| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

كيفية مواجهة ضغوطات العمل والتخلص منها

ان محيط العمل هو من أكثر الميادين الملائمة لاكتساب الخبرات وتطوير القدرات الذاتية ، فالمصاعب ومشاكل العمل هي التي تصقل الموظف وتزيد من قدراته ، ومن هذا المنطلق يجدر بكل الموظفين وخصوصا الجدد أن يعالجوا كل الحالات والمواقف بشكل عقلي أكثر منه عاطفي ، ويجب استخلاص كل القيم التي ستضاف إلى قائمة الخبرات فالمعادلة هي
www.mstaml.com/imagesData/i141162785200600024.jpg?w=700&h=0

مشاكل عمل وضغوطات = خبرات مكتسبة ، هذا إذا عرف الموظف كيف يستخلص هذه الخبرات وأحسن التعامل مع المواقف .
لقد وجدت عبارة جميلة جدا ومفيدة في احد كتب التطوير الإداري تقول:
.. تعلمنا من تجارب السابقين أمما وشعوبا وأفرادا أن أفضل وسيلة لمواجهة الخارج وضغوطه الصعبة ، إن تدعم الداخل ، وإصلاح الذات واكتساب عادات جديدة .
www.mstaml.com/imagesData/i141162786339160027.jpg?w=700&h=0
فالنجاح يتطلب الكثير من العمل..
والكثير من العمل يؤدي الى الكثير من الضغوط.
والكثير من الضغوط يحتاج الى الكثير من الحكمة حتى لا يخسر المرء نفسه, وعمله, تحت وطأتها.
لا شك في ان الانتحار من أجل النجاح ليس مطلوباً بل لا بد من سلوك طريق وسط بين العمل المضني الذي يؤدي الى الهلاك, وبين التكاسل المفضي الى الفشل..
ان اهم ما يجب على العاملين ان يتعلموه هو ان يكتشفوا الطريقة الخاصة التي تتناسب مع اعمالهم لمواجهة ضغوط العمل, وأن ينسقوا الامور في مراتب من الاهمية. والاستعداد للتضحية بالمهم من أجل الاهم..
وبالتافه من أجل المهم..
www.mstaml.com/imagesData/i141162788298580085.jpg?w=700&h=0

وفيما يلي مجموعة نصائح عملية قد تنفعك في مواجهة ضغوط العمل:
- ادرس التوقعات جيداً قبل حصول الضغط.
ان افضل علاج هو الوقاية.. وهذا ينطبق في كل مجالات الحياة..
فلكي تواجه ضغوط الحياة ادرسها أولاً..
فاذا كانت هنالك وظيفة جديدة تنتظرك فحاول أن تدرس الصعوبات التي سوف تترتب عليها, ومنذ البداية تعلم كيف تواجهها..
- استمد القوة من الله سبحانه وتعالى فاستعن باللهوتوكل عليه فى كل خطوة تخطوها
فلكي تحافظ على كيانك, قوي ايمانك.. واعلم أن من المستحيل الصمود تحت ضغوط الحياة ما لم يشعر المرء ان يداً قوية تسند ظهره..
ضع امامك لافتة كتب عليها: "يد الله فوق أيديهم" أو كتب عليها "ومن يتوكل على الله فهو حسبه".

القيام بما ينبغى عليك القيام به بلا تقصير مع مراعاة الإجتهاد والمثابرة فى العمل.
- تنفيذ أوامر رؤسائك بشكل لا يتعارض مع راحتك النفسية وفى الوقت الذى ستفشل فيه عن تنفيذ هذا الأمر عليك الاعتذار بشكل لائق دون أن يترك هذا الأمر حاجزا نفسيا بينك وبينه يجعلك غير متقبل للعمل معه.
www.mstaml.com/imagesData/i141162790178240076.jpg?w=700&h=0
- مقاومة التوتر:
ما من حل على شكل معجزة لمقاومة التوتر.. فلكي يعيش الإنسان حياته الوظيفية جيِّداً، عليه أن يتقبّل وجود الضغوطات والصعوبات، وأن يحدّدها ويجد لها حلولاً بكل بساطة! كل إنسان لديه طريقته في القيام بذلك، ما من وصفة واحدة أو ثابتة! كل واحد عليه أن يستثمر استراتيجية خاصّة به للقيام بذلك... وفي أغلب الحالات، ليست الوضعية المثيرة للتوتر هي الأهم، لكن القيمة التي نمنحها نحن إياها.

في مرحلة أولى، عليك معرفة الذات ومعرفة كيفية التصرُّف إزاء مواقف بعينها، مثل متى عليك اتّخاذ ردود، أو متى عليك التراجع.. هذه هي الأهم! وهي كلّها أسلحة عليك إكتسابها والتسلح بها لمواجهة الضغط.
ثمّ في ما بعد، ولكي تتعلّم مواجهة التوتر عليك أن تدرك كيف تحلّل الخلافات والمواجهات وتستخرج منها المعطيات الإيجابية، وعليك أن تتعلّم كيف تعطي بُعداً موضوعياً للأشياء، وكيف تكتسب مزيداً من الثقة بالنفس، وكيف تستخلص الدروس من الفشل.

* اعتنوا بأنفسكم:
كثيراً ما يكرّر الخبراء والأطباء هذه النصائح لكن الناس لا ينتبهون إليها ولا إلى ضرورة القيام بتطبيقها.. فالأشياء والعادات، التي هي في الظاهر مسلية أو مخففة للتوتر والملل تتحوّل مع الوقت إلى مصادر للمزيد من التوتر والإجهاد اللذين يزيدا الأمور إلا سوءاً، ولهذا اتّبعوا النصائح التالية:
- تجنبوا التدخين والكافيين والكحول، فمن المعروف أنّها في مراحل أولى تخفّف من التوتر لكنّها مع مضي الوقت تزيد الطين بلة، لأنّها ترفع من حدة توترنا.
- احظوا بتغذية سليمة ومتوازنة، واحرصوا على أن تضيفوا إليها مكمّلات من الفيتامينات.
- أسّسوا لبيئة عائلية محبة وتمتعوا بعلاقات إجتماعية جميلة تثري حياتكم.
- في العمل، تعلموا أن تقولوا لا، وأن تناقشوا وأن تتواصلوا مع الآخرين.
- قدّموا لأنفسكم المتعة، ففي ساعة الغداء، تقاسموا طاولة الطعام خارج مكان العمل، مع أناس تتمتّعون برفقتهم. أما في المساء فقوموا بإستراحة صغيرة في مكان تحبّونه مثل المقهى، قبل أن تعودوا إلى البيت... أو قوموا بجولة أو قوموا بالتسوّق...
- اهتموا بالقيام بهوايات جديدة وبإكتشاف نقاط إهتمام جديدة بالنسبة إليكم فحياتكم لا يجب أن تكون مختزلة في العمل وحسب!
- تعلموا الإسترخاء، والقيام بالتمارين الرياضية مثل الركض واليوغا والسونا، فهي عناصر أساسية ومهمّة للتخفيف من تأثيرات التوتر وضغوط العمل.
- جرّبوا وتعلّموا أن تناموا بطرائق سليمة، دون اللجوء إلى إستعمال المنوّمات. فنوعية النوم اليومي الذي نحظى به تحدّد قدرتنا الجسدية التي سنكون عليها في صبيحة اليوم التالي.

- افعل كل ما يساعدك على الاسترخاء.
الاسترخاء المؤقت وليس الهروب, عامل جيد لمواجهة الضغوط..
ولانعني بالاسترخاء مجرد استرخاء الجسد, بل استرخاء الروح أيضاً..
فقراءة سورة قرانية, أو قصيدة شعرية, أو كتابة رسالة لصديق, قد يكون في ذلك استرخاء للروح أكثر من الصمت ومد الرجلين في حالة النوم.
و فى حال الشعور بالعصبية الشديدة عليك بالتوجه لشرب كوب من الماء أو النعناع، والليمون الفريش والتوقف لخمس دقائق عن المحيط الذى حولك فذلك يجعلك قادرا على التصرف واتخاذ القرار المناسب لعملك.
لا تحاول تكلفة نفسك أعباء كثيرة لأن ذلك يشعرك بالضغط وتحاول التخلص من ذلك الضغط بفعل أى شىء يبعدك عنه.

- حاول فهم شخصية من حولك من الأشخاص لتتمكن من التعامل معهم على قدر ما فهمته من شخصياتهم وابتعد عن أصدقاء السوء حتى لا يكونوا عاملا مباشرا فى ضغطك بتلك الطريقة تتمكن من التغلب على ضغوط العمل.

- لا تبدل حياتك جذرياً وأنت تحت وطأة الضغط المتطاول.
في ظرف كهذا لا ترغم نفسك على الانسجام مع أناس جدد أو على اكتساب عادات جديدة. ولا تشتر بيتاً اخر, لان الوضع الذي تعانيه ليس الظرف المناسب لذلك. بل تريث حتى تهدأ الامور.
- استمد العون من الاهل والاصدقاء.
اذا عرض أفراد عائلتك وأصدقاؤك مساعدتهم لك وقت الضيق, فلا تتردد في قبولها. وان لم يعرضونها فاسع أنت اليها.
ان كل انسان يحتاج على الدوام الى شخص يفاتحه بكل شيء, ويفاتحه هو ايضاً بكل شيء.
استشر في أمورك أصدقاءك المقربين, وأولادك, وزوجتك.
- تعلم من ابطال التاريخ.
قراءة تاريخ العظماء, تعلمك الكثير في كل مجالات الحياة, ومنها ايضاً كيفية مواجهة ضغوط العمل. ان قراءة سيرة العظيم تنقل اليك شجاعته, وتعطيك قوته.. فتشعر وكأنه يسندك في أوقات الشدة.
- لا تكبر المشكلة
بعضهم يضيف على المشكلة توهماته الخاطئة,فيراها أكبر من حجمها..
ولكي تواجه المشكلة كما هي قل لنفسك "اهدئي إن الوضع ليس على وشك الانفجار كما تتوهمين".
وبدل أن نذهب بعيداً في توقعات وهمية ركز أفكارك على الامور القريبة,والحوادث الوشيكة.ومن المهم ان تتذكر أنك لن تستطيع السيطرة على كل شيء.
أرجو أن تكون استفدت عزيزى القارىء من المقال والسلام عليكم ورحمة الله

كل الردود: 2
1.
عضو قديم رقم 372732
11:13:00 2014.09.25 [مكة]
شكررا لك مقال مفيد جداا..
2.
15:17:51 2014.09.25 [مكة]
عفوا اخي Saad1231 و اشكرك على مرورك الطيب و مشاركتك المشجعة .. بارك الله فيكم