| جميع الحقوق محفوظة © |

غياب المسار الوظيفي يهدد التوطين

اليوم هنا، وغداً هناك، تلك حال بعض طالبي العمل الذين يتنقلون بين الشركة تلو الأخرى، مدفوعين بالبحث عن الراتب الأفضل، وبيئة العمل الجاذبة، التي توفر لهم مساراً وظيفياً واضحاً يغريهم على البقاء في تلك المنشأة، مما يجعل مسيرة أولئك الشبان حافلة بأسماء شركات كثيرة، دون اكتساب خبرات تذكر، كما أن لحراكهم المستمر في التنقل بين منشأة أخرى تأثير سلبي على أعمال الشركات الجادة في التوطين، والتي تسلمهم مهام أساسيه في أعمالها لخدمة الجمهور، مما يحدث خللاً واضحاً وكبيراً في الأهداف التي رسمتها المنشأة وعولت على موظفيها لبلوغ تلك الأهداف.
.....
http://www.alriyadh.com/1618102
......
سعود الحقيل
http://www.alriyadh.com/1764842