| جميع الحقوق محفوظة © |

العمال السعوديون

http://www.alriyadh.com/1151435
,,,,
,,,,
د. أحمد الجميعة

المصطلح أعلاه كان مغيباً لعقود من الزمن عن واقع مجتمع كان آباؤه وأجداده ينتسبون في معظمهم إلى هذه الفئة، ويتفاخرون بمهنهم، ويدافعون عنها، ويتنافسون عليها، ويتناقلونها جيلاً بعد آخر، ويحتفظون بموروثهم، ومنجزهم، ويحفظون معها ذكريات كفاحهم، وكدهم، ولقمة عيشهم، حيث امتد البعض بهم إلى الغربة شرقاً وغرباً في رحلات تجارية، وأخرى لسد جوعهم، ومعاناة فقرهم، ولنا في العقيلات تاريخ يروى إلى اليوم، والنواخذة في أعماق البحر قصصاً لا تنتهي مع الحياة قبل الموت، والواقفون على باب الله في الأسواق يبيعون ما تجود به أنفسهم وصناعاتهم اليدوية أو منتوجاتهم الغذائية، وآخرون ينتظرون رزقهم في رحلة عمل مع أستاذ البناء، أو نقل البضائع، أو الكدادة على الطرق الصحراوية، أو بيع المواشي، أو صرام النخيل وكنز التمور، أو العمل صبياً في متجر أعمامهم، أو من يدوّن بيع الآجل في حضرة الفقر والجوع.

كانت الحياة في مجتمع (جيل التأسيس) أشبه ما تكون برحلة عمل شاقة، ومتعبة، ومليئة بالكفاح والصبر.. كان الناس متصالحين مع واقعهم رغم فقره ومحدودية دخله، ومتجاوزين في تفاصيل حياتهم كل مايدعو إلى التأزيم أو الإحباط أو العيب الذي استشرى مؤخراً في ثقافة لا تمس للماضي بصلة، ومع ذلك عاشوا بلا نفط، ولا معادن، ولا تنمية حقيقية، بل على العكس كانت قيمهم وطموحاتهم أكبر بكثير مما يحلمون به، أو يعتمدون عليه، حيث كانت الحارة عنواناً كبيراً لقيم المجتمع المتماسك، وتوزيع الأرزاق بينهم مثالاً على نقاوة وطيبة معدنهم، ولك أن تتذكر كيف كان الجميع يتقاسم لحمة بيتهم -إن وجدت- بينه وبين جاره أو قريبه، وكيف كان الناس يجتمعون على مائدة لا تكفيهم، ويفرحون بوليمة غداء أو عشاء تجمعهم.. كيف كانت ملابسهم تمتد معهم سنوات، وأثاث بيوتهم الطينية متواضعة إلاّ من إكرام ضيفهم، ونفوسهم تسمو بأخلاقهم وطيبتهم.. كان جيلاً مثقلاً بقيمه، ومتمسكاً بها، ولا يزايد أحد عليها لأنها كانت دستور حياتهم، ومحكمة سلوكهم.

جاء (جيل الطفرة) قبل عقود قليلة وتمسك بكثير من موروث أجداده، ولكنه انحاز إلى واقعه، وتحديث قيمه وسلوكه، وخرج في رحلة أخرى مع التنمية والتعليم والتجارة والعلاقات الممتدة، وكتب فصولاً من العمل، وارتقت مفاهيمه، وتنوعت معيشته، وأخذه التقدم إلى حالة من الانفصال عن العمل المهني المتواضع، ووصل به الأمر إلى ترسيخ ثقافة العيب لكل من يزاول مهنة ولا يحمل مؤهلاً أو لا يعمل في وظيفة، وامتد أثرها السلبي إلى بناء المجتمع، والاعتماد على الوافدين الذي تقاطروا بالملايين للعمل في مهن يرفضها المجتمع ولا يحترمها، والنتيجة أن أصبحنا مجتمعاً مستهلكا وليس منتجاً، ورعوياً يبحث عن دور الحكومة في تحسين دخله، ومنتظراً لرزقه حتى لو أخذت منه البطالة ما يكفي من سنوات العمر التي ضاعت بلا عمل.

اليوم -وعلى غير المتوقع- أعاد (جيل التقنية) مفهوماً جديداً للمهن التي هجرناها وتنازلنا عنها بحجة المدنية والتحضّر، حيث وجد نفسه مضطراً لكسر ثقافة العيب، والبحث عن العمل الشريف، مهما كانت نظرات الناس عنه، أو ما يحملون في أذهانهم من صورة سلبية تجاهه، وواجهوا مصيرهم ليس مع أنفسهم وإنما مع مجتمعهم، وفعلاً بدأ الجميع في دورة عمل أخرى لكسب عيشهم، وصناعة مستقبلهم، وتسويق منتجاتهم، والمحافظة على مهنهم التي وجدوا أنها أفضل بكثير من الوظيفة، ووجدوا مع كل ذلك دولة واعية ومستجيبة لخطوتهم، وسارعت إلى تنظيم عملهم في مؤسسات صغيرة ومتوسطة، وقدّمت الدعم المادي والمعنوي لهم، ويكفي أن يكون الملك سلمان مستقبلاً ومشجعاً لهم، حينما كان العمال السعوديون في حضرة قائدهم يسجلون تاريخاً جديداً لواقعهم، ومتزامناً مع رؤية المملكة 2030، واستعدادهم لمرحلة ما بعد النفط، حيث يبني الوطن رجاله ونساؤه بلا تمييز أو عيب من مهن تدرّ ذهباً.
,,,,
,,,,
إ,ه

الردود
نقاشات مشابهة
الكل: 7
1.
14:35:15 2016.05.01 [مكة]
، تحياتي لكل مخلص للاسلام والعروبه تحياتي لك ايها المتمتع ، بادئ ذي بدئ اود الاعتذار لك عن ما بدر من العضو المعروف شخصه والذي سجل باسم عضو جديد ومن ثم القيام بالتلفظ الغير لائق والذي لا يقبله شخص عاقل ... وقام بذلك باستخدام الرسائل الخاصه في المنتدى ،، هو عالعموم تعدى على العضو الدكتور طارق تركي واتهمه بطريقة غير مباشرة بتمويل مصادر مشبوهه والذي كان يمكن للعضو طارق تركي ان يزج به في ظلمات المحاكم والسجون باتهامه ذلك ولكن الله ستر عليه ،، لكن نرجوا من الادارة سرعة تدارك المسألة لأنها في الواقع بلغت مبلغها... ملف العماله والعمال السعوديون هو موضوع مهم جداً ولابد ان يتم الاهتمام به جيداً من جوانب عده: اهمها الجانب الاجتماعي .. فليست كل المحاور الاداريه هي قابلة للتطبيق في مجتمعنا... ولكن في المقابل: لكل بيئة عمل طابع اداري مميز يستطيع الشخص ان يطبقه فيه.. في الاساس الجوهري: العامل السعودي ليس بآله مثل الصينيين وليس بمتعجرف كالاوروبيين وليس عونطجي كالامريكان ... العامل السعودي ببساطة: انسان. اذا ظغطت على الانسان فسينفجر، عكس الاله التي لن يظرها شيء سوى ان تنعطب او المتعجرف الذي سيتعجرف عليك ولا العونطجي الذي اذا ما ظغطت عليه فسوف يتعونطج عليك ... لكن الواقع هو ان سوق العمل السعودي مليء بالكوادر التي تريد ان تعطي
2.
14:49:21 2016.05.01 [مكة]
لك كل التحية و الاكبار صدقت لعل الامر يحتاج الى شيء من التدريب و الاقناع و الانصاف و العدل و الاعتزاز بحب الوطن و حب الانجاز له اخلاصا لله تعالى .... دمت برعاية الله من السالمين
3.
18:34:12 2016.05.01 [مكة]
مقالة جميلة جزاه الله خيراً . ----- ولا فيه شيء لو توظفت سعودية في بيوت الآخرين المعروفين بالاستقامة تعمل بالمطبخ والبيت كله وفي نشر الملابس دون غسيلها . ويخف الضغط على بعض الجمعيات الخيرية وعلى مكاتب الاستقدام . يكون عمل السعودية محكوم ببنودٍ خاصة بعد أن يلتزم الطرفان بالأحكام الشرعية ، يمكن تكون بعض البنود كالآتي : - 1 – البند الأول الدوام : يكون دوامها من مثل الساعة أربعة عصراً إلى 12 ولها ما يُسمى ب ( البريك ) ساعة إذا كان بيتها قريب أو تعطى قيمة الساعة مع الراتب . 2 – الراتب لا يقل عن3600 ريال مع علاوة سنوية متروكة لكرم راعي البيت على ألا ينزل عن 260 ريال وأهم من الراتب أن يتعهد رب البيت بتحويل ما لا يقل عن 1800 لمثل جدوى للاستثمار إذا كانت حلال وفيها هيئة شرعية صحيحة . تأخذ الموظفة حقها نهاية خدمتها أو بعد خدمة عشر سنوات . 2 - إجازة يومين في الاسبوع الثلاثاء والاربعاء مثلاً . 3 – البند الهام ؛ ألا تعمل إلا لدى كبيرات السن والشياب والمرضى بمرض يشغلهم عن الدنيا وما فيها إلا إذا كان لديهم أبناء ساكنين معهم . 4 – أن يدور عملها حول ربة البيت ولا تختلي بزوجها ولا تسافر معهم أو تتبرج وتلتزم بالأحكام الشرعية في هذه الأحوال كأمر معروف ومفروغ منه . والسعودي يمكن يسوق ويكسب أجراً محترماً مقابل خدمته لغير القادر على القيادة ويحوّل جزء منه ليستثمره المتخصصون النزيهون وبعد 17 سنة خدمة يحق له انهاء العقد مع الطرف الآخر وأخذ حقه لكن لو منع من أخذ حقه إلا بعد أن يلتزم بدورة تدريبية ناصحة تنصحه باستثمار أمواله التي أخذها من الصندوق النقي بأنشطة يستطيعها وتكون نسبة التوفيق فيها كبيرة بإذن الله تعالى لكان ذلك أدعى للسلامة من المحتالين ومن التخبط والفوضى حتى يحصل على نشاط يرتاح فيه بقية حياته .
4.
22:00:34 2016.05.01 [مكة]
كلام رائع صدّق الله مسعاك
5.
15:56:17 2016.05.04 [مكة]
مشكور أخي المتمتع . ................ عن الجمعيات الخيرية التي جاءت بالمشاركة رقم ( 3 ) . في < ويخف الضغط على بعض الجمعيات الخيرية وعلى مكاتب الاستقدام > ___ لماذا يطلبن نساءٌ عندنا العمل في جمعيات خيرية نسائية وفي بعض شركات السيارات وفي غيرها مع أن كثيراً منهن غير محتاجات ، فهن مع رجال يغدقون عليهن بكرم وهن آمنات مرتاحات! ؟ يمكن بسبب كثرة سماعهن عن عمل المرأة في وسائل عديدة ، حتى طلبت الكرف والكد في سبيل هذه الموضة عند بعضهن ، ومكاناً لتفريغ شهوة الكلام والسوالف مع زميلاتهن عند أخريات . عندما يوجهن إلى العمل في مطابخ وبيوت الشيوخ الكبار في السن والعجائز الطاعنات في الكِبَر فإنهن سينتبهن أو على الأقل يشعرن بعد الارهاق بقيمة الحرية في البيت ويتذوقن طعم خدمة الأولاد والزوج وهن آمنات من تسلط الغريب رب العمل وربةِ البيت والمراقب من وزارة العمل أو من غيرها .
6.
18:02:08 2016.05.04 [مكة]
، مقولة صالح كامل عن شباب اليوم والذي ينعتهم بـ"الدلع" هذا امر موجود ... شخصياً ، ارى ان كلامه في محله ومنطقي وجداً ايضاً... فالتابعين دائماً ما يتوقون لاتباع المتبوع وبما اننا في دولة مماليك ، فالتابع يريد ان يصبح كذلك بشكل او بآخر ... ولكن لا داعي للتركيز على ذلك بل الهدف هو ابداء "ما وراء ذلك" ... هذا ان كان فيه شي... البطيخه عادةً لا نعلم ما بداخلها حتى نفتحها ... واحياناً تكون حمراء ولكن فاسده من شدة احمرارها احيان اخرى تكون حمراء ولكن ليست حلوه على طاري البطيخ : تذكرت ان لدي بطيخه في ثلاجتي اريد ان ( اشلخهااا ) شلخاً شالخاً فهو مشلوووخ 👽✌️
7.
20:24:39 2016.05.04 [مكة]
لغيرك آراء أخرى شكرا http://www.mstaml.com/f237119/%C2%AB%D8%AF%D9%84%D8%B9_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8_%D8%A8%D9%87%D8%AF%D9%84%D9%86%D8%A7%C2%BB/