| جميع الحقوق محفوظة © |

بالفيديو.. سعودي يوقظ رفاقه لصلاة الفجر بصاعق كهربائي

عاجل- ( سعيد أيمن) بعد عدة محاولات يائسة، اضطر شاب سعودي لاستخدام الصاعق الكهربائي لإجبار رفاقه على القيام لصلاة الفجر، موثقا هذه اللحظات في مقطع فيديو نشر على موقع "يوتيوب".

ويظهر بالفيديو شاب سعودي يتحدث إلى الكاميرا عن معاناته اليومية في إيقاظ رفاقه الذين وصفهم بـ"العيال" لأداء صلاة الفجر، وأنهم دائما لا يستجيبون للطريقة التي دأب على إيقاظهم بها، والتي يغلب عليها الرفق والأناة.

وأكد الشاب أنه وصل إلى قناعة بأنه لن ينفع مع "العيال" إلا الصاعق الكهربائي كوسيلة تخويف حتي يسرعوا إلا الصلاة.

وبالفعل قام الشاب بتشغيل الصاعق وتوجه به صوب رفاقه النيام، صائحا فيهم: "يلا ياشباب .. الصلاة .. الصلاة"، وما أن سمع الشباب طرقعة الصاعق حتى انتفضوا مذعورين يخبط بعضهم بعضا ، مسرعين إلى الخارج، ليقسم صديقهم أنه لا ينفع مع مثل هؤلاء إلا هذه الطريقة.

شاهد الفيديو..

http://www.youtube.com/watch?v=l2tBP7BSak0

الردود
نقاشات مشابهة
الكل: 4
1.
07:58:23 2013.12.03 [مكة]
قال صلى الله عليه وسلم - : "عجب ربنا عز وجل من قوم يقادون إلى الجنة في السلاسل" رواه البخاري وأحمد وأبو داود ، ما معنى الحديث، مع ذكر أمثلة للتوضيح؟ والسلام. الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين .وبعد : 1--حديث أخرجه البخاري ح ( 3010 ) بسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : سمعت أبا القاسم صلى الله عليه وسلم يقول : " عجب ربنا من قوم يقادون إلى الجنة في السلاسل " وأخرجه ح ( 4557 ) بلفظ : " كنتم خير أمة أخرجت للناس " ، قال : خير الناس للناس ، تأتون بهم في السلاسل في أعناقهم حتى يدخلوا في الإسلام". ومعنى الحديث أن الأسارى الذين يؤتى بهم إلى بلاد الإسلام وهم مقيدون بالسلاسل يمن الله عليهم بالإسلام فيدخلون الجنة ... ويكون دخولهم في الإسلام عن طواعية واختيار بعد ما يعلمون أنه الحق، فما حصل لهم من الأسر والتقييد سببا لما تحقق لهم من الخير .وذكر بعض العلماء : أن ذكر السلاسل ليس مقصوداً وإنما المراد أنهم يقادون إلى ديار الإسلام مكرهين فيدخلون في الإسلام ، وقد حصل في غزوات النبي صلى الله عليه وسلم والفتوحات الإسلامية أن المسلمين يأتون بالسبايا من المشركين من غير أن يكونوا مسلسلين أو مقيدين، فإذا عرفوا الإسلام وسمعوا القرآن أسلموا ... 2--ويمكن أن يقال إن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر في هذا الحديث طائفة من الأسارى يؤتى بهم على الصفة المذكورة ، وهذا دليل على شدة نفورهم وكراهيتهم للمسلمين ومع هذا فيدخلون في الإسلام حينما يعلمون أنه الحق ويخالط الإيمان بشاشة قلوبهم . ويؤخذ من الحديث أن الله سبحانه وتعالى إذا أراد بالعبد خيراً هيأ له الأسباب التي توصله إليه وتدله عليه وإن كان كارهاً لهذه الأسباب ، فربما أراد شخص على سبيل المثال أن ينتقل من بلد إلى بلد وهو كاره فيجد في البلد الذي انتقل إليه رفقة طيبة من أهل الخير والصلاح فينتفع بصحبتهم وتتغير حاله إلى الأفضل والأحسن، وربما تزوج شخص امرأة ولم يحبها ولكنه أمسكها ولم يطلقها فحصل له منها ذرية طيبة صالحة، ولهذا قال الله عز وجل :" فإن كرهتهموهن فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً " سورة النساء آية
2.
08:46:35 2013.12.03 [مكة]
اللهم صلي وسلم عليك يارسول الله محمد
3.
10:57:48 2013.12.03 [مكة]
هههههههههه طريقته حلوة جزاه الله خير
4.
13:01:21 2013.12.03 [مكة]
لا ابد طريقتة سيئة ومنفره لو جاني احد بهذي الطريقة راح اطرح منه كم ضرس :(