حالة صعبة وقعت عليهم جعلتهم يعتزلون أعين الناس وأسماعهم لمناقشة هذه القضية الجديدة عليهم بسرية وقد أخذ كبيرهم قراراً ثم الذي حصل أن موضوعهم أصبح معروفاً لأكثر من مليار شخص

قبل 6 أشهر

قال الله تعالى :- { فَلَمَّا اسْتَيْأَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِيًّا ۖ قَالَ كَبِيرُهُمْ أَلَمْ تَعْلَمُوا أَنَّ أَبَاكُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَيْكُم مَّوْثِقًا مِّنَ اللَّهِ وَمِن قَبْلُ مَا فَرَّطتُمْ فِي يُوسُفَ ۖ فَلَنْ أَبْرَحَ الْأَرْضَ حَتَّىٰ يَأْذَنَ لِي أَبِي أَوْ يَحْكُمَ اللَّهُ لِي ۖ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ } .
-----
شرح وتفسير لبعض الشراح ، منقول
----
يخبرُ الله تعالى عن إخوةِ يوسفَ أنَّهم قالوا له مُستعطفينَ؛ لِيَفُوا بعَهدِ أبيهم: يا أيُّها العَزيزُ، إنَّ له والدًا كبيرًا في السِّنِّ يحِبُّه، ولا يُطيقُ بُعدَه، فخُذْ أحَدَنا بدلًا منه؛ إنَّا نراك مِن المُحسنينَ. قال يوسُفُ: نَستجيرُ باللَّهِ أن نأخُذَ أحدًا غيرَ الَّذي وجَدْنا الصُّواعَ عندَه؛ فإنَّنا نكونُ في عِدادِ الظَّالمينَ إن فعَلْنا ما تطلُبونَ، فلَمَّا يَئِسوا مِن إجابتِه إيَّاهم لِمَا طَلَبوه، انفَرَدوا عن النَّاسِ، وأخَذوا يتشاوَرونَ فيما بينهم؛ قال كبيرُهم: ألم تَعلَموا أنَّ أباكم قد أخذَ عليكم العهدَ المُؤكَّدَ؛ لَترُدُّنَّ أخاكم إلَّا أن تُغلَبوا، ومِن قبلِ هذا كان تقصيرُكم في يوسُفَ وتضييعُكم له؛ لذلك لن أُفارِقَ أرضَ مِصرَ حتَّى يأذنَ لي أبي في مُفارَقتِها، أو يقضيَ لي ربِّي بالخُروجِ منها، واللهُ خيرُ مَن حَكَمَ، وأعدَلُ مَن فَصَلَ بين النَّاسِ .
_______
الذين يقرؤون القرآن ويتدبرونه أكثر من مليار مسلم من عهد الرسول صلى الله عليه وسلم مروراً بعصور مختلفة إلى عصرنا الحاضر مِن الطيبين
ومن المستقيمين في الظاهر والباطن .