| جميع الحقوق محفوظة © |

قيادة المرأة للسيارة

الأمة الواعية تنظر في سلوك مجتمعها وتتحقق من أفعال ذكورها وتراقب ممارسات إناثها عندما تشرع في إقرار قرار وتبدأ في سن قانون, ومع هذا تحاول في نظامها أن يتأجل عند التطبيق، وأن يتأخر قبل الركون إليه إذا تفطنت لتداعيات النظام السلبية ولنتائجه الفاسدة أنهم لم يقدروا الموضوع قدره، ولم يقيسوا خطورته.

ولأن الأمة الواعية لا تتسم بالعجلة، ولا تعتني بالتخبط، ولا ترضى الهوى، حتماً تتفوق على أمة لا تولي الأخلاق صيانة، ولا تراعي الأعراض وقاية.

باتت خواتيم سيئة لجرائم أخلاقية لم تعد تدهشنا لحدوثها باستمرار بعدد مائل للزيادة كلما تخلى المجتمع عن أسباب ردم الفتن في حفرة سحيقة، وبدلاً عن هذا ساعدنا الفتنة بمقتضى إرادتنا أن ترمينا في هاوية الفواحش, وأخذنا نرحب بالفتنة تمدُنا بكل وسيلة جديدة تمثل طاعة للشيطان ومعصية للرحمن.

الذين يدعون إلى قيادة المرأة للسيارة لا يستندون إلى واقع يتميز أفراده بمتانة في الإيمان, ولا يعضدون دعواهم إلى زمن من خيرة الأزمان, بل زمننا أصبح الشر صفة ملازمة له بحقيقة شرعية من حديث أنس بن مالك أن الأزمان المتأخرة يزداد سوؤها أكثر مما قبلها, وأيضاً الأخبار المؤلمة المتناثرة في الصحف لا تُطمئِن المجتمع أن يودع المرأة للأراذل أمانة حينما يتفق أن تقود المرأة السيارة في ظل القصص الحزينة التي تجسد أصحابها ممن غلبت عليهم شهواتهم, ولم يجدوا من ضمائرهم اعتراضاً في اتخاذ كل حيلة تزف لهم التمكين من المرأة، يلاعبونها بالحرام مثلما يلاعب الزوج زوجته بالحلال, ويعودان الرجل والمرأة إلى ديارهما بعد كبيرة الزنا أو دون الزنى، ولكن باختلاف عميق في المشاعر, للرجل مشاعر النصر واللذة المحرمة، وللمرأة مشاعر الحسرة والعار.

قيادة المرأة للسيارة أحدث موديل للفتنة أتحفنا بها عشاقها, غير مكترثين بجانبين, الجانب الأول يتشخص في الواقع المأساوي الذي أصبح يشاطرنا حياتنا بجرائمه المتعددة, وانتشار التبرج والمسكرات واللقاءات الغرامية والاختلاط، لهي أمثلة تصادق على تهمة واقعنا المأساوي.

أما الجانب الثاني فهو يختص بطرقنا في هيئتها الرديئة وضيق بعضها حينما لا تستوعب أن نحشر فيها كما جديدا من السيارات, وطلباً لراحة المواطن كان من الأفضل من عشاق قيادة المرأة للسيارة السعي في إخراج المجتمع من النكبة الواقعة عليه بموجب زحام السيارات, ولا يثقلونه بحمل غير مطاق تفرضه قيادة المرأة.

صفوة القول, فإنه يعاقب المجتمع في أخلاقه ويركض به نحو الفساد من يأذن للمرأة بالقيادة, وإذا لم يوجد مهرب من القيادة وعزمَ عشاقها الجد لكي تقود, أجلبوا مجتمعاً فاضلاً مطابقاً لمجتمع الصحابة واستبدلوه بالواقع الطالح، أو كفوا فتنتكم عن المجتمع ولا تمنحوا للواقع علاوة على سوئه سوء القيادة؛ لأن قيادة المرأة للسيارة سوء.

الكاتب: جلال الشنبري

الردود
نقاشات مشابهة
الكل: 10
1.
14:26:48 2013.03.18 [مكة]
لو تفكر قليلاً , هؤلاء القوم يعلمون عاقبة قيادة المرأة للسيارة , ولا تستغرب عندما اقول لك أنهم يريدون انتشار الفواحش بين المسلمين , وللمعلومية أن أغلب من يروج لهذه الافكار حصل الأن على الجنسية الكندية لكي يفر أذا وقع قدر الله وغرضه الوحيد الاستمتاع بأعراض المسلمين بمعاونة الجامية والخونة من العلماء , بنات المسلمين في خطر , وبلاد التوحيد في خطر والحل هو التوجه إلى الله والأخذ على يد السفيه , وقول (لا) لكل لبرالي خبيث إياً كان منصبه
2.
15:01:08 2013.03.18 [مكة]
انشالله يسوقون ويفتكون من السواقين.
3.
عضو قديم رقم 203831
15:16:29 2013.03.18 [مكة]
وكأننا حلينا مشاكل العاطلين و كأن الغلاء تم القضاء عليه و السيطرة على الأسعار و كأن شوارعنا و بنيتنا التحتية صممت على أحدث طراز و كأن معاملاتنا الحكومية كلها إلكترونية و تنهي معاملاتك من المنزل و كأننا نمتلك أراضي و بيوت نأمن فيها مستقبلنا و مستقبل أولادنا ولم يتبقى لنا سوى الموضوع المهم والذي يحدد مصيرنا هل يسمح للمرأه بالقيادة أم لا ؟ الحمد لله على كل حال الشرقاوي86
4.
19:02:35 2013.03.18 [مكة]
اذا دخلت بيت احد اقاربك ووجدته وضع جميع الاثاث الفخم وشاشات البلازما لكن وجده لم يليس البيت من الداخل ولم يبلط الارضيه ولم يمدد للسباكه ولا الكهرباء فماذا تقول له؟؟
5.
08:40:11 2013.03.19 [مكة]
صباح الخير
6.
عضو قديم رقم 316684
17:26:19 2013.03.20 [مكة]
رحمة الله على نايف بن عبدالعزيز المراة لن تقود السيارة في هذاالبلد دافعواعن هذه الكلمة والتطبيل لعبة الضعفاء
7.
عضو قديم رقم 312784
17:37:26 2013.03.20 [مكة]
وكأننا حلينا مشاكل العاطلين و كأن الغلاء تم القضاء عليه و السيطرة على الأسعار و كأن شوارعنا و بنيتنا التحتية صممت على أحدث طراز و كأن معاملاتنا الحكومية كلها إلكترونية و تنهي معاملاتك من المنزل و كأننا نمتلك أراضي و بيوت نأمن فيها مستقبلنا و مستقبل أولادنا ولم يتبقى لنا سوى الموضوع المهم والذي يحدد مصيرنا هل يسمح للمرأه بالقيادة أم لا ؟ الحمد لله على كل حال
8.
عضو قديم رقم 311024
17:57:46 2013.03.20 [مكة]
انا مو عارف ليش حاطين دوبكم دوب المراة وليش تعاملون المراة على انها جسد وليس عقل !! يعني الى متى راح نركز على المراة بالذات وليش نعتبر الفساد متعلق بالمراة بالذات .؟؟؟!!!! في فساد اقوى وانكى من المراة ليش مثلن مانتكلم عن هالفاسدين الي يلعبون بالمليارات وعن البنى التحتية الهشة وعن انحدار التعليم !! ولا هذا الي فلحين فيه قوتكم على المستضعفين بعدين بصرحة احد يرضا لاخته او امه تركب مع اجنبي خبيث يتحرش فيها وتتوقعون لو تكلمت وقالت ان السواق او راعي الموزين تحرش فيها انكم راح تتفهمون وتعاقبون المخطي اما انكم على طول راح تقولو السبب منك انتي ياملعونة لو تسترتي او ماضهرتي شي وخليتك مثل الطرمه كان ماتحرش فيك احد !!!! فعلا المراة عندنا مضلومة وملعون خيرها . فياليت ياخونا انكم تركزون على اشياء ثانية غير هالمراة لان القافلة تسير والتغير قادم باذن الله وراح تبقون بنفس فكركم المتحجر وتحياتي
9.
12:56:54 2013.03.22 [مكة]
اخوي جيغسوا السلام علكيم ورحمة الله وبركاته ممكن الناس اللي تنظر للدنيا باتزان عندكم متحجرة ولكن انا اقول ان اللي ينظر للدنيا بتدهور هو متدحدر الرسول صلى الله علية وسلم قال [ ما تركت فتنة أضر على الرجال من النساء ] ونحن امة اسلامية دينها الدين الاسلامي : ونبيها محمد صلى الله عليه وسلم وش رايك باختك بالله يوقفها العسكري في الخط وجالس يسولف معها عن الرخصة والمخالفات او يطاردها شخص في الشارع بالسيارة يا غالي النساء ما سلمت وهي راكبه مع الناس فما بالك وهي تسوق بحرية والله العظيم لو يصير وتسوق السيارة فالله يخلف علينا وبعدين ما فيه تغيير قادم ولا شي ولكن اقول زي ما قال الشاعر لا اشتكي زمني هذا فأظلمه .. انما اشتكي من اهل ذا الزمن
10.
18:31:53 2013.03.22 [مكة]
مساء الخير جمعه مباركه