| جميع الحقوق محفوظة © |

الحوثيون

*يمن برس - متابعات - مأرب برس
كشفت مصادر قبلية في الحدود اليمنية السعودية عن نجاح الحوثيين في تهريب العديد من شحنات السلاح الإيراني الذي وصل اليمن إلى داخل الأراضي السعودية بهدف دعم الشيعة السعوديين في جنوب المملكة وتحديدا في نجران وجيزان بهدف إثارة القلاقل وإشعال العنف مصحوبا بدعم خلفي من الحوثيين في صعدة .

وقالت المصادر لمأرب برس أن الحوثيين نجحوا في تخزين العديد من شحنات الأسلحة القادمة من طهران منذ اندلاع الثورة الشبابية في اليمن حتى الآن , مستغلين الفراغ الأمني والفوضى التي عصفت باليمن خلال الفترة الماضية .

وقالت مصادر عسكرية لـ"مأرب برس" أن شحنات من الأسلحة الإيرانية الخفيفة والمتوسطة نجح الحوثيون في إدخالها إلى العاصمة صنعاء وتم تخزينها في بيوت خاصة في كل من صنعاء القديمة ومنطقة حي الجراف .

يشار إلى أن اليمن طالبت رسميا مجلس الأمن الدولي فتح تحقيق في الأسلحة الإيرانية التي تسعى طهران إلى إغراق اليمن بها وتسليمها للحوثيين .

الردود
نقاشات مشابهة
الكل: 9
1.
17:11:04 2013.05.28 [مكة]
المختصر/ نقلت صحيفة “العرب” اللندنية عن مصادر مطّلعة في صنعاء أن الحوثيين يستعدون لجولة جديدة من الصراع العسكري مع السعودية بدعم ايراني في سياق محاولات طهران لخلق بؤر توتر بالمنطقة بغية تخفيف الضغط عن حليفها الأسد. وقالت المصادر إن جهات أمنية يمنية أماطت اللثام مؤخرا عن خطة عسكرية للحوثيين يعتزمون من خلالها استدراج القوات السعودية إلى معركة جديدة شبيهة بمعارك 2009. وقال خبراء في الاستراتيجيات العسكرية إن إيران تحاول أن تشتت جهود الدول الإقليمية في قضايا فرعية في محاولة لخرق الإجماع الإقليمي والدولي على المطالبة برحيل الأسد. وأضاف الخبراء أن التهليل الإيراني لاختراق طائرة من دون طيار للأجواء الإسرائيلية، واستثماره كـ”نصر استراتيجي”، فضلا عن اغتيال رئيس شعبة المعلومات اللبنانية اللواء وسام الحسن، وما ورد من معلومات عن وقوف الحوثيين وراء محاولة اقتحام السفارة الأميركية بصنعاء، كل هذا يتنزل في سياق سياسة الإلهاء “وتشتيت الجهود، وخلق بؤر التوتر” التي تتبعها إيران. ويؤكد يمنيون أن الحوثيين ما كانوا لينجحوا لولا دعمهم من قبل جهات خارجية. وقالوا إن الحوثيين، الذين وصفوهم بأتباع إيران، يتلقون، منذ فترة طويلة، تمويلات مالية وأسلحة من طهران. وقال مسؤول يمني رفض الكشف عن اسمه “من الواضح أن لإيران يدا في صعود الحوثيين”، وإن “هذا الأمر يمثل تهديدا لليمن، مثلما يشكل خطرا على السعودية”. وقال دبلوماسي غربي رفيع “لديهم استراتيجية واسعة النطاق حقا لزيادة النفوذ في السياسة والمجتمع.. ونعتقد أن الغرض من هذا سلبي للغاية.” وأضاف “رأيي في هذا هو أن حكومة إيران هي التي تشتري وتدفع مقابل ذلك وهم مجرد منفذين للتعليمات التي يتلقونها من طهران.” وكانت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور قالت إن إيران تدعم جماعات مسلحة في اليمن، وهو أمر يعيد إلى الذاكرة استراتيجية طهران في لبنان في الثمانينات عندما دعمت حزب الله ليصبح ذا قوة وازنة في لبنان. ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين غربيين في اليمن أن إيران قامت العام الماضي بتقديم المساعدة للحوثيين. وتلقى مقاتلوهم تدريبات في إيران ولبنان، وتدفقت الأموال والأسلحة من كلا البلدين إلى اليمن بحسب المسؤولين. وفي شهر يوليو الماضي أعلنت مصادر في وزارة الدفاع اليمنية أنه تم القبض على شبكة تجسس إيرانية تعمل باليمن منذ 7 سنوات. وقالت المصادر إن شبكة التجسس التي تم ضبطها يديرها قيادي سابق في الحرس الثوري الإيراني وتدير عمليات تجسس باليمن والقرن الأفريقي. وفي ذات السياق حذر السفير الأميركي بصنعاء جيرالد فايرستاين من اتساع ما وصفه بـ”نشاطات إيران العدائية في اليمن” لتصل إلى درجة دعم طهران لبعض أنشطة القاعدة، حسب قوله. واستفاد الحوثيون من أجواء الانفتاح السياسي ومناخ الحرية الذي تبع الانتفاضة التي أطاحت بعلي عبد الله صالح كي يكثفوا من أنشطتهم، ويدعموا حضورهم مثلما جرى بمناسبة الاحتجاجات على الفيلم المسيء للرسول “ص” حيث فوجئ المراقبون بالاستعراض المفاجئ للقوة الذي أجروه في العاصمة صنعاء. ويقول عبد الفتاح مدرس اللغة العربية في البلدة القديمة وهو معارض للحوثيين “تريد الحكومة أن تظهر المزيد من الحريات ولا تريد أي صدام لذلك تركتهم يرتعون… وجدوا فرصة ليظهروا أنفسهم ويستغلوا مشاعر الناس.” ويذهب مراقبون محليون إلى أن طهران تحاول استثمار العاطفة المذهبية لدى الشيعة العرب “في لبنان، والبحرين، والسعودية، واليمن، والعراق، والكويت…” لتستخدمهم أدوات لفرض نفسها قوةً إقليميةً. ويشير هؤلاء إلى نجاح طهران في أن تكون طرفا مؤثرا في العراق بعد أن وظفت الأحزاب الشيعية في عملية مقايضة مع واشنطن التي غزت العراق وسلمته على طبق لإيران، مثلما قال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل في تصريح شهير له. ويؤكد المراقبون أن طهران تستثمر الأموال والخبرات لتعزيز الشعور بالظلم لدى الشيعة في مختلف الدول الإسلامية، وترسيخ عدائهم المذهبي للسنة “فضائيات، وحسينيات، ومراكز تدريب وتلقين وبحث”، بغاية خلق حالة من الشحن النفسي لديهم تجعلهم مستعدين للقيام بـ”عمليات استشهادية” في حال تعرضها للهجوم. ويلفت هؤلاء المراقبون النظر إلى ازدياد إقبال الشيعة على التطبير “لطم الصدور والرؤوس” وسب الصحابة وتكفيرهم، وشيطنة السنة، منذ انتصار “الثورة الإسلامية” سنة 1979. ويقول مواطنون يمنيون “إن الحوثيين يحلمون بنقل الكعبة من مكة إلى كربلاء”، كتعبير رمزي منهم عن كرههم للسعودية ورغبة في الاستئثار بكل ما يهم الدين الإسلامي. ويخلص المتابعون إلى القول إن محاولات إيران فك الحصار من حول رقبة الأسد ستفشل خاصة أن خوض الحوثيين لمواجهات بخلفية إقليمية سيتيح للسعودية الرد القوي عليهم وستلقى دعما دوليا وإقليميا في التصدي لهم. المصدر: موقع وطن
2.
21:22:50 2013.05.28 [مكة]
http://www.youtube.com/watch?v=qWBbhU8YWv8
3.
21:49:04 2013.05.28 [مكة]
اسال الله ان يبيد هالشرذمه شر اباده
4.
عضو قديم رقم 241789
07:08:27 2013.05.29 [مكة]
اينما وجدت القذارة تجد الشيعه خلفها
5.
17:13:33 2013.05.29 [مكة]
نسأل الله ان يهديهم او ان يبيدهم عن بكرة ابيهم
6.
عضو قديم رقم 113340
17:44:03 2013.05.29 [مكة]
راح لبنان والعراق وسوريا اليوم واليمن في الطريق تحت الوصايا الفارسيه والعرب يتفرجون للاسف ودول الخليج لا تملك الا الشجب والاستنكار لماذا لا يتم دعم الاحوازيين في ايران وتحريض طالبان افغانستان على ايران من جهه اخرى .
7.
23:44:13 2013.05.29 [مكة]
أنتشار المذهب الباطني الضال في الأمه ، نتيجه لتقاعسنا للأسف في نشر مذهبنا الحق والدعوه إليه !! وقد أستعاذ حبيبنا صلى الله عليه وسلم من جلد الفاجر وعجز الثقه ،،
8.
عضو قديم رقم 230687
01:17:39 2013.05.30 [مكة]
ناس تفكر ماهو مثل اللي عندنا خايفين علي كراسيهم
9.
17:54:21 2013.05.31 [مكة]
ايران الملعونه لها مخطط ولكن الله سيبطل كيدهم وبرده الى نحورهم