| جميع الحقوق محفوظة © |

ماذا يعني سقوط بشار للأردن ؟؟؟

*
*
*


يعيش الأردن على وقع تطورات الأزمة في الجار السوري الشمالي بحال من القلق و"الهلع" عما ستؤول اليه هذه الازمة بكل تداعياتها المؤلمة مع استقبال المملكة لعشرات الآلاف من الفارين الى اراضيه، هذا فضلا عن مواجهته لأوضاع اقتصادية صعبة، منذ نحو عام تظاهرات تطالب بإصلاحات سياسية واقتصادية ومكافحة الفساد.

ومع احتمالات المستقبل والى من ستؤول السلطة، فان المملكة الهاشمية وحسب تقرير فرنسي تستعد للاية احتمالات مفاجئة من النظام السوري الحالي حيث تستعد لنشر أربع بطاريات باتريوت مضادة للصواريخ، بهدف تأمين الحماية لأراضيها من أي هجمات جوية محتملة من الأراضي السورية.

والى ذلك، فان احتمال وصول الاسلاميين للسلطة في سورية اذا سقط نظام بشار الاسد، يشكل سيناريو مقلقاً للاردن الذي تربطه علاقات اقتصادية واستراتيجية مع سورية، فيما يتوقع خبراء الا تكون العلاقات جيدة بين البلدين على المدى القريب ان صمد النظام.

وحسب تقرير ل (أ ف ب) يقول المحلل السياسي محمد ابو رمان إن "الاردن بين نارين في رؤيته لما يحدث في سورية سواء كان النظام هناك سيذهب ام سيبقى".

خشية الفوضى

ويوضح "في حال سقط النظام السوري، فإن السيناريو الذي يتخوف منه صانع القرار في الاردن هو الفوضى السياسية والداخلية (في سورية)، لأن هناك مصالح اقتصادية واستراتيجية معها والفوضى ستؤثر على الأمن الاردني".

ويأتي ما يقارب 62 في المئة من واردات الاردن عبر سورية ويرتبط كثير من الاردنيين في شمال المملكة بصلات قرابة ومصاهرة مع سوريين على الجانب الآخر من الحدود.

ويرى ابو رمان ان "وصول الاسلاميين للسلطة في سورية مزعج على صعيد المعادلة الداخلية الاردنية فهو يفتح شهية الاخوان المسلمين في الاردن اكثر فأكثر للسلطة، واقامة ما يسمى بالهلال الإخواني من شمال افريقيا ومرورا بالأردن وسورية".

وقد فاز الاسلاميون من مصر الى المغرب بنسب ضخمة من المقاعد في الانتخابات نتيجة للربيع العربي.

ولجأ اسلاميو سورية الى الاردن عام 1982 بعد مجزرة حماة حين قتل الجيش السوري ما بين 10 آلاف و30 الف شخص.

ويقول ابو رمان ان "بقاء نظام الاسد بعد التطورات الأخيرة هو ايضا سيناريو مزعج بالنسبة للاردن. فالاعلام الرسمي السوري فتح النار فعليا على المملكة ولا يتوقع ان تكون العلاقات الثنائية جيدة على المدى القريب".

وكان الملك عبد الله الثاني في تشرين الثاني/نوفمبر اول زعيم عربي يدعو الأسد علنا الى التنحي، ما دفع مؤيدي الرئيس السوري لاقتحام سفارة عمان في دمشق وتمزيق علم المملكة.

ضغوط داخلية

من جانبه يرى حسن ابو هنية الخبير في شؤون الجماعات الاسلامية، ان "الأردن سيواجه مزيدا من الضغوط الداخلية اذا استلم الإسلاميون السلطة في سورية". ويضيف انه "بموجب هذا السيناريو، سيضطر الأردن لتقديم تنازلات للاسلاميين في المملكة التي يقودون فيها احتجاجات مطالبة بالاصلاح منذ العام الماضي".

ورأى ان "ذلك سيدفع الاردن للوقوع في دائرة الربيع الاسلامي وهذه بالتأكيد مشكلة بالنسبة للمملكة".

ويشهد الاردن الذي يعاني أوضاعاً اقتصادية صعبة، منذ نحو عام تظاهرات تطالب بإصلاحات سياسية واقتصادية ومكافحة الفساد.

واثقلت كاهل هذا البلد ديون خارجية قاربت 18 مليار (بليون) دولار بما فاق 65 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، فضلا نسبة بطالة قدرتها ارقام رسمية ب14,3 في المئة، بينما تقدرها مصادر مستقلة ب25 في المئة، فيما يعيش نحو 15 في المئة من السكان تحت خط الفقر.

ويقول عريب الرنتاوي، مدير مركز القدس للدراسات السياسية "لا احسب ان الاردن سيكون راضيا عن وصول الاسلاميين للسلطة في سوريةفهذا سيغير الكثير من حساباته". ويضيف "الاردن مرتبط ديموغرافياً بسورية ويتمتع بعلاقات استراتيجية واقتصادية وامنية معها، ولا يريد الاخلال بتوازن المعادلة وسيضطر للانتظار ليرى كيف ستتطور الامور هناك ويتصرف ربما تحت ضغط اوضاع اللاجئين السوريين هنا".

ولا توجد ارقام رسمية حول اعداد اللاجئين السوريين في الاردن لكن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ذكر خلال زيارته المملكة في 31 يناير الماضي ان عددهم هنا يبلغ حوالى 2500 شخصاً.

ونقلت الصحف الرسمية الاردنية عن مصدر مسؤول قوله ان نحو 78 الف سوري دخلوا المملكة منذ اندلاع الاحداث في الجارة الشمالية، بينهم 1400 تسللوا عبر السياج الحدودي.

الاخوان يقللون من المخاوف

وأما جماعة الأخوان المسلمين في الاردن فقللت من شأن المخاوف من وصول الاسلاميين إلى السلطة في سورية.

وقال همام سعيد، المراقب العام للجماعة، إن "وصول الاسلاميين إلى السلطة في سورية او اي تغيير هناك لا ينبغي ان يشكل اي خطر على الاردن".

واضاف "نحن لا نحب الاستئثار بالسلطة، يجب ان يشارك الجميع بها، فالاعباء كبيرة والاوضاع لا يستطيع فصيل واحد ان يتحمل مسؤوليتها وينبغي ان يكون هناك شراكة في تحمل المسؤولية".

ويتفق زكي بني ارشيد، رئيس المكتب السياسي لحزب جبهة العمل الاسلامي - الذراع السياسية للاخوان المسلمين في الاردن - مع سعيد ويقول إن "الحركة الإسلامية تدرك بالضبط حجم التحديات وتؤمن ايماناً كاملاً بالشراكة الحقيقية مع اوسع طيف من القوى الاردنية".

ويضيف "لا يوجد مبرر لهذا التخوف فالحركة بالتأكيد لن تصل مرحلة اقصاء او استحواذ على السلطة"، مؤكدا "اذا قبلنا الخيار الديمقراطي يجب ان نقبل بنتائجه وافرازاته".

ويرى الرنتاوي ان "الاسلاميين موضوعيون وعمليون وهناك عوامل كثيرة تمنعهم من الاستئثار بالسلطة. وهم يعرفون تماما انهم لا يستطيعون الحكم دون شراكة مع الآخرين فهي امر ملح وضروري بالنسبة لهم، وليست هبة".

اما ابو هنية فيرى انهم واقعيون، ويقول "هم معتدلون وبراغماتيون، فان وصلوا للسلطة في سوريةعلى سبيل المثال سيسعون للتحالف مع احزاب اخرى. سيكون لهم دورا رئيسا لكنهم لن يسعوا لإقصاء الآخرين".

نشر باتريوت

على صعيد ذي صلة، كشفت صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية، الخميس ، عن تفاصيل صفقة أردنية ألمانية برعاية أميركية ودعم إسرائيلي لنشر مضادات "باتريوت" للصواريخ على الحدود الأردنية مع سوريا.

وكشف الصحافي الفرنسي جورج مالبرونو، نقلاً عن "خبير عسكري أوروبي في الشرق الأوسط"، أن "المملكة الأردنية تستعد لنشر أربع بطاريات باتريوت مضادة للصواريخ، بهدف تأمين الحماية لأراضيها ولإسرائيل من أي هجمات جوية محتملة من الأراضي السورية".

وفند مالبرونو على مدوّنته على موقع صحيفة "لو فيغارو"، أمس، بعض تفاصيل الصفقة الألمانية الأميركية الأردنية لتسليم المضادات.

ويقول الصحافي إن الأردن طلب من ألمانيا، عبر سفارتها في عمّان، شراء مضادات "باتريوت"، وبما أن الولايات المتحدة كانت باعت مثل تلك المضادات لألمانيا بعد حرب الخليج عام 1990، فإنها وافقت على إعادة بيعها للأردن وشجعت العملية.

وبالطبع، تكشف الكواليس أن الإسرائيليين عملوا جاهدين من أجل إتمام الصفقة وإنجاحها.

من جانبها، لم تشأ وزارة الدفاع الإسرائيلية ولا السلطات الأردنية التعليق على الموضوع، كما يوضح مالبرونو. إلا أنه ينقل عن الخبير العسكري الأوروبي قوله "من شأن تلك المضادات أن تعترض صواريخ سكود التي تعبر الأجواء الأردنية باتجاه إسرائيل".

وبعد إتمام الصفقة، ينوي الأردن نشر مضادات "باتريوت" في محيط إربد قرب الحدود السورية، لكن الصحافي يشير إلى أن المملكة تسعى للتكتّم تماماً على الموضوع، "لعدم إغضاب الفلسطينيين داخل أراضيها".

هكذا، وحسب الصحافي الفرنسي تكون إسرائيل قد أمّنت حدودها الشمالية مع لبنان، وملأت الفراغ الأمني الذي كان يشوب الجبهة الموجودة شرقي سوريا.

أما بالنسبة إلى الأردن، يضيف الكاتب، فهو حافظ على دوره الساهر على أمن "إسرائيل" في المنطقة، وحصّن جبهته الداخلية من أي فوضى قد يشهدها إذا شهدت الجارة السورية مزيداً من الاضطرابات وعدم الاستقرار.



المصدر:

http://www.aaram.net/article.aspx?id=46173&cat=0&AspxAutoDetectCookieSupport=1

الردود
نقاشات مشابهة
الكل: 17
1.
08:43:04 2012.03.07 [مكة]
لااسلام قادم ومنتصر لا محاله رضي من رضي وابا من ابا الحق بطيئ لاكنه قوي والباطل سريع لاكنه ضعيف " بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فاذا هو زاهق " لاحضوا يا اخوان يدمغه يعني يضربه في دماغه فيقضي عليه ..... اللهم انصر الاسلاموالمسلمين واعلى راية الدين وتوفنا مؤمنين غير ظالين ولا مظلين .......
2.
عضو قديم رقم 39797
05:27:59 2013.01.30 [مكة]
يبدو أن قزم الأردن وحكام الكويت سيكونون أول الأنظمة الوراثية سقوطاً , ومن ثم ستتهاوى بقية الأنظمة الفاسدة تباعاً !
3.
11:20:46 2013.05.27 [مكة]
هناك من يريد تشويه الاسلام والاسلاميون عن طريق بث الاشاعات عن ما سيحصل في حكمهم . ويأبا الله الا ان يتم نوره ولو كره المشركون
4.
11:23:17 2013.05.27 [مكة]
سقوط بشار = نجاح الخطه الصهوينيه والامريكيه التي اعلنت عنها قبل 8سنوات بان هناك شرق اوسط جديد .
5.
12:38:33 2013.05.27 [مكة]
ابو رامي والله الصهيوني انت والشبيحة قتلة الاطفال لابارك الله فيكم تتاجرون بقضايانا
6.
12:50:30 2013.05.27 [مكة]
شكرا للموضوع
7.
12:57:17 2013.05.27 [مكة]
5. بقلم: المجالي . اذا لم تكن مريض نفسياً فانصحك في تدبر الآيه الكريمه (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) اسال الله ان يشفيك وان يبصرك لما فيه خير لك وللاسلام والمسلمين .
8.
13:06:14 2013.05.27 [مكة]
اللهم أعلي كلمة الحق و الدين وأعلي راية المسلمين في كل مكان وليموت ماعداهم غيظا
9.
13:20:54 2013.05.27 [مكة]
ابو رامي هل تؤيد بقاء بشار برأيك
10.
عضو قديم رقم 106157
14:14:00 2013.05.27 [مكة]
سقوط الكافر بشار بشارة خير لكل مسلم. ويغضي كل كافر ومنافق ويهودي . اول من سيفرح بسقوط الكافر بشار أطفال ونساء المسلمين لان نحورهم البريئة نجت من سكينه الحادة . وسيولول الكافر حسن نصر ايران ويبكي دما وسيهرب الى ارض الدجال خامئني لعنهم الله .
11.
عضو قديم رقم 227898
14:34:06 2013.05.27 [مكة]
دخول خمسة عضوات ليبراليات لمجلس السوري المعارض وهذه بدايه رغم أنف المعارضين والقادم مذهل عاش الجيش الحر وجبهة النصره لرفع راية الديمقراطيه لا الاسلاميه رد رقم 12 ابو رامي الخطه ماشيه تمام وستنجح اسراميكا في سوريا
12.
عضو قديم رقم 106157
18:01:52 2013.05.27 [مكة]
الامر اكبر من ذلك وسترى كلب المجوس حسن نصر ايران مربوطا بالحبل ويقدم لشريعة الله بيد الابطال السنة بأذن الله .
13.
23:42:09 2013.05.27 [مكة]
الكلب بشار والجرو حسن اللات تدار بايدي ايرانيه ضد العرب السنه وعليهم اللعنه الى يوم الدين
14.
15:49:37 2013.05.28 [مكة]
أسأل الله ان يبتلي كل من يؤيد بشار بنفسه وولده واهله هذا ردي علي يابو رامي !!
15.
عضو قديم رقم 304241
19:08:54 2013.06.06 [مكة]
14. بقلم: المجالي كلامك دكرني بايام الطفولة بالمدرسة واختصرها بمقوله : اد لم تكن معي فأنت ضدي كل شخص ينظر للمشكلة من زاوية معينة يمكن يكون الجميع على حق بالنسبة لي لا بشار ولا الجيش الحر على حق اما جبهة النصر ما تابعت اخبارهم
16.
عضو قديم رقم 141998
19:42:23 2013.06.06 [مكة]
يقول الشيخ عبدالوهاب الطريري عن قزم الاردن : هذا القزم ورث الخيانه ابا عن جد هالحين فيه تنسيق بينه وبين امريكا واسرائيل قاعدين يدربون الصحوات وشيوخ الاردن ولا يهونون بعض شيوخنا يعلبون فتاوى ضد الشعب المظلوم في سوريا نسي هالعميل يوم كان يحذر من الهلال الشيعي وهالحين يدعم حزب المجوس في لبنان !!!!!! لكن ان شاء الله بينقلب السحر على الساحر الله ينتقم منهم ومن جاميتهم
17.
04:46:05 2013.06.08 [مكة]
اتفق معاك من جهة واختلف معاك من جهة اخرى