| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

5 أخطاء شائعة حول تبييض الأسنان

تواصل – وكالات:
يُعتبر الحفاظ على أسنان بيضاء لامعة من أهم العوامل لإبراز جمال الوجه، كما أنه يسهم في زيادة الثقة بالنفس.
ولذلك تنتشر الكثير من مستحضرات تبييض الأسنان، بالإضافة إلى انتشار العيادات التي تقوم بعمليات التبييض التجميلية التي تعد بالحصول على أفضل النتائج.
وبرغم ذلك، فإن هناك العديد من الأخطاء الشائعة حول منتجات وعمليات تبييض الأسنان يمكن تلخيصها كالآتي:
يجعل الأسنان حساسة
غالباً ما يرافق عمليات تبييض الأسنان إصابتها بالحساسية لفترات مؤقتة، خاصة بالنسبة إلى أولئك الذين يعانون بعض مشاكل اللثة أو الحساسية.
لذا؛ يوصي الأطباء، غالباً بعد وأثناء عمليات تبييض الأسنان، ببعض المستحضرات الخاصة التي تسهم في التقليل من الحساسية لفترات مؤقتة، علماً أن استعمالها الدائم يدمر صحة الأسنان كلياً.
يدمر طلاء المينا
أثبتت الدراسات العلمية أن منتجات تبييض الأسنان، خاصة تلك المرخصة من وزارة الصحة الأمريكية، لا تدمر طبقة المينا، بل تعد الطريقة المثلى والآمنة والأكثر فعالية للحصول على أسنان ناصعة البياض، ولا يعد ذلك مضراً إلا إذا تم استهلاكها بجرعات زائدة، ومن دون إشراف طبي لاختيار النوع المناسب.
يسبب آلاماً
تعد منتجات وعمليات تبييض الأسنان من أكثر العمليات سهولة، ولا تسبب آلاماً أو إزعاجاً، إلا إذا لامست اللثة. لكن، يمكن تفادي ذلك الألم بوضع “جلّ” خاص يفصل بين الأسنان واللثة، ويحول دون حدوث أي ألم أو أي شعور بعدم الراحة.
للحصول على أفضل النتائج يجب زيارة طبيب
أصبحت عمليات تبييض الأسنان من أسهل العمليات وأسرعها، وهي لا تحتاج إلى طبيب مختص، إذ أصبحت عيادات التجميل تقدم هذه الخدمات، التي توفر أكثر من 10 درجات من البياض، في أقل من 15 دقيقة.
يسبب سرطان الفم
على الرغم من كثرة ما يشاع حول كون منتجات تبييض الأسنان تسبب سرطان الفم، إلا أن تلك المعلومة خاطئة، ولا أساس علمياً لها. لكن مدة استمرار نتائجها مرهونة بتناول الكحول، أو التدخين، إذا تقل الفترة الزمنية للحفاظ على النتائج عند الذين يدخنون، أو يتناولون الكافيين والكحول.