السبب الذي جعل الإمام مالك يفتي بكراهة صيام الست مع أن الحديث موجود في كتابه الموطأ

قبل شهر

على نحو ما فهمت من أحد الحاضرين من طلبة العلم في بعض المجالس قبل أيام ؛ أن السائد بين الناس زمن الإمام مالك كان الإنكار الشديد والمؤلم على من لم يصم الست وكأن صيامها واجب من الواجبات كأن بعضهم يشعر بفرضيتها ووجوبها ، فكره الإمام صيامها بهذه النية وهي نية تظهر بعبارات وكلماتٍ تؤكد بأن صوم هذا الصائم لأنه يرى وكأن صيامها كرمضان وليس بمستحب فأفتى بكراهة صيامها بهذه النية .
___
لعل مثله لو تكلم متطوع بجمعية خيرية مع شخص ثم أثمه وبأنه آثم خال من الخير إذا لم يلتحق بهذه الجمعية - مع أن كل شخص قد يحل محله - فإن إلتحاق هذا الشخص بنية دفع الإثم الذي سمعه وكأنه واجب عليه أمر مكروه .

ابتداء لا يجب على الشخص أن يتطوع - إذا لم يتعين عليه لعدم وجود من يقوم بذلك النوع من التطوع - لكن إذا التحق يجب على المتطوع القيام بعمله وإتقانه .

السبب الذي جعل الإمام مالك يفتي بكراهة صيام الست مع أن الحديث موجود في كتابه الموطأ
عندك أي منتج؟
عفواً.. لايوجد ردود.
أضف رداً جديداً..