| جميع الحقوق محفوظة © |

قصه قصيره

‏ ‏ ‏ ‏ ‏
إمرأة صومالية مسلمة فقيرة تعيش في إنجلترا تتصل بمحطة راديو من أجل الحصول على مساعدة . وبهذه الفترة شخص ملحد يستمع إلى الراديو . يطلب رقمها وعنوانها من الراديو لكي يستهزء بالمرأة . وبعد أن يأخذ رقمها وعنوانها يعطي التعليمات لسكرتيرته الخاصة بأن تجهز مواد غذائية ومساعدات أخرى لهذه المرأة وتوصلها إلى العنوان .
ويقول للسكرتيرة إذا سألتك المرأة عن مصدر هذه المساعدات فقولي لها إنها من الشيطان.
ولما وصلت السكرتيرة إلى منزل المرأة فرحت المرأة الفقيرة بهذه المساعدات . السكرتيرة سألت المرأة ألا تريدين أن تعرفي مصدر هذه المساعدات ومن أرسلها لك . ردت هذه المرأة الأمية التي إسمها فاطمة بجواب جعلت المفكر الدكتور الإنجليزي الملحد تيموسي فينتر يعتنق الإسلام ويغير إسمه إلى عبد الحكيم مراد .
الجوابالرائعهو :
" لا أريد أن أعرف ولا أهتم بذلك لأن الله إذا أراد شيئا حتى الشياطين تطيعه " .