في المطعم، حالة من النجومية لأطباق الأرز والمشويات والأسماك والسلاطات.. تسلط كاميرات الجوالات عليها، وعلى الآخرين الانتظار مهما اشتد جوعهم لحين الإفراغ من التقاط صور المائدة وإرسالها بالتالي إلى أفراد مجموعاتهم على الجوال...
تأمل المتزوجين في مقهى رائق وهادئ.. مشغولين طوال الوقت بالجوال، لا بد أنه أخبر زملاءه عن مقهى رومانسي جميل (لا يفوتكم) والأكيد أنها قامت بنفس الشيء لقائمة الأخوات والصديقات بالجوال (جلسة ولا أحلى في مقهى فوق الخيال أنا وأبو... ) رغم أن الجلسة الرومانسية كانت مع الجوال، وأنهما بالكاد تبادلا حديثاً مقتضباً، أو حتى نظرات مسروقة..
تأمل تجمعات العائلة في الاستراحات والبيوت، الكل مشغول بالتقاط صور المسبح والجلسات والإضاءات والأطعمة.. حالة استنفار كأنما كتيبة إعلاميين مصورين انتشرت في مكان وقوع جريمة بشعة، أو متحف أثير يفتح أبوابه للمرة الأولى... يبعثون بالصور لقائمة الأصدقاء بالجوال، ثم في النهاية ينفردون في جلسة استثنائية خاصة ( أيضاً) مع الجوال!! لا أحد يتبادل الحديث بحرارة مع أحد..
تأمل المسافرين.. حالة من الهيجان تندلع بداخلهم نحو الأماكن السياحية الجميلة، يلتقطون الصور طوال الوقت.. يبعثون بها، ثم تنتهي مهمتهم، يرحلون عن المكان دون الاستمتاع الحقيقي بدهشته وجماله..
تأمل الأمهات في الأعياد والمناسبات، يرصصن صغارهن في انضباط لالتقاط الصور، ثم يهملنهم، فلا يعود يعنيهنّ إذا ما كانوا يلعبون في الشارع، أو أمام خزان المياه المهمل في باحة الدار، إذا ما كانوا بلا ملابس، أو حفاة بلا أحذية، ما دامت صورة جميلة للأطفال وديعين مرتبين قد أرسلت لأصدقاء وأفراد المجموعة...
ما عادت هناك عناية بالجانب الإنساني.. كم هم الذين تصلهم كل يوم صور أصدقائهم وأقربائهم وهم يتناولون فطورهم في مقهى جميل، ويقضون نهارهم في شاليه.. وليلهم في جلسة عائلية حميمية.. وإجازاتهم في السفر والاستمتاع.. فيما هم محرومون من كل هذه المتع وكل ذلك الدفء!! وكم هم الأفراد الذين ضجوا واعتصموا أمام آبائهم وأمهاتهم احتجاجاً على بقائهم في البيت أو المدينة لمجرد أن صورة خاطفة وصلتهم من زميل لهم أو قريب في لحظة استمتاع وتنزه خارج البيت أو في سياحة خارجية!!
من يصدق!!! المجتمع الذي كان مرعوباً من الصورة، غدا مغموراً بها حد الاختناق. ما عادت هناك أسرار للبيوت، فالجوال قادر على فضح كل تحركات العائلة وبالصور، ولا عادت هناك دهشة حقيقية للمتعة، فالنشوة القديمة التي كنا نعرفها ذهبت إلى براعة الصورة التي نغيظ بها من حولنا، ولا عادت تجمعات شجرة الأسرة تروي أغصانها الجديدة، لقد أصبح لها حبل جديد ظنته يرويها أكثر من حديث الجدات، ومسامرة الخالات والعمات، وبوح أسرار البنات القريبات، واللعب مع الصغار.. حبل طوَّقت به عنقها بسبابتها التي تضرب في كل اتجاه على شاشة الجوال والآيباد. ثم نستغرب، لماذا نشتكي من الاختناق والشعور بالوحدة والاكتئاب، وفقدان السعادة الحقيقية وانعدام الشعور بجمال الحياة من حولنا!!

الردود (2)
الكل: 2
1.
عضو قديم رقم 113340
23:45:57 2012.12.23 [مكة]
http://www.mstaml.com/forum/fr.php?i=199680 قريب من الموضوع هو فعلا الجوال خطف الجو الاسري والعائلي اصبحت الاسره في بيت واحد كالاغراب كل واحد معه جواله وحتى الام .. المشكله في الشيبان اذا كنت مع ناس كبار في السن وانت ماسك جوالك يا تكلم باستمرار او مراسلات وشيبانك اذا كانوا والديك او ضيوفك ينتظرون منك لفته كريمه تعبرهم فيها . الاطفال فضحوا العوائل فضحوا اهلهم اصغر طفل اليوم يحمل افخم جهاز ويراسل وتجده ماشي في البيت ويلقط الصور ويرسل حتى انهم قد يرسلون صور امهم او خواتهم مصيبه . المصيبه الاعظم اذا طاح جوال الاطفال هذا بيد احد كان يعتاد الطفل الذهاب للبقاله مثلا وبيده الجوال وقد يمازحه صاحب البقاله او اي شخص بالشارع قد يخطف الجوال من يده وفيه كل الفضائح .
2.
01:06:39 2012.12.24 [مكة]
جميع ماذكر صحيح
أضف رداً
نقاشات مشابهة