| جميع الحقوق محفوظة © |

ايام الطيبين

-
ﺃﻣﻰ ﺗﺴﻠﻢ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻭﺗﻘﻮﻝ ﻋﻨﺪﻛﻢ .... ﻃﻤﺎﻁ....!!
ﺍﺑﺘﺴﻤﺖ ﻣﻦ ﻗﻠﺒﻲ .... ﻭﻗﻠﺖ ﻟﻪ ﻋﻨﺪﻧﺎ ... ﻭﻟﻮ ﻣﺎﻋﻨﺪﻧﺎ ﺯﺭﻋﻨﺎ ﻟﻜﻢ ﺑﺤﻮﺵ ﺑﻴﺘﻨﺎ

ﻫﻼ‌ ﺑﺎﻟﺠﺎﺭ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ .... ﻣﻨﺬ ﻣﺘﻰ ﻟﻢ ﻳﻄﺮﻕ ﺑﺎﺑﻜﻢ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺠﻴﺮﺍﻥ ﻟﻄﻠﺐ

ﻃﻤﺎﻁ ﺃﻭ ﺑﺼﻞ ﺃﻭ ﺧﺒﺰ ... !!!
ﺭﺑﻤﺎ ﻳﻘﺎﻝ ﺃﻧﻨﺎ ﺑﺨﻴﺮ ﻭﻧﻌﻤﺔ ﻭﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻴﺮﺍﻥ ﻟﻪ ﺿﺮﻭﺭﺓ ...
ﻭﻟﻜﻦ لا‌ ﺃﻋﺘﻘﺪ

ﻓﻘﺪﻧﺎ ﺍﻟﻄﻠﺒﺎﺕ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﻴﺮﺍﻥ
ﻓﻘﺪﻧﺎ ﻃﻌﻢ ﺍﻟﺠﻴﺮﺓ ... ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺠﺎﺭ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺟﺎﺭﻩ ﺣﺘﺊ ﺍﻟﺒﺼﻞ

ﻭﺑﻌﺪﻫﺎ ﻳﺮﺳﻞ ﻟﻪ ﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺒﺨﺔ
ﻋﻴﺶ ﻭﻣﻠﺢ

ﺍلآ‌ﻥ ﺗﻌﺪ ﺍﻟﻄﻠﺒﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﻴﺮﺍﻥ ﻋﻴﺐ ﻭﻗﻠﺔ ﺫﻭﻭﻕ ... !!
ﻭﻗﺪ ﺗﺴﺘﻐﺮﺏ ﺃﻥ ﻳﻄﺮﻕ ﺟﺎﺭﻙ ﺑﻴﺘﻚ ﺑﺪﻭﻥ ﻣﻮﻋﺪ ﻭﺇﺫﻥ ﻣﺴﺒﻖ ﻭﺍﺗﺼﺎﻝ

ﻭﻗﺪ ﻳﺘﻬﻢ ﺍﻟﺠﺎﺭ ﺑﺎﻟﺠﻨﻮﻥ ﺣﻴﻦ ﻳﻄﻠﺐ ﻃﻤﺎﻁ

ﺯﻣﺎﻥ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﺍلا‌ﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻣﺜﻞ ﺍلآ‌ﻥ

ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻓﻮﺍﺗﻴﺮ ﻭﺩﻳﻮﻥ ﻭﺃﻗﺴﺎﻁ ﻭﺃﺳﻌﺎﺭ ﻣﻮﺍﺩ ﻏﺬﺍﺋﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ
ﻭﻋﻴﺐ ﻧﻄﻠﺐ ﻭﻧﺪﻕ ﺑﺎﺏ ﺍﻟﺠﻴﺮﺍﻥ

ﺯﻣﺎﻥ ﺣﻴﺎﺓ ﺑﺴﻴﻄﺔ ﻭﻗﻠﻮﺏ ﺃﺑﺴﻂ ﻭﺻﻐﺎﺭ ﺍﻟﺠﻴﺮﺍﻥ
ﻭﺟﻤﻠﻪ .... ﺃﻣﻰ ﺗﺴﻠﻢ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻭﺗﻘﻮﻝ ﻋﻨﺪﻛﻢ ﺑﺼﻞ

ﺟﻤﻴﻠﺔ ﺍﻟﻌﺒﺎﺭﺓ ،، ﺑﺠﻤﺎﻝ ﺍﻟﺒﺴﺎﻃﺔ
،، ﻭﺟﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ،، ﻭﺟﻤﺎﻝ ﺭﻭﺡ ﺍﻟﺠﻴﺮﺍﻥ

ﻛﻨﺎ ﺑﻴﺖ ﻭﺍﺣﺪ ﻭﻃﺒﺨﺔ ﻭﺣﺪﻩ



ﻭﺍﻟﻤﺼﻴﺒﺔ ﺣﺘﻰ ﺍلا‌ﺧﻮﺓ ﺃﺻﺒﺤﻮﺍ لا‌ﻳﻌﺮﻓﻮﻥ ﺑﻴﻮﺕ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺇلا‌ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺎﺕ ﻭﺍلأ‌ﻫﻞ ﻛﺬﻟﻚ ﺍﻟﺤﺎﻝ

ﻭﺍﻟﻌﺬﺭ ﺃﻥ ﻛﻞ ﻭﺍﺣﺪ ﺻﺎﺭ ﻟﻪ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻭﻣﺎ ﺃﻗﺒﺤﻪ ﻣﻦ ﻋﺬﺭ ﺃﻱ ﺣﻴﺎﺓ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﻴﻜﺒﺮ ﺍلأ‌ﺑﻨﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪﺓ ﻭﻫﻢ لا‌ﻳﻌﺮﻓﻮﻥ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻟﻚ ﺑﺎﻟﺠﺎﺭ ﺭﺣﻤﺘﻚ ﻳﺎﺍﻟﻠﻪ ﺑﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻔﻮﺱ ﻓﺎﻟﻌﻴﺐ ﻓﻴﻨﺎ لا‌ ﻓﻰ ﺯﻣﺎﻧﻨﺎ


( القرائب ﺣﺒﺎﻳﺐ )
لا‌ ﺗﺴﻤﻊ ﻛﻼ‌ﻡ ﺍﻟﺤﺎﻗﺪ ﺍﻟﻠﻲ ﻳﻘﻮﻝ :
( ﺍلأ‌ﻗﺎﺭﺏ ﻋﻘﺎﺭﺏ )
ﻭ ﺍﺳﻤﻊ ﻛﻼ‌ﻡ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺎﻝ :
(ﻭ ﺍﺗﻘﻮﺍ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺴﺂﺀﻟﻮﻥ ﺑﻪ ﻭﺍلأ‌ﺭﺣﺎﻡ)

اللهم ارحمنا واغفر لنا واحفظ المسلمين في كل مكان
وارحم والدينا ووالديكم والمسلمين

الردود
نقاشات مشابهة
الكل: 3
1.
13:27:56 2016.02.23 [مكة]
موضوع جميل فعلا فين اول ندق الباب ويدقوا الباب عندكم سمن زيت جيران بحق مو اليوم قسم بالله في جار مااعرف اسمه
2.
15:22:48 2016.02.23 [مكة]
كلام جميل يفتح النفس ويوسع الصدر..
3.
18:00:06 2016.02.23 [مكة]
، فيه مثل يقول لا تشتم الظلام بل اوقد شمعة طبعاً الناس السطحيين الذين لم يفهموا ذلك المثل جيداً اصبحوا كثيرين لدرجة ان (الطيبيـــن) انقرضوا ! اللي اقصده هو اذا عُرف السبب بطل العجب وش اللي خلا (التعاون) والترابط بين الناس يندثر هذا اللي المفترض على الشخص يعرفه بدل انه يحكي ذالحدّوتات وربما بابتسامه باهته ضميرها المستتر يغني: صوتك يناديني تذكررر الطمع ........ الحسد ... الجشع وسائر الصفات والخصال السيئه هي ما افسد صفوة العيش (وخلني احدد: في قرى معينه) وذالقرى نسميها مدن ،،، ولكن الله سبحانه اسماها قرى لم تشكر نعم الله ... تربية الانفس وتعويدها على فعل الخير من شكر نعم الله ،،، ولكن اذا جاك جار كل ليله يرسل ولده لجار يطلب طماط --- ولا يرسل ولده عشان يعطي الجار القليل مما طبخ تلك الليله - فذلك من الصفات السيئه واذا جا فلان يزور فلتان وصدفه مع السوالف الزينه اكتشف ان ولد ذاك الجار جا لمه يطلب طماط وجا لغيره ثاني ليله يطلب طمام وجا لثالث يطلب طمام ايضاً في ليلة ثالثه --- فذلك من الصفات المنبوذة التي سوف تجعل كل جار يرد ذلك الطفل وبالتالي ستندرج العادة على رد الصالح والطالح ويمكن الصالح بيستحي يطلب طماط عشان ما يحسبونه (يطقطق) عليهم عموماً الآن وبعدما صار الطماط ذهب في سعره ما اعتقد يقدر احد يرجّع ذالعاده الجميله ولكن خلوني ارجع واوضح ليه سميت المدينه بقريه ،، لأنه لايزال فيه اماكن في مملكتنا الحبيبه يفعلون هذه العاده وربما افضل هناك اماكن ممن يطرقون ابواب جيرانهم اكي يطلبونهم انفسهم بالكامل بدل الطمام ويقول: امي تسلم عليكم وتقول ترا العشا عندنا ! ابوي يسلم عليكم ويقول حياكم الله على الغدا !!! ترا حظكم عندنا الليله !!! موب حلا هو طماط طماط كل ما يطق يقول ابغى ابغى خلاص عاد الدنيا تغيرت ! ما تبغون الـ(طيبيـــن) يتغيرون بعد ولا كيف ؟ نفس الدوامه نفس الدوامه ؟ اصحى يوم واحد وتأمل في الشمس موب كنها مصدر حراره ومصدر وهج ، بل آية من ايات الله ، صدقني ماراح يظرّك وهجها اذا شفتها بهكذا نيه وراح الشمس تستحي اصلاً من انها تتوهج في عيونك المؤمنه ولكن يعز من يشاء ويذل من يشاء سبحانه بيده الخير سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا إله الا انت استغفرك واتوب اليك ،،،