| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

[[ 27 قاعدة سعودية لتوفير أموالك عند التسوق ]] !

27 قاعدة سعودية لتوفير أموالك عند التسوق!


19/02/2014 14:02








inShare.





التوفير في السعودية

من قبل خبراء جمعية حماية المستهلك السعودية, أصدرت الحكومة السعودية أحدث تقاريرها الفنية الرسمية المتخصصة في قطاع التسوق, والذي جاء محملا بما يقدر بنحو 27 نصيحة لتوفير أموالك عند التسوق, ولتجنب كافة الإغراءات المعروفة لأي رب أسرة رجلا كان أو امرأة التي دائما ما تحيط بأي منهما أثناء القيام بعملية التسوق المعتادة من أجل شراء احتياجات الأسرة من الأسواق التجارية المنتشرة في كل مكان.

وقد أصر التقرير السعودي الأخير على ضرورة عدم الضعف والاستسلام أمام الإغراءات السوقية عند القيام بجولات الشراء, موصيا بإتباع النصائح ال27 التي انتهى إليها خبراء جمعية حماية المستهلك في المملكة العربية السعودية, والآن دعونا نطلع سويا على أبرز ما جاء في التقرير السعودي وكيف نتفادى فخ الإغراء للشراء عند القيام بالتسوق.

القاعدة الأولى التي أوصى التقرير بإتباعها هي أن يكون الشخص المتسوق ذكيا وواعيا, فهو إن لم يكن كذلك, فسيكون مجرد صيدا سهلا لأصحاب المحال التجارية ليستنزفون منه أمواله دون أن يشعر, وذلك ليكتشف في النهاية أنه عائدا لبيته بدون أية نقود, أو على الأقل أنفق أضعاف ما كان يخطط له بالفعل! فهو إن لم يكن مدركا بقوة أن عملية التسوق فن يجب عليه إتقانه, فليستعد من الآن للغرق في بحوره الواسعة. فيجب عليه الحذر مما يسمى بالعروض الخاصة, واشتري اثنين واحصل على الثالث مجانا, فقد يكون العرض غير حقيقي من الأصل وأن ثمن الاثنان هو بالفعل ثمن الثلاثة أصلا! أي أنك لم تحصل من الأصل على أية عروض, ولكنه فقط مجرد إغراء وفخ وقعت فيه ليس أكثر!

ويجب عليك أيضا أن لا تشتري أشياء لا تحتاجها, مهما كان سعرها مغريا, فقد لا تكون في النهاية محتاج لها نهائيا! فبماذا استفدت إذن إن كان سعرها رخيصا أم غاليا؟! وتلك النقطة تحديدا هي التي تجعل ترى كثيرون عند الحساب يدفعون آخر قطعة نقود معهم, بينما ترى الذهول في أعينهم والتساؤل بارزا وهو "كيف حدث هذا؟!" وبالتالي فإن من أهم القواعد عند التسوق أن تعلم تماما ماذا تريد أن تشتري, ثم تذهب للمكان الذي فيه هذه السلعة أو مجموعة السلع وتشتريها وتذهب بلا عودة!

كتابة ما تريد شرائه تعتبر قاعدة من أهم قواعد التسوق ال27 التي نص عليها التقرير السعودي, ثم تبحث عن التسوق عن تلك الأشياء وفقط, ولا تتوقف عند سواها " مهما كان رخيص الثمن كما ذكرنا ", ولكن احرص أيضا ألا تعود لبيتك إلا عندما تنتهي تماما من تلك القائمة, حيث أن الذهاب للسوق على فترات متباعدة وإنهاء تعاملاتك فيه دفعة واحدة لهي قاعدة تسوقيه مثالية, حيث تدفعك بعيدا عن أية محاولات إغراء متكررة تدفعك لفقدان أموالك على احتياجات غير ضرورية بالنسبة لك.

تجاهل الدعاية المغرية أيضا أحد أبز القواعد السعودية للتسوق, فالدعاية الجذابة قد تدفعك لشراء ما لا تحتاجه وكأنك تحت وقع مخدر حقيقي, فقد تقنعك الدعاية أنك مثلا بحاجة لماكينة كهرباء كتلك التي رأيت نجم السينما الشهير يستخدمها في الإعلان, وقد تفاجأ أنك اشتريتها فعلا بثمن كبير, ثم تعد لبيتك متسائلا لماذا اشتريتها وأنا عندي واحدة تعمل بكفاءة؟! ولم أكن بحاجة حقيقية إلي الجديدة هذه! وهكذا

نقطة أخرى هي أهم نقطة على الإطلاق, أن تدرك من الأصل حجم ميزانيتك مع تحديد أولوياتك وتحديد أيا ما تعتبره أنت كماليات, حتى لو كان غيرك يعتبره ضروريات, فلكل منا أولوياته, ولكل منا ما يظنه كمالية وهو عند غيره ضرورة, وهكذا, فلا يكن مثلا كل ما تملكه هو 100 دولار أو ما يوازيهم بأية عملة عربية محلية, وتحلم بشراء ما هو ب500 دولار! فهذا غير منطقة وسيدفعك إن آجلا أم عاجلا للاستدانة!

ومن النصائح السعودية أيضا ضرورة تحديد وقت محدد للتسوق بأن لا يزيد مثلا عن ساعة, وأن تستبدل المنتج الغالي بآخر جيد أيضا ولكن ثمنه متوسط ومتفق مع ميزانيتك, وألا تكن حقل تجارب لكل منتج جديد, وأن اشتهيت شيئا غاليا فاشتريه ولكن بكمية قليلة تناسب ميزانيتك, وأن تتعلم المقارنة بين الأسعار بل وأن تحفظها إن استطعت, وذلك لتعلم أي العروض حقيقية والأخرى وهمية, وهل هذا المكان أرخص أم سوق آخر غيره.

كل الردود: 3
1.
عضو قديم رقم 368645
01:29:41 2014.07.10 [مكة]
والله نصائح ما شاء الله رائعة للعرب جميعًا! بالتوفيق إن شاء الله
2.
02:16:41 2014.07.11 [مكة]
أهلاً بك أخي رؤوف- السعيد أتمنى لك ولكل المسلمين من عرب وغيرهم كل خير . المسلم أخو المسلم ولا لفضل لأحد على أحد إلا بالتقوى . اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين من يهود ونصارى وحمير اليهود الرافضة وكل عدو للإسلام والمسلمين .
3.
عضو قديم رقم 368645
21:32:14 2014.07.14 [مكة]
الأخ المتميز شكرًا لك واللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين وجزاكم الله عنا كل الخير.