| جميع الحقوق محفوظة © |

حج عام 1441

https://www.okaz.com.sa/news/local/2029911
......
أكدت مستشارة وزير الحج والعمرة فاتن بنت محمد حسين لـ«عكاظ» أن المساحة المخصصة للحجاج هذا العام (4 أضعاف) المساحة المخصصة في السابق، سواء أكان ذلك في المساكن أو في مخيمات مشعري عرفات ومنى، مشيرة إلى أن قيادة العملية من خلال ‏وزارة الحج والجهات المشرفة أثناء التفويج والنفرة من مقدمي الخدمات ‏اسهل بكثير من قيادة الحشود الكبيرة وفي الحفاظ على صحتهم من حيث تخفيض مستوى الزحام في أماكن أداء النسك وتوزيع حركة الحشود على الزمن المتاح.

وبينت أن حضور عدد كبير حتماً سيجعل انتقال العدوى سهلاً للآخرين، ولكن في ظل ‏أعداد محدودة وباتباع إرشادات وزارة الصحة من حيث التباعد الجسدي بما لا‏ يقل عن مترين للشخص أثناء الحركة، تأكيد على حرص المملكة على أداء المسلمين لشعيرة الحج بأمن وسلامة للجميع.

ووصفت فاتن قرار الأعداد المحدودة بأنه صائب وحكيم وفي الاتجاه الصحيح، وقالت لا يزال الفايروس متفشياً في أكثر ‏من 180 دولة حول العالم ومنها العالم الإسلامي وهناك الآلاف من الوفيات في كل دولة واستمرار مخاطر هذه الجائحة العالمية وعدم توافُر اللقاح والعلاج، مشيرة إلى أن القرار جاء بعد دراسة متعمقة من (المركز ‏الوطني لإدارة الأزمات والكوارث) بوزارة الصحة الذي له دور مهم جدا في قراءة المؤشرات التي تدعم متخذي القرار في المملكة وأيضاً بالتواصل مع منظمة الصحة العالمية.

ولفتت إلى أن وزارة الحج والعمرة لديها منصة إلكترونية من أفضل المنصات التقنية، وعلى أعلى مستوى من الربط التقني بين كافة الجهات المعنية بتقديم الخدمات ويستطيع الحجاج بكل سهولة التقديم للحج لهم ولعائلاتهم، وحتى إصدار التصاريح، وكذلك اختيار برامج الخدمات المقدمة فهناك برنامج الضيافة، وبرنامج اقتصادي1، واقتصادي2، وكل برنامج له أسعار خاصة تتناسب مع كافة المستويات الاجتماعية، مشيرة إلى أن بعض الدول قررت أصلاً تعليق الحج حماية لمواطنيها مثل إندونيسيا، والهند، وماليزيا، وجزر القمر، كما أيدت القرار السعودي دول إسلامية وهيئات ومنظمات إسلامية.