| جميع الحقوق محفوظة © |

لا تسخر

لا تسخر
🔅تعجبني معاشرة
الناس البسيطة
الذين لآ يفتخرون بشيء في
هذه الحياة ، سوى بأخلاقهم ،
ولا يهمهم من هذه الدنيا ،
سوى الابتسامة والتواضع .

🔆🔆🔆🔆🔆🔆🔆

🔅 لا تسخر من المبتلى في بيته بأن تقول عنه "ضعيف شخصية"؛ ف (نوح) كانت زوجته عاصية؛ ولكنه كان عند الله صفيا.

🔆🔆🔆🔆🔆🔆🔆

🔅ولا تسخر من المنبوذ من قومه بأن تقول عنه "عديم قيمة"؛ ف (إبراهيم) كان منبوذا في قومه؛ ولكنه كان عند الله خليلا.

🔆🔆🔆🔆🔆🔆🔆

🔅ولا تسخر من السجين بأن تقول عنه "ظالم مجرم"؛ ف (يوسف) كان سجيناً؛ ولكنه كان عند الله صديقاً.

🔆🔆🔆🔆🔆🔆🔆

🔅ولا تسخر من المفلس بعد غناه بأن تقول عنه "سفيه فاشل"؛ ف (أيوب) أفلس بعد غناه؛ ولكنه كان عند الله نبياً.

🔆🔆🔆🔆🔆🔆🔆

🔅ولا تسخر من الغافل بأن تقول عنه "مذنب مقصر"؛ ف (يونس) غفل عن ربه طرفة عين؛ ولكنه كان عند الله رسولاً.

🔆🔆🔆🔆🔆🔆🔆

🔅ولا تسخر من وضيع المهنة بأن تقول عنه "قليل شأن"؛ ف (لقمان) كان نجارا أو خياطا أو راعيا؛ ولكنه كان عند الله حكيما.

.🔆🔆🔆🔆🔆🔆🔆

🔅ولا تسخر من الذي يذكره الناس بسوء بأن تقول عنه "موضع شبهة"؛ ف (محمد) قيل عنه ساحر ومجنون؛ ولكنه كان عند الله حبيبا.
🔆🔆🔆🔆🔆🔆🔆

🔅فلا تسخر أبداً
واجعل طبعك "حسن الظن في الآخرين"...
ودع الخلق للخالق.

🔆🔆🔆🔆🔆🔆🔆

🔅اسمع ثم ابتسم ثم تجاهل، رحم الله امرءٌ تغافل لأجل بقآء الود، فإن نقاء القلب ليس عيباً، والتغافل ليس غباء ، والتسامح ليس ضعفا .

🔆🔆🔆🔆





م
ن
ق
و
ل......

الردود
الكل: 4
1.
عضو قديم رقم 381210
17:28:18 2015.10.24 [مكة]
لافض فوك نقل مميز
2.
21:25:35 2015.10.24 [مكة]
( رحم الله امرءٌ تغافل ) خطأ الله هو الراحم ، والمرء مرحوم . الصح ( رحم اللهُ امرأً تغافل ) ويكتبها بعض الناس بهذا الشكل ( امرءاً ) . ----- الرحمن صفة ذات لله يرحم مخلوقاته حتى الكفار في الدنيا . الرحيم صفة فعلية حيث يوصل سبحانه رحمته في الدنيا ويخص بها المؤمنين في الآخرة . فهو الرحمن صفة الرحمة فيه دائمة في الدنيا والآخرة ورحيم يعطيها ويهبها لمن يريد وما يريد من الحيوانات والمخلوقات . وعلى أنه رب العالمين ومالكهم وهم جميعهم عبيد من عهد آدم إلى يوم القيامة رضوا أو أبوا أطاعوه أو عصوه إلا أنه سبحانه طيب رحمن رحيم . في الحديث الصحيح ( إن الله طيبٌ يحب الطيب ) ومن طمع في رحمته وكرمه فليبشر بالخير .
3.
23:44:40 2015.10.24 [مكة]
( رحم الله امرءٌ تغافل ) خطأ الله هو الراحم ، والمرء مرحوم . الصح ( رحم اللهُ امرأً تغافل ) ويكتبها بعض الناس بهذا الشكل ( امرءاً ) . ----- الرحمن اسم ومنه نأخذ صفة الرحمة وهي صفة ذات لله يرحم مخلوقاته حتى الكفار في الدنيا . ويُشتق من اسم الرحيم صفة الرحمة أيضا لكنها في الرحيم من الصفات الفعلية له سبحانه التي يفعلها متى ما أراد وشاء حيث يوصل سبحانه رحمته في الدنيا ويخص بها المؤمنين في الآخرة فمن اسم الرحمن صفة الرحمة الدائمة فيه سبحانه لا تنفك عنه ، ورحيم تدل على أنه يعطي رحمة من عنده ويهبها لمن يريد وما يريد من الحيوانات والمخلوقات . وعلى أنه رب العالمين ومالكهم وهم جميعهم عبيد من عهد آدم إلى يوم القيامة رضوا أو أبوا أطاعوه أو عصوه إلا أنه سبحانه طيب رحمن رحيم . في الحديث الصحيح ( إن الله طيبٌ لا يقبل إلا طيباً ) ومن طمع في رحمته وكرمه فليبشر بالخير .
4.
13:19:42 2015.10.26 [مكة]
جزاك الله خير