| جميع الحقوق محفوظة © |

المأذون فيه عرفا يكون بمجتمع مطالب إنسانه بتحكيم شرع الله عند سياسته لنفسه.

قال الله تعالى : لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَنْ تَأْكُلُوا مِنْ بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالَاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُمْ مَفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ . {النور:61}.

ذكر القرطبي ما معناه أن للرجل أن يأكل من مال قريبه أو وكيله أو صديقه ما يعلم أن نفسه طيبة له به، وأما ما أخذه المرء دون إذن أصحابه مما لا تطيب نفوسهم به فهو ضامن له حتى يرده إليهم ، وعليه المبادرة إلى ذلك بحسب استطاعته ، وإن جهلهم أو لم يستطع الوصول إليهم فيتصدق به عنهم .
منقول .

الردود
نقاشات مشابهة
الكل: 1
1.
00:21:25 2017.05.13 [مكة]
انتهيت من معاملة من لجنة المدارس بالدفاع المدني بجانب جبل الرماة ، وفي يوم مشيت بجانب سور مقبرة الأسد حمزة وشهداء أحد رحمهم الله . لاحظت على طول جدار السور كتابات توسلية وأسماء لخرافيين من الزوار الزائرين من خارج البلاد يعتقدون أن فعلهم هذا يجلب لهم خيراً أويدفع عنهم شراً ساسهم الشيطان كما ساس مربيهم على مثل هذه الخزعبلات والانحرافات . بإمكان الدفاع المدني أن يزيل آثارهم بطفايات ومساحات فيها نوع من الصابون أو المواد التي تطفئ نار شرهم فلا تحرق عقول بعض الزائرين ولا تصل إلى طلاب الابتدائية في المدرسة التي لا تبعد عن المقبرة أكثر من مئة متر . وحسب علمي أن هيئة الأمر بالمعروف قامت بمحو كثير من الكتابات ولكنهم قد يجعلون عملهم هذا مرة في الأسبوع وأعداد الباصات التي تصل هناك عشرات الباصات في اليوم الواحد كما من الممكن أن يتبرع بعض معلمي المدارس بنصح المشرك إذا كان عربياً بعد أخذ الاذن من الهيئة أو الجهة الرسمية على طريقة إلقاء الكلمات التي يُسمح بها بعد اعتمادها من وزارة المساجد الأوقاف . والحمد لله على أعظم نعمة نعمةِ الاسلام والتوحيد والخير الذي ننعم به تحت راية دولتنا نواة الوحدة الكبرى القادمة بإذن الله .