| جميع الحقوق محفوظة © |

مشروع مربح جداً [ نوى البلح ]

إنه فعلا مشروع رائع ويستطيع الكثير من المستثمرين الصغار في الخليج العربى تحقيق مكاسب طائلة من هذه الفكرة الرائعة نظراً لوفرة النخيل

في الصين يستفيدون من كل شيء.. هكذا نقول للتندر على الصينيين، ولكن يا ليتنا نلبس هذه العبارة ثوب الجدية بدلا من الفكاهة، لتتحول إلى واقع عملي في حياتنا، فما أحوجنا إلى ذلك"..

كانت هذه خاتمة دراسة أعدت بكلية الزراعة جامعة القاهرة حول الصناعات التي تقوم على المخلفات الزراعية، ولكنها أبلغ بداية يمكن الانطلاق منها للحديث عن واحد من أهم هذه المخلفات، والذي جاء ضمن تقرير أعده مركز تكنولوجيا الصناعات الغذائية بوزارة الصناعة والتجارة الخارجية بمصر.. هذا المصدر هو "نوى البلح"، الذي يكون مصيره في الغالب سلال القمامة، في الوقت الذي يمكن أن يدخل في استخدامات مختلفة.

البداية التي انطلق منها التقرير كانت هي رصد مقومات أي استخدام، وهي بالنسبة للنوى، وجود إنتاج سنوي كاف من التمور، وعالمنا العربي في هذه الجزئية –تحديدا- غني جدا بإنتاجه، فوفقا للإحصائيات الواردة بالتقرير يبلغ متوسط الإنتاج السنوي العربي من التمور حوالي 3692 ألف طن، ويمثل ذلك 69.3% من الإنتاج العالمي للتمور.

ورغم هذا الإنتاج الضخم الذي يجعل هناك إمكانية لاستغلال النوى خاصة أنه يمثل 25% من وزن الثمرة، فإن علاقتنا بالتمر تقتصر في الغالب على استخدامه غذائيا أو توجيهه لصناعات غذائية.

ستة استخدامات
ورصد التقرير ستة استخدامات مختلفة يمكن أن تقوم عليه، ما بين غذائية ومستحضرات تجميل، بل حتى علاجية، وبدأ بالأشهر بينها وهو استخدامه كعلف للحيوانات؛ حيث أثبتت دراسات أن له تأثيرا إيجابيا على زيادة وزن حيوانات التسمين، عن طريق زيادة مستوى الأحماض الأمينية بالدم والإسراع في دخول تلك الأحماض إلى الأنسجة المختلفة بالجسم، كما ثبت تأثيره الهرموني على أداء العمليات التناسلية في إناث الحيوانات؛ حيث يساعد في تنبيه عضلات الرحم وتسهيل عملية الوضع، في حالة أن تكون نسبته لا تتجاوز 25% من مجموع العليقة المركزة للحيوان.

وحدد التقرير طريقتين يمكن تجهيز النوى بهما لتهيئته لتغذية الحيوانات:

الأولى: وتكون بجرشه إلى قطع صغيرة من 2 إلى 4 ملليمترات.

والثانية: نقعه لمدة من 4 إلى 7 أيام، ليتحول من الصورة الصلبة إلى أخرى طرية سهلة الهضم على الحيوانات.

ومن تغذية الحيوان إلى تغذية البشر مضى التقرير يعدد الفوائد الأخرى للنوى، والتي من بينها الدخول في صناعة الخبز البلدي؛ حيث يضاف مطحونة بدلا من الردة للقمح في صناعة الخبز، كما يمكن أن يدخل -أيضا- في صناعة كحل العين، ويكون ذلك بحرق النواة وسحقها على هيئة مسحوق.

ونظرا لاحتوائه على مواد دهنية بنسب بين 8.5 و10.5%، فهذا يؤهله -أيضا- للدخول في صناعة الصابون الطبي المتميز بمعالجة بسيطة كيميائية له، وإضافة بعض القلويات ومبيدات الجراثيم والفطر.

والمفاجأة التي كشف عنها التقرير أن دراسات حديثة أجريت على مسحوقه كشفت احتوائه على نسبة عالية من المواد القلوية، بما يجعل هناك إمكانية لاستخدامه كعلاج للنقرس.

وكان آخر الاستخدامات هو تحويله إلى قهوة تكون ملائمة جدا لمرضى القلب والشرايين لانخفاض محتواها من الكافيين، ويتم ذلك عبر عدة مراحل تبدأ بنقع النوى في الماء، ثم غسله بالماء الساخن، وبعد ذلك يوضع في الشمس لمدة تتراوح من أسبوع إلى 10 أيام، بعدها يؤخذ ويوضع في "المحماص" لمدة ساعة تقريبا حتى تصبح النواة خالية من أي رطوبة، بعدها ينشر في مناشف حتى يبرد تماما؛ ليصبح بعد ذلك جاهزا للوضع في المطحنة.

التكامل بين المنشآت
وإذا كان التقرير قد قدم هذه الاستخدامات في صورة أقرب إلى الاستعمال الشخصي، فإن هذا لم يمنع أن يطالب في ختامه بتعظيم الاستفادة لتحويل كل واحد منها إلى صناعة قائمة بذاتها.. وتحقيق ذلك يحتاج إلى تكامل بين المنشآت، عن طريق إقامتها بجوار الصناعات القائمة على التمور.

وهذه الصناعات الجديدة -يؤكد التقرير- أنها ليست مكلفة وتكنولوجياتها بسيطة جدا، ويكفي أنها ستحول النوى من عبء بيئي إلى مصدر دخل له ثمن.

http://arafatfoley.blogspot.com/

الردود (14)
الكل: 14
1.
عضو قديم رقم 166289
06:40:53 2009.06.30 [مكة]
الأخ الباش مهندش حفظه الله ... المشروع رائع وفكرته جهنّميّة من ناحية فوائد نوى التمر كعلف... لكن من أين تحصل على تمويل وافر ومستمر منه... إذا عرفت ...علمني بقى !!!
2.
00:23:56 2009.07.01 [مكة]
رد رقم (1) بقلم: شراي3 يا أخى الكريم ما أكثر التمور عندكم يمكنك الحصور على نوى التمر بزيارتك للمعامل التى تقوم بتعبئة وتغليف التمور الحصول على نوى التمر بكميات كبيرة من مصانع تعبئة التمور المنتشرة في الاحساء وبالطرق التقليدية بالنسبة للضمان بإذن الله المشروع ناجح جداً نظراً للإقبال على منتجات نوى التمر المتعددة شرفنى مرورك
3.
22:13:17 2010.02.23 [مكة]
جزاك الله خيرا
4.
21:38:58 2010.02.24 [مكة]
اللهم أمين وإياك أخ مشتر شرفنى مرورك
5.
21:46:18 2010.02.24 [مكة]
ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه شبه النخلة بالمؤمن كلها خير وتفانى العلماء في تبيان العلاقة بينهما فهي نافعة في كل أجزائها من ورق وثمر ونوى وجذع وجذور أيضا شكرا على الموضوع الجميل وللعلم أجدادنا كانوا أحوج منا لذلك تفتقت حيلهم = الحاجة تفتق الحيلة =
6.
20:37:25 2010.02.25 [مكة]
شكراً لك أنور تشرفت بمرورك
7.
00:15:45 2012.12.05 [مكة]
شكرا على الموضوع الرائع وان دل ذلك فعلى انك محب الخير لناس وكثرالله من امثالك بالنسبه للموضوع لو رحت للمصنع وحصلت المطلوب كيف اتصرف فيه وكيف استفيد منه
8.
19:08:29 2012.12.05 [مكة]
7. بقلم: حمدالعضيب شكراً جزيلا لمرورك الطيب بالنسبة للتسويق عندكم ليس لدي فكرة يمكنك الاستعانة بأصحاب الخبرة لديكم
9.
00:18:48 2012.12.11 [مكة]
مشروع جبار ونادر هل لديك أخي الكريم نظرة متوسعه أكثر عن المشروع أقصد دراسة جدوى حتى ولو كانت مبدئية كم رأس المال المتوقع طبعا كأستخدامة كعلف للحيوانات
10.
22:32:54 2012.12.11 [مكة]
9. بقلم: أبومحمد1395 معذرة ليس لدى دراسات عن هذا المشروع تشرفت بمرورك
11.
عضو قديم رقم 281382
08:26:31 2013.04.28 [مكة]
الحمد لله كلنا يعرف التمر وقيمته في مجتمعنا العربي، وقد قيل (بيت ما فيه تمر جياع اهله)، وقدرأيت في امريكا تمر كبير جداً في حجمه، فلو اخذنا من فصائل هذه التمور وزرعناها عندنا فسوف نحصل على نوعية طيبة من التمر ونوعية طيبة من نوى التمر لأنه سيكون كبير الحجم ومطلوب، ويكون فيه ارباح لأن كبر الحجم يرغبه الزبون، وسيكون فيه كمية كبيرة من الاعلاف، وسهوله في كثرة الكمية المستخرجه، من فضلك اذا عندكم دراسة جدوى لهذا الموضع ارسلو لنا افكاركم. والله يكتب لنا ولكم الخير.
12.
21:44:18 2013.04.30 [مكة]
11. بقلم: كرم2011 شكراً لك لو توفرت لدي دراسة سأوافيك بها
13.
عضو قديم رقم 349877
10:00:51 2014.02.21 [مكة]
السلام عليكم طيب اخوي الحين انا سويت لي مخزن وجمعت النواة كيف طريقة التخزين وعلى مين ابيعها
14.
21:41:13 2014.02.25 [مكة]
13. بقلم: سفير123 تقوم بطحن النوي ثم تبيعه علي صورة علف للمواشي والإبل
أضف رداً
نقاشات مشابهة