| جميع الحقوق محفوظة © |

لماذا لا يختار السعودي من يمثله في الشورى ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتهى الفصل الدراسي الأول ومبارك لكل من حصد ثمار جهده , والعوض بالخير مستقبلا لمن لم يجتهد ,,

طرح الآن موضوع اختيار أعضاء الشورى من قبل الشعب السعودي

وأحب أن يكون الحوار بيننا أخويا لأفيد وأستفيد

في البداية رأيي هو أن اختيار الشورى يكون ممن يريد المشورة فهو المستفيد منها لآداء عمله وابراء ذمته عند الله سبحانه

أما الشعب فإقحامهم في الشورى غير صحيح


والسبب :
- جربت الانتخابات البلدية عندنا , وعن نفسي انتخبت في الأولى ثم لم انتخب في الثانية , اصلا انتخابي كان على عماها فقد وضعت لي قائمة ذهبية لا أعلم عن أشخاصها إلا أن بعضهم يزكي بعض , وفي المقابل لاحظت بوادر تحزب في المجتمع فبعض المتنافسين من عوائل لها طابعها الديني والاجتماعي , فالحمد لله أن التجربة كانت شبه فاشلة ولم تتوسع سنويا وإلا لكانت المحظورات التي أخشاها تتحقق ,,

- رأينا كلنا طريقة اختيار البرلمانات ( هي الأشبه بالشورى رغم وجود اختلافات كبيرة بينهما ) , فلأجل اختيار البرلمان من الشعب يلزم وجود دعاية منفردة أو حزبية , وجود الأحزاب هو بداية النهاية للوطن , نهاية بداية دخول أطراف خارجية للتجاذب كل حزب ,,,

- لا أستغرب من أن بعض المشاهير من الحركيين أو الطائفيين أن يعلن عن تأييده الدعايات الحزبية فهو منتمي لحزب باطني لا للوطن ورجاله , مستعد أن يطير داخليا وخارجيا ليتعاقد مع فروع حزبه أو مع أحزاب منحرفة أخرى لأجل الاصطفاف ضد رموز دولته . وقد رأينا كيف يتحد بعضهم مع لبراليين ورافضة ويعقد صفقات المصالحة أو نتعاون فيما اتفقنا عليه .

- هل اختارت الشعوب من يمثلها في البرلمانات ؟ بالطبع لا , بل صدمت من بعض من اختارتهم

ففي مصر مثلا :
- برلماني اختير من جماعة اسلامية توصف بالنقية , كان معددا للزوجات ومع ذلك قبض عليه الأمن في خلوة غير شرعية وأوضاع سيئة مع فتاة وحكم عليهما , الآن الشعب أخذه مسخرة بل امتد الأثر التحزبي للطعن في كل أعضاء الحزب , خلاص اتحمل أنت من زكيت نفسك وكان الله أعلم بمن اتقى ,,,
- برلماني مثل سابقه فصل من نفس الجماعة النقية لسبب غريب , حيث عمل عملية تجميل لأنفه وخرج من المستشفى بسرعة ( المستشفى صوره بعد العملية ) ثم زعم انه قطع عليه الطريق وقطع عليه أنفه ونهب مائة ألف جنيه ,,, النتيجة فصل من الحزب النقي التقي واعتذر عن كذبته من داخل البرلمان ,,

هذان انموذجان يبينان أن اختياراتك تكون مبنية على تقسيم الناس لمؤمن ومنافق ؟؟؟؟؟؟

نعم هذه الحقيقة يراد لنا أن نتشتت ويلمز بعضنا بعضا بالايمان تزكية كاذبة أو بالنفاق قدحا وظلما

هنا خطورة كيف تعرف من كان معروفا أيام النبي صلى الله عليه وسلم

هل تعلم أن اكابر الصحابة رضي الله عنهم يخشون من النفاق , وعكسهم المنافقون يتبجحون بالتدين وأنهم أهل الله

قد يكون حافظا للقران بالقراءات السبع ومصليا وحجاجا ومتصدقا وساعيا في البر لكنه يفتن فتنة عظيمة في أمر أو أشخاص يحبهم أو يبغضهم فيكون وبالا على مجتمعه والشواهد الحاضرة والتاريخية كبيرة

قد يكون شارب خمر أو دخان وحليقا ولكنه لا يجترئ على كبائر الذنب الأخرى ولا يمد يده لمال غيره نزاهة وقلبه على عباد الله في حاله في حاله ,,,,

نصيحة لكم بعيدا عن موضوعنا أو قريبا , لا تصنف الناس لعلماني وإسلامي ,,,,,,, وخلوها نصيحة لغيركم لو قال لكم أحدكم أنا صوفي مثلا قل له الصوفية في الشام ومصر تفعل كذا تجده يتبرأ من فعلهم , لو قال لك أنا علماني قل له العلمانية في مصر والشام يقولون كذا تجد يتبرأ من علمانيتهم وهكذا الاسلامي ,, فالناس هنا لم تجرب المذاهب كما جربها غيرنا فلتكن دعوتنا لهم بالوحدة وعدم التازع ( ولا تنازعوا ) شعارنا ,,

- كيف نجح الغرب في البرلمانات ؟ مين قال
الغرب ليس عندهم مبدأ التزكية بالدين فكلما طالت اللحية أو علي الصراخ والترهيب دل ذلك على تقواه
والغرب أيضا لم ينجح في برلماناته كما نتوقع بل كانت البرلمانات منطلق كل فساد وظلم عندهم ولازالوا يسدون فجوة فتنشق ,,

هم عندهم مبدأ تحزب لكن لا دينيا , ومن ( تحزب تعذب ) .

ومع ذلك لم يسلموا من عداوات الدين وتأثير الطوائف على معيشة الناس

غدا في السعودية بداية انتخابات الشورى ؟؟؟؟

- الدولة كانت تختار عضوا , الذي تراه نافعا في مجاله وقسمه بالشورى --- المواطن فرض على الدولة عضوا أطربه بالشعارات

العضو لازم يثبت للمواطن انه اشتغل فلازم يحزبه له لأن الحزبية هي أقصر الطرق للاقناع

فإذا كان من حزبك لو عملت ما عملت وجدت التبرير من المواطن لك
ولو كان من حزب العضو الثاني ياويلك من المواطنين تبعه

الخلاصة
انظروا للكويت ولمصر ولغيرها لتعرفوا هل البرلمانات قدمتهم أو أخرتهم

أسأل الله أن يديم علينا وحدتنا وأمننا ويرزقنا العبرة بمن هم في جوارنا فالحكيم من اتعض بغيره ,,

وصلى الله وسلم على محمد

أخوكم انور الشريف
مكة المكرمة