| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

«كامل بيه».. متسوّل مصري يملك عمارتين و 3.5 ملايين جنيه

تواصل – وكالات:

نرى كثيراً من المتسولين في الشوارع بشكل يومي، لكن قصة هذا المتسول المصري الذي ادعى الفقر تعد الأغرب على الإطلاق.

تعود تفاصيل تلك الواقعة إلى قيام متسول في صعيد مصر وتحديداً محافظة “بني سويف” إلى التجول في كافة أنحاء المحافظة بحثاً عن المال.

وكان كل مَن يشاهد هذا المتسولَ يشعر بالعطف تجاهه ويعطيه من المال ما يرى أنه يستحقه، حتى أن الرجل ذاع صيته في أرجاء المحافظة.

وحتى يستطيع المتسول إتقانَ تنكره نزح من محافظته الأصلية “المنيا” وتحديداً مركز بني مزار إلى محافظة بني سويف حتى لا يتعرف عليه أحد من أهل قريته.

لكن المصادفة البحتة كشفت حقيقة الرجل عندما تصادف أحد عملاء أحد البنوك بتواجده في فرع البنك وهو ما أثار فضوله واستغرابه.

وبعد مغادرة المتسول فرع البنك توجه الرجل إلى أحد مسؤولي البنك ليتلقى الصدمة المفزعة وهي أن الرجل المتسول أحد أهم عملاء البنك ويدعى “كامل بيه”.

وأضاف المسؤول للرجل الذي تعرض صدمة كبيرة: “كامل بيه” رصيده لدى البنك 3 ملايين و450 ألف جنيه ولديه عمارتان في شارع فيصل بحي الهرم وفقاً لما نشرته “الوفد” المصرية

كل الردود: 1
1.
13:34:08 2015.05.12 [مكة]
ذكرتني بقصة ضابط مرت عليه ايام كان فيها عزابي لنفاس زوجته عند اهلها وكان يتغدا بعد العمل في مطعم وفي يوم مرت عليه صبيه تشحد فأعطاها وكلمها ويوم مع يوم وكلمة مع كلمة اعجبته طلب يدها فوافقت خصوصا انه ضابط كبير ( لابس البدلة العسكرية ) لكن من ابوها راح وطلبها من ابوها فوافق بشرط واحد ملاحظة مهنة عايلة الصبية كلها شحادة وحالتهم الظاهرة حالة سيئة الشرط الوحيد هو ان يشحد لو ليوم واحد . هههههههه ضحك الضابط واخبره بأنه لاحاجة له للشحادة فهو يستلم مرتب كبير يغنيه عن الشحادة اصر الاب على الشرط حتى مايجي يوم ويعير البنت بالشحاذة واصر الضابط على كلامه ورغبته في الصبية وانه مستحيل يعيرها بكذا في الاخير وصلوا لحل وهو ان يشحد ليوم واحد في مدينة اخرى لايعرفه فيها احد وبشهادة شيخ الشحادين هناك وافق الضابط على مضض وفعلا اخذ اجازة قصيرة ليومين وسافر الى مدينة لايعرفه احد ولايعرف احد فيها ذهب وشحد ليوم واحد فقط ورجع للبيت وفسخ ملابس الشحادة ورمى بما اخذه من الشحاذة في درج ليعطيه لعمه الجديد عد المبلغ فصعق وجد ان المبلغ مرتب كامل ويزيد قليلا عن مرتبه الشهري اعجبته الشغلة مريحة ومكسب فيها كبير جدا رجع لمدينته وتزوج تلك الصبية ورجع بعد ان مدد اجازته وبعد ماجازت له الشغلة قدم استقالته بعدها امتهن الشحاذة في احد الزوايا ليكسب قوته الدنيوي