| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

//طريقة بسيطة تعلمك كيف تحترم اوقات المواعيد

يتفق خالد مع صديقه فيصل على الاجتماع في احد المقاهي الساعة العاشرة مساءاً. يصل فيصل في الموعد، بينما يتأخر خالد حوالي 20 دقيقة. يلوم فيصل خالد على تأخيره، فيعتذر خالد ويؤكّد انه لن يتأخر مرة اخرى، ولكن مع ذلك يستمر في التأخير في كل مره يتفقون على موعد معين للاجتماع! فما هي المشكلة؟
عادة تكون مشكلة التأخير سببها ان الشخص الذي يتأخر دائماً لا يحترم الوقت، وأنانيتة تمنعه من التفكير في وقت غيره. ولكن في الحالة السابقة خالد يرغب فعلاً أن يأتي في الموعد المحدّد، ولكنه يفشل في ذلك كل مرة، فما السبب؟
السبب غالباً يكمن في ان خالد لا يحسب الوقت المطلوب للانتهاء مما يريد عمله قبل الموعد مباشرة + الوقت المطلوب للوصول الى مكان الاجتماع.
على سبيل المثال: قبل الاجتماع السابق (في العاشرة مساءاً)، كان خالد يرغب في ان يتناول طعام العشاء في منزله، ثم يستحم ويلبس ملابسه ويخرج متجهاً الى الاجتماع. ولكنه ينتظر حتى الساعه 9:45 (قبل الاجتماع بـ15 دقيقة)، ثم يتذكّر ان لديه موعداً مع فيصل، ثم يتذكّر بعدها انه يجب ان يأكل ويستحم قبل الخروج من المنزل، ومن ثم يتجه الى الاجتماع، وبالتالي يتأخر ولا يصل في الموعد.
حل هذه المشكلة بسيط جداً، ويمكنك استخدام هذا الحل اذا كنت ترغب فعلاً بالالتزام بمواعيدك. سأستخدم مثالاً لشرحه:
لديك موعد الساعة 5 مساءاً، ولكن يجب ان تتناول طعام الغداء، ثم ترتاح قليلاً، ثم تستحم وتتجه الى موعدك. نحتاج الآن لمعرفة متى يجب ان تبدأ بالاستعداد للموعد:
الموعد الساعة 5 مساءاً، مسافة الطريق تتطلّب 15 دقيقة، ضع 10 دقائق احتياط في حال كان الطريق مزدحماً، اذن يجب ان تخرج من المنزل الساعة 4:35 مساءاً.
قبل ان تخرج من المنزل الساعة 4:35، تحتاج الى ان تستحم وتلبس ملابسك. يتطلب ذلك 35 دقيقة عادة، اذا يجب ان تبدأ في الاستحمام الساعة 4:00 مساءاً.
قبل الاستحمام يجب ان تتناول طعام الغداء ثم ترتاح قليلاً. يتطلب ذلك ساعة كاملة عادة. اذن يجب ان تبدأ بتناول الغداء الساعة 3:00 مساءاً.
بعد ذلك قم باستخدام اي طريقة (الجوال مثلاً) لتذكيرك قبل الموعد بساعتين، وليس قبل الموعد بقليل، وذلك لانك تحتاج ساعتين للاستعداد بشكل كامل ثم الوصول له في الوقت المحدّد.
حتى وان كنت لا تهتم بالوصول في الوقت المحدّد، ستفيدك هذه الطريقة كثيراً في حال كان الموعد هو موعد رحلتك مثلاً، لانه موعد لا يحتمل التأخير، ولن تأبه الخطوط لظروفك الشخصية أو “تصريفاتك” التي اعتدت على استخدامها مع اصدقائك أو زملاء عملك.

كل الردود: 1
1.
عضو قديم رقم 162953
06:38:22 2014.08.16 [مكة]
احسنت انا من الناس اللي عادة اتاخر في الامور الروتينيه