استاد 974 تعرف على مصيره بعد مباراة البرازيل وكوريا الجنوبية في كأس العالم

قبل شهرين

حياكم الله في موقع مستعمل، تصدر استاد 974 محركات البحث في الساعات الماضية، وذلك بعد استقباله آخر مباراة له في كأس العالم 2022 مساء أمس الإثنين، بين منتخب البرازيل ونظيره الكوري الجنوبي ضمن منافسات دور ثمن النهائي في مونديال قطر.

وفي هذا النقاش مع "مستعمل" نوضح لكم ما هو مصير استاد 974، بعد إقامة آخر مباراة عليه والتي انتهت بفوز البرازيل بنتيجة 4-1، وما قصة هذا الملعب الذي يقام لأول مرة في التاريخ ببلد عربي.

استاد 974

استاد 974 

يعود سبب تسمية استاد 974 بهذا الاسم، إلى عدد الحاويات المستخدمة في بنائه  كما أن رقم 974 يرمز للاتصال الدولي لقطر المستضيفة لكأس العالم 2022.

استاد 974

فكرة بناء الاستاد

وتعود فكرة بناء ستاد 974 إلى ألعاب المكعبات الشهيرة، حيث تم استخدام حاويات الشحن البحري، وكذلك الفولاذ المعاد تدويره في عملية البناء.

وكان من المقرر أن يٌسمى الملعب باسم "راس أبو عبود" وذلك نسبة للمنطقة التي ينتمي لها في الدوحة.

وبدأت أعمال تشييد الملعب في عام 2018، وافتُتح في عام 2021، وتقرر حينها تسميته بملعب 974، وهو رمز الاتصال الهاتفي الدولي لقطر كما ذكرنا.

وكانت اللجنة المنظمة للبطولة أعلنت في وقت سابق، أنه سيتم الاستفادة من المساحة المقام عليها لإنشاء مرافق جديدة تطل على الواجهة المائية.

ملعب 974

المباريات التي استضافها ملعب 974

استضاف الملعب 7 مباريات في مونديال قطر 2022، آخرهم مواجهة البرازيل وكوريا الجنوبية.
ومن أبرز المباريات التي استضافها أيضا مباراة الأرجنتين وبولندا في ختام منافسات المجموعة الثالثة، والتي انتهت بفوز ميسي ورفاقه بثنائية نظيفة، قبل أن يستقبل كذلك مباراة صربيا وسويسرا.

كما استضاف مباراة بولندا والمكسيك ضمن منافسات الجولة الأولى للمجموعة الثالثة، بالإضافة إلى مباراة البرتغال وغانا في نفس الجولة.

وبعدها استضاف مباراة منتخب فرنسا ونظيره الدنماركي في الجولة الثانية، وبعدها مباراة منتخبي البرازيل وسويسرا.

ملعب البرازيل وكوريا الجنوبية

موقع ملعب 974 

يقع الملعب قرب ميناء الدوحة التاريخي، وهو على بعد دقائق من مطار حمد الدولي ويعتبر أقرب ملاعب المونديال من المطار والميناء الأمر الذي يسهل الوصول إليه.

وحظى الملعب على إطلالة مبهرة على ساحل الخليج، محاطا بناطحات السحاب، فيما يمكن الوصول إليه عن طريق محطة رأس أبو عبود في مترو الدوحة، والتي تبعد بنحو 800 متر عن الملعب.

مصير ملعب 974 

سيتم تفكيك الملعب بالكامل وشحنة إلى دولة آخرى ومن المرجح أنه سيكون من نصيب دولة تونس الشقيقة.
ويعتبر الاستاد هو أول ملعب قابل للتفكيك بالكامل في تاريخ المونديال، وقد حصل على شهادتين من المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة.

وحتى الآن لم يتم الإعلان تحديدا عن مصير الملعب بعد تفكيكه، غير أن التقارير الرسمية قد أكدت في وقت سابق أن الحاويات سيتم التبرع بها لدول نامية من أجل استخدامها، كما أشارت إلى أن مقاعد الملعب وعددها 44 ألف مقعد، ستفكك بالكامل لمساعدة الدول النامية في تشييد ملاعب جديدة.

إعلانات ذات صلة

عندك خدمات واشتراكات؟
عفواً.. لايوجد ردود.
أضف رداً جديداً..