| جميع الحقوق محفوظة © |

الركود آت

إنه الهدوء الذي يسبق العاصفة. ظاهريا، كان تقلب السوق في الأسبوع الماضي بسبب تحول النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين إلى حرب عملة شاملة، لكن في صميم الأمر، تتعلق المسألة بعدم قدرة "الاحتياطي الفيدرالي" على إقناعنا بأن تخفيض سعر الفائدة في تموز (يوليو) كان مجرد "تأمين" للحماية من ركود مستقبلي. كما يظهر أي عدد من المؤشرات الآن – من مؤشرات مديري المشتريات الضعيفة في الولايات المتحدة وإسبانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا، إلى ارتفاع حالات إفلاس الشركات وارتفاع عمليات تسريح العمال في الولايات المتحدة – الركود العالمي بدأ منذ الآن.
.....
https://reseauinternational.net/le-lobby-sioniste-est-tres-actif-en-algerie/