| جميع الحقوق محفوظة © |

حقيقة الأشخاص حولنا

حقيقة الأشخاص
حولنا لا يعلمها إلا الله،
لذلك قل دائماً:
(اللهم دلّني على من أراد بي خيراً ودلّه علي واصرفني عن من أراد بي شراً واصرفه عني.)

منقول للفائدة

الردود
نقاشات مشابهة
الكل: 8
1.
16:28:58 2018.10.15 [مكة]
رائع
2.
13:45:15 2018.10.16 [مكة]
مرورم اروع
3.
21:20:32 2018.10.16 [مكة]
شكرا
4.
00:47:55 2018.10.17 [مكة]
العفو
5.
20:49:47 2018.11.27 [مكة]
كلامك صحيح
6.
21:05:08 2018.11.27 [مكة]
احلى دعوة جزاك الله خير
7.
12:29:51 2018.11.28 [مكة]
الواحد ما يدري إيش وراء هذا الجدار
8.
06:07:44 2018.11.30 [مكة]
عندما نُحِب نَشعُر أنّها المرةِ الوحيدة التي أحببنا فيها. الحبّ ليسَ عاطِفةً وحَسب، بَل هوَ فَن أيضاً. كَم أُحِبكِ يا صديقَتي، فأنتِ الوحيدة القادِرة على جعلي أبتَسِم في ضيقي، وتستمعين لي دائماً، أُحِبُكِ فأنت جُزءٌ مِني تُشاركيني أفراحي، وهمومي، وتحاوِلين دائماً أن تُبعدي الهُموم عنّي، أُحِبُكِ لأنَّكِ لست كالبقية؛ فالنقاء رِداؤكِ، والطيبةِ عنوانك. هل هُناكَ أجمَل مِن وجودِ صديقة تُهَوِّن عَليك قسوةِ الحياة، وتَتَصَنَّع لأجلك آلاف الضِحكات العفويّة، أُحِبك يا بسمة عُمري، أُحِبكِ صديقتي. أنا أعشق المصعد، لا أستعمله بدافِع الكسل، وإنَّما من أجلِ التأمّل، تضع إصبَعك على الزِر دون أي جهد، تَصعد إلى الأعلى أو تنزل إلى الأسفل، قد يتعطّل وأنت قابعٌ فيه، إنّه كالحياةِ تماماً لا يخلو من العُطبِ، تارةً أنت في الأعلى، وتارةً أنتَ في الأسفلِ.