| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

التشتت وتضخم مهام «التعليم»

»رغم إيجابية دمج وزارة التعليم ووزارة التعليم العالي في ظاهره العام، إلا أن التجربة غير المشجعة التي عايشها حال الدمج في المرحلة السابقة، والتجارب المماثلة في دول أخرى والتي تراجع عدد كبير منها إلى الفصل بين القطاعين، تستدعيان حسب تقرير للجنة متخصصة بمجلس الشورى دراسة فصل مؤسسات التعليم الجامعي في وزارة مستقلة للتعليم العالي والبحث العلمي.

ووفقاً للتقرير الذي حصلت عليه "الرياض" ويختص بالعام المالي لوزارة التعليم 39 - 1440هـ، فدمج الوزارتين بوزارة واحدة للتعليم بهدف توجيه الجهود وتكاملها خدمةً للتعليم وتطويراً للممارسات التعليمية والبحثية في كلا القطاعين، إلا أن الأهداف النبيلة والرائعة من دمج القطاعين لم تتحقق مع الأسف الشديد، إذ نتج عن هذا الدمج تضخم هائل في مهام الوزارة، أدى إلى تشتت الأولويات المتشعبة بمرحلتي التعليم العالي والعام على حساب بعضها بعضاً، رغم أهميتها جميعاً في العملية التعليمية.

وطالبت لجنة التعليم والبحث العلمي الشوريَّة في توصيات تقرير دراستها لأداء وزارة التعليم بتفعيل أعمال لجنة متابعة أداء المدارس الأهلية لتحقيق أهدافها في المساندة باتخاذ القرارات التي تساعد في جودة التعليم الأهلي، وأكدت اللجنة أن الوزارة لم تحقق النمو المطلوب في التعليم الأهلي من حيث الكم، وقد بلغ عدد المدارس فيه ما نسبته 16.2 % في عام التقرير، بانخفاض عن العام المنصرم بلغ نحو 17 %، وهو مؤشر لا يتماشى مع الخطة الاستراتيجية للوزارة والمحددة في برنامج التحول الوطني، ورؤية المملكة الرامية للوصول إلى 25 % بحلول العام 1445هـ.
.....
http://www.alriyadh.com/1772567

كل الردود: 1
1.
00:01:32 2019.08.22 [مكة]

(تم حذف الرد بواسطة الإدارة)