| جميع الحقوق محفوظة © |

عشر صفات تميز الناجحين أينما كانوا

عشر صفات تميز الناجحين أينما كانوا


يتمتع الناجحون أياً كان نشاطهم او تواجدهم الجغرافي في عالم المال والأعمال، السياسة وغيرهما بصفات مشتركة تميزهم عن غيرهم، كما أنها تجعلهم محط أنظار العامة الذين يحاولون اقتفاء آثارهم وتحقيق نجاحاتهم.

لكن تبقى التجربة والقدرة على تفعيل الصفات التالية التي نشرتها مجلة "فوربس" هي المحك في التمييز بين من يعشق النجاح ولديه امكانياته عن غيره الذي يعيش على التمنى أو أحلام اليقظة.

والصفات او المميزات العشر التي يتمتع بها الناجحون تم اختصارها في الجدول التالي لسهولة الإطلاع عليها، ومن ثم محاولة توظيفها.

الميزة
ملاحظات وتوضيحات
يطرحون الأسئلة الصحيحة دائما
-يطرحون الأسئلة الصحيحة، ليس هذا فحسب، بل يطرحونها على الأشخاص الذين يحملون الإجابات الصحيحة.

- هذا يعني أنهم قادرون على حل مشاكلهم باللجوء لمن يمتلك الخبرة.

- ليس هذا فقط، بل يستطيعون مساعدة الآخرين في حل مشاكلهم.
لا يتوقفون أبدا عن التعلم
- من لا يتوقف عن التعلم، يحمل قدرا كبيرا من التجارب الحياتية التي تساعده على النجاح.

-التعلم لا ينتهي مع نهاية الدراسة الجامعية.

- هذا يعني الجرأة على خوض تجارب جديدة غير معهودة للكثيرين.
قادرون على احداث التغيير
- من أهم صفقات الناجحين عدم انتظارهم لحدوث التغيرات ومن ثم انعكاس تأثيرها عليهم.

-لذا فهم يتحركون مسبقا ويصنعون الفارق بأنفسهم قبل أن يفرض عليهم.
مبدعون لا مستهلكون
- الناجحون يركزون على الإبداع بكل أدواته، ولا يقلدون الآخرين في استرخائهم.

- ولا ينشغلون بما يمثل نمطا استهلاكيا صرفا يقتل الإبتكار والرغبة في التجديد.
يفعلون أكثر مما يطلب منهم
- هذه ميزة في غاية الأهمية،وهي تعني انهم لا يتوقفون عن العطاء.

- كما انها تعني عدم تقيدهم بما يوكل إليهم من مهام فينجزونها، ويواصلون البحث عن طرق أخرى لمواصلة ابداعاتهم.

-ينعكس هذا بدوره على القدرة على مواجهة الصعاب، والإلتزام بروح الفريق الواحد.
يتعلمون جيدا من الفشل
- وجود قناعة بأن الأخطاء هي السبيل الأسرع للنجاح مع التعلم منها وتجنبها مستقبلا صفقة مميزة للناجحين.

- كما ان التعلم من السقطات او المحاولات الفاشلة تكسب الخبرة سريعا.

-وهذا يعني المحافظة على سلامة الإرادة، وقوة العزيمة.
يتكيفون مع المتغيرات
-التغير هو سمة الحياة، والأهم التكيف مع متغيرات السوق وعالم الأعمال لمواصة مشوار النجاح.

- يعرف النجاحون دائما ان العناد والإنغلاق لا يخدمان أهدافهما.

- وهذا يعني أيضا انهم لا ينعزلون أبدا عن الواقع، بل يواجهون مشاكله بصدر رحب.
يضعون أهدافا قابلة للتحقق
- الناجحون يعرفون حقا قيمة التخطيط لعمل كل يوم، وأهمية ذلك بالنسبة لأهداف الشهر، العام، وخططهم بعيدة المدى.

-وما يكمل ذلك هو الأهداف المنطقية التي تبتعد عن المغالاة وعدم تواءمها مع القدرات المتاحة.

-ويأتي بعد ذلك استثمار كل ما هو ممكن لتحقيق الأهداف بصبر وثبات.
يتحملون مسؤولية أفعالهم
- يعني ذلك بالضرورة انه لا كبرياء مع حدوث خطأ فالإعتراف به فضيلة لتجنبه مستقبلا.

- وهم لا يعتمدون على الآخرين، بل يبذلون جهدهم لإيجاد الحلول.

- والمسؤولية دائما صفة المجتهدين الذي يميلون إلى المواجهة، لا الإنزواء.
يعلمون متى يبقون ومتى يرحلون
- تلك الصفة تشير إلى دقة اختيار التوقيت المناسب لتغيير الوظيفة او العمل الراهن.

- هذا فضلا عن بدء حياة جديدة او نشاط مغاير لما كانوا عليه.

- القدرة على اتخاذ القرارات المصيرية الصعبة في أوقات ربما يراها البعض غير ملائمة اطلاقا.

- ويؤكد ذلك تمتعهم بحدس قوي يقوي عزيمتهم وايمانهم.