| جميع الحقوق محفوظة © |

التخطيط

حكاية التخطيط: تتآمل في التحولات التقنية السياسية الاقتصادية الأنثروبولوجية الممكن حدوثها في المستقبل ( الاستشراق الاستراتيجي ) تصنفها إلى خير يجب أن تكون ممن يستفيد منه أو شر يجب أن تحذره (التفكير الاستراتيجي) تقرر ماذا ستعمل ( التوجه الاستراتيجي) ثم تحدد نقاط القوة والفرص التي ستساعدك على تنفيذ توجهك الاستراتيجي ونقاط الضعف والتهديد التي ستعيقك ( التجليل الاستراتيجي) ثم تقلص الأربع إلى اثنتين هما: 1- القضايا الحرجة (الضعف والتهديد) 2- وعوامل النجاح ( القوة والفرص) ثم تقرر الأولويات ثم القرار الاستراتيجي المتمثل في تنفيذ كل التوجه الاستراتيجي او بعضه أو تؤجله أو نلغية وفي حالة التوجه لتنفيذ القرار نشرح ماذا سيحدث اذا نفذ (الرؤية ) المبررات القائمة عند اتخاذ القرار (الرسالة) المجهود العقلي والبدني ( الأداء) ثم الوسائل (المبادرات) والضوابط (القيم ) التكلفة المادية (الميزانية) والتراخيص والموارد البشرية اللازمة ( الخطة التشغيلية) الزمن متى سنبدأ ومتى ننتهي ( الخطة تلتنفيذية) . د. محمد البيشي