| جميع الحقوق محفوظة © |

أين ذهب بلال ...؟!!

* أين ذهب بلال بعد وفاة الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم . . .؟! **

بلال أول من رفع الأذان .. بأمر من النبي صلَّى الله عليه وسلَّم في
المسجدالذي شُيد في المدينة المنورة .. وإستمر في رفع الأذان .. لمدة تُقارب العشر سنوات .. ..

بعد وفاة النبي .. ذهب بلال إلى أبي بكر رضي الله عنه يقول له ..
يا خليفة رسول الله .. إني سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ..
يقول .. أفضل عمل المؤمن .. ’’ الجهاد في سبيل الله ’’ ..- قال له أبو بكر .. فما تشاء يا بلال ..؟!

- قال .. أردت أن أرابط في سبيل الله حتى أموت ..
- قال أبو بكر .. ومَن يؤذِّن لنا ..؟!
- قال بلال وعيناه تفيضان من الدمع . . .
إني لا أؤذن لأحد بعد رسول الله . .!
- قال أبو بكر .. بل إبق , وأذِّن لنا يا بلال ..
- قال بلال .. إن كُنت قد أعتقتني لأكون لك .. فليكن ما تريد ..،
وان كُنت أعتقتني لله .. فدعني وما أعتقتني له ..!
- قال أبو بكر .. بل أعتقتك لله يا بلال ..

فسافر إلى الشام حيث بقيَ مُرابطاً , ومُجاهداً .. يقول عن نفسه . .
لم أطق أن أبقى في المدينة بعد وفاة الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم ..
وكان إذا أراد أن يؤذن وجاء إلى .. “ أشهد أن محمدًا رسول الله ” . تخنُقهُ عَبْرته .. فيبكي .. !!

فمضى إلى الشام وذهب مع المجاهدين .., وبعد سنين ..رأى بلال النبي صلَّى الله عليه وسلَّم في منامه وهو يقول . . .ما هذه الجفوَة يا بلال..؟! ما آن لك أن تزورنا ..؟!
فإنتبه حزيناً .. فركب إلى المدينة .. فأتى قبر النبي صلَّى الله عليه

وسلَّم .. وجعل يبكي عنده ..
فأقبل الحسن , والحسين .. فجعل يُقبلهُما , ويضُمهُما .. فقالا له . .
نشتهي أن تُؤذن في السَّحَر ..!

فَعلا سطح المسجد فلمَّا قال . . الله أكبر الله أكبر .. إرتجَّت المدينة ..
فلمَّا قال .. أشهد أن لا آله إلاَّ الله .. زادت رجَّتها ..
فلمَّا قال .. أشهد أن محمداً رسول الله .. خرج النساء من خدورهنْ ..!!
فما رؤي يومٌ أكثر باكياً وباكية من ذلك آليُـۆم . . . !!
وعندما زار الشام .. أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه ..
توسل المسلمون إليه أن يحمل بلال على أن يؤذن لهم صلاة واحدة ..
ودعا أمير المؤمنين بلال ، وقد حان وقت الصلاة ورجاه أن يؤذن لها ..،
وصعد بلال , وأذن .. فبكى الصحابة الذين كانوا أدركوا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم .. وبلال يؤذن .. بكوا كما لم يبكوا من قبل أبدا ..وكان عمر أشدهُم بكاء . . . !!
وعند وفاته .. تبكي زوجته بجواره .. فيقول“ لا تبكي .. غدًا نلقَى الأحبَّة محمداً وصَحبه ” . . . ~*

’’ اللَّهُمَّ ألحقنا بهم جميعاً يارب العالمين ’’

الردود
نقاشات مشابهة
الكل: 6
1.
عضو قديم رقم 95963
21:09:32 2013.03.30 [مكة]
جزاك الله خير
2.
08:44:59 2013.03.31 [مكة]
كلام لا صحة له الصحابي الجليل بلال لن يأتي ببدعة عند زيارته لقبر الرسول تأكد قبل أن تنشر
3.
08:59:44 2013.03.31 [مكة]
رضي الله عن بلال وعن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أجمعين. أخي الحبيب 4×4 ما البدعة أخي الحبيب في أن يشتاق لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم ليسلم عليه وتفيض عيناه من الدمع محبة لرسول الله. وكما تعلم أن زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم والسلام عليه أم مشروع وليس بدعة. البدعة هو في زيارة الأضرحة وسؤالها الحوائج والتقرب إليها بل قد تصل إلى الذبح عندها والعياذ بالله.
4.
09:17:41 2013.05.08 [مكة]
وصمة العار ====== إن قلت (عذرا) فعذري وصمة العار وإن سكت ففي صمتي لظى النار == (عار اعتذاري) و(نار الصمت) بينهما دفنت راسي وجسمي كله عاري == فيا دمشق ويا درعا ويا حلبُ أنا الذي خان إسلامي أنا العربُ أنا النفاق أنا المرعى أنا الطربُ == من المحيط إلى ماء الخليج أنا : أكلي وشربي ولذاتي وديناري == فلا دماؤك يعنيني تدفقها ولا يهز فؤادي دمعك الجاري == رأيت عرض نساء الشام يستلبُ رأيت أطفالها للموت تُحتطبُ رأيت تاريخها في القهر ينسكبُ == رأيتها عربيا ليس في دمه من العروبة إلا : تلك آثاري == رأيتها ثم أغمضت الجفون على نفسي وهدهدتها في زور أشعاري == سمعت والله عرض الشام ينتحبُ سمعت صرخة أنثى وهي تغتصبُ سمعت صرخة طفل ما له نسبُ == سمعتها عربيا ليس في دمه من الرجولة إلا : تلك أخباري == سمعتها فحشى أذني فمي كذبا عني ومرغني في وهم تذكاري == علمت أني وراء الذل أحتجبُ علمت أن جيوشي كلها كذبُ علمت أن عروشي كلها خشبُ == علمتها عربيا من عقيدته أن الذي يتغابى سيد الدارِ == علمتها ثم أرخيت الستار على نفسي لأني أرعى حرمة الجارِ == لا السيف أصدق إنباء ولا الكتبُ والجد ليس لنا نهجا ولا اللعبُ لا شيء نحن فلا رأس ولا ذنبُ == عامان مرا وأرض الشام نازفة ولا مجير لها من جور بشار == سيكتب الكون : أن الشام ذابحها (فرد) وخذلانها من (نصف مليار) . =================== شعر : محمد بن علي العمري ـ أبها ـ 1434 هـــــــ
5.
12:44:29 2013.05.08 [مكة]
اللهم اجعلنا غدا نلقى الاحبه . . محمدا وصحبه جزيت خيرا
6.
23:06:10 2013.05.08 [مكة]
جزاك الله خير يا اخ جمال ما اجمل هذي القصص وان تذكرنا بايام رسول الله عليه السلام وصحابته الكرام وكيف كانو يتسارعون في الخيرات وكيف كانو يحبون رسول الله عليه افضل السلام واتم التسليم رضي الله عنك يا بلال ابن رباح كثر الله خيرك