| جميع الحقوق محفوظة © |

حكم اخراج الاضحيه خارج البلد

فتوى الشيخ محمد ابن عثيمين رحمه الله في حكم إرسال الاضحيه

سئل الشيخ محمد العثيمين رحمه الله هذا السؤال:

مسألة إرسال الأضحية إلى المجاهدين , البعض يقول : الأفضل أن ترسل إلى المجاهدين وتذبح عندهم , والبعض الأخر يقول : لا بل الأفضل أن تذبح هنا .. فما توجيه سماحتكم إلى ذلك وجزاكم الله خيرا ؟
الجواب :
القائل بأن الإرسال هناك أفضل, مخطئ في قوله هذا, لان الاضحيه من شعائر الإسلام الظاهرة وليس المراد بها شيئا ماديا وهو الانتفاع باللحم كما قال الله تعالى } لن ينال الله من لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم { ] الحج آية 17[ .
واهم المقصود منها التقرب إلى الله بالذبح حتى تكون شعيره ونسيكه ودليل ذلك أن الاضحيه لها احكام خاصه منها :
1-...أن تكون في وقت معين ... 2- أن تكون من جنس معين ... 3- أن تكون على وصف معين ...4- أن تخلو من العيوب ... ولو كان المقصود مجرد اللحم لجازت في كل وقت ومن كل جنس وعلى أي وصف , ومعيبة أو غير معيبة , فمثلا : الاضحيه لا تكون إلا في أيام الذبح يوم عيد الأضحى , وثلاثة أيام بعده , وأيضا الاضحيه لا بد أن تكون في يوم العيد بعد الصلاة ولا بد أن تكون من جنس معين وهي بهيمة الأنعام , الإبل والبقر والغنم , فلو ذبحت فرسا وتصدقت به على انه اضحيه لم تجزئ , ولا بد أن تكون من سن معين وهي أن تكون جذعه من الضأن أو ثنية مما سواه , ولو كان المقصود اللحم لجازت الفرس ولجازت بما دون السن , ولا بد أن تكون سليمة من العيوب التي بينها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ] أربع لا تجوز فيها الاضاحى : العوراء البين عورها , والمريضة البين مرضها , والعرجاء البين ضلعها , والعجفاء التي لا تنقي [متفق عليه ... ليس فيها نقي أي ليس فيها مخ , ولو كان المقصود بها اللحم لجازت مع هذا العيب و لان العوراء لا يؤثر عورها على لحمها , فإذا علمت ذلك تبين لك أن الاضحيه عباده مشروعه بذاتها لا انها مجرد تصدق باللحم ... وقد فرق النبي صلى الله عليه وسلم بين شاة اللحم وشاة الاضحيه فقال ] من ذبح قبل الصلاة فشاته لحم ولا نسك له [ وهذا الواضح , انه ليس المقصود مجرد اللحم , وإذا كان كذلك فإننا نرى إن لا يبعث بالأضاحي إلى أفغانستان ولا إلى غيرها من البلاد الاسلاميه الفقيرة , لأن ذلك مخالف لهدى النبي صلى الله عليه وسلم , فإن هدي الرسول صلى الله عليه وسلم إن يذبح الإنسان الاضحيه بيده , فإن لم يحسن الذبح وكل من يضحي وشهد الاضحيه , ومن هدي النبي صلى الله عليه وسلم الذي أمر الله به أن تأكل منها كما قال الله تعالى ( فكلوا منها وأطعموا البائس والفقير ) والأصل في الأمر الوجوب , ولهذا ذهب بعض العلماء إلى وجوب أكل المضحي من أضحيته , وكيف يتأتى الوجوب وهي في الشرق أو في الغرب .. ومن هدي النبي عليه الصلاة والسلام في الاضحيه أن يسمي عليها فيقول ( بسم الله الله اكبر, هذا منك ولك عنى وعن أهل بيتي )..
وكيف يمكن هذا وهي في الشرق أو في الغرب , ولا شك أننا لو قلنا بما أفتى به هذا المفتى لعطلنا البلاد الاسلاميه من هذه الشعيرة لان كل الناس يحبون الأفضل , وإذا قيل لهم أن تبعثوا بأضحياتكم إلى المكان الفلاني تعطلت البلاد من هذه الشعيرة الاسلاميه , ثم الأضاحي من أحكامها انه إذا دخل العشر فأن الإنسان ينهى أن يأخذ من شعره أو بشرته أو ظفره حتى يضحي , وإذا أرسلت يمينا أو شمالا ما تدرى متى يضحى , فهذه الفتوى لا شك أنها خطا ومن أراد أن ينفع إخوانه المسلمين فليفعل , ولكن بغير الشعيرة الاسلاميه , والشعائر تبقى شعائر ونفع المسلمين يحصل من باب أخر (1)


(1) لقاء الباب المفتوح مع فضيلة الشيخ / محمد بن صالح العثيمين يرحمه الله -2/29


وهذا كلام آخر للشيخ جاء فيه :-
كما نبه الشيخ إلى خطا شاع بين الناس وذلك ( أن أقواما يبذلون أموالهم ليضحى بها خارج بلده وهذا غلط , فالاضحيه شعيره ينبغي أن تقام في كل بلد , ومن نعمه الله أن الله لما اختص الحجاج بالهدايا يذبحونها تقربا إلى الله في أيام العيد , شرع سبحانه لمن يحج أن يضحى حتى يشاركوا الحجاج شئ من شعائر الله , قال الله تعالى ( والبدن جعلناها لكم من شعائر الله ) فإذا كان المقصود في الاضحيه قلنا للإنسان لا تضح خارج بلدك ..
وعدد الشيخ سلبيات التضحية خارج بلد المضحى فبين أن من بين ذلك اختفاء شعيره من شعائر الله في بلد المضحى وهي الاضحيه , كما أن هذا الأمر يفوتك التقرب إلى الله بذبحها , لان المشروع في الاضحيه أن يباشر الإنسان ذبحها بيده , فأن لم يحسن يحضر من يذبحها, كما قال العلماء ..
كما يفوتك ذكر اسم الله تعالى عليها , لان الاضحيه إذا كانت عندك في البلد فأنت تذكر اسم الله عليها إذا ذبحتها , قال الله تعالى ( ولكل أمه جعلنا منسكا ليذكروا اسم الله على ما رزقهم من بهيمة الأنعام ) ..
فكيف ترسل أضحيتك إلى مكان بعيد لا تدرى هل يذكر اسم الله عليها أم لا ؟ وتحرم نفسك من ذكر اسم الله عليها ..
كما يفوتك بذلك أن تأكل منها لأنها إذا كانت في البوسنة والهرسك أو الشيشان أو غيرها لم يمكن أن تأكل منها وقد قال الله تعالى فكلوا منها وأطعموا البائس والفقير ) .. ( فكلوا منها وأطعموا القانع والمعتر ) فبدا بالأكل , ولهذا ذهب بعض علماء المسلمين أن الأكل من الاضحيه واجب , فكما تجب الصدقة يجب الأكل , وهذا قطعا يفوت إذا ضحيت خارج البلاد ..ثم انه يفوتك توزيع المطلوب , لان في الاضحيه أن تأكل وتهدي وتتصدق .. كما انك تحرم بذلك أهل بلدك من الانتفاع بهذه الاضحيه , والصدقة على أهل بلدك ..
ثم لا تدرى هل تذبح على الوجه الأكمل أو على خلاف ذلك , فربما تذبح قبل الصلاة . وربما تؤخر عن أيام التشريق , وربما لا يسمي الذابح , فكل هذا وارد , لكن إذا كانت عندك ذبحتها على ما تريد على الوجه الأكمل . (2)
(2) جريده المسلمون العدد 535 الجمعة 5 ذو الحجة عام 1415 هـ .....