| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

«رقاة رمضان» يسوقون الجهل.

الرياض - حسنة القرني

استنكرت متخصصات في المجال النفسي مزاعم بعض الرقاة الذين يمارسون أساليب الغش والتدليس خلال شهر رمضان المبارك على بعض المرضى النفسيين، ويحضونهم على التوقف الفوري عن استخدام الأدوية بمزاعم ومعتقدات وصفنها ب "الخاطئة والاستعاضه عن ذلك بالصيام والقيام وقراءة القرآن الكريم بدعوى أن الشياطين تصفد في رمضان".

وأوضحت المدربة والمستشارة المعتمدة من المجلس العربي عضو مجلس الأمم المتحدة الدكتورة سحر رجب ل "الرياض" أن استجابة بعض المرضى النفسيين لهذه المزاعم والأكاذيب تأتي بسبب اعتقادات سائدة لديهم من أن الأدوية التي يستخدمونها عبارة عن مواد مخدرة"، ما نفته بدورها مشددة على إسهام هذه الأدوية إلى جانب الجلسات العلاجية وتعديل السلوكيات السلبية في الاستمرار بخلق حياة أفضل للمرضى النفسيين.

وأكدت أن الصيام مفيد في ترويض النفس والمساعدة أيضًا في التخلص من الاكتئاب أو الشعور باليأس، معللة سبب ذلك بالأعمال والعبادات التي يؤديها الناس في شهر رمضان شهر الفضيل. واستدركت: "كل هذه الأعمال لها أثر روحي إيجابي وهذه أمور سيكلوجية يستشعرها الصائم وقبلها الشخص المريض نفسيًا، فلا شك أن روحانية الشهر تساعد على الهدوء والطمأنينة وتحقيق الراحة النفسية للمرضى النفسيين وغيرهم، خصوصاً أن الأمراض النفسية ما هي إلا مجموعة اضطرابات نفسية ووجدانية".

وأبدت الاختصاصية النفسية نوف الشهري أسفها على استغلال بعض الرقاة للمرضى النفسيين خلال شهر رمضان، بهدف التكسب منهم، من طريق حضهم على ترك الأدوية النفسية لأسباب كثيرة، من أهمها التركيز على أن الأدوية النفسية عبارة عن أدوية مخدرة استنادًا على المعتقدات السائدة في المجتمع في هذا الشأن، فضلاً عن لجوء بعض الرقاة إلى استخدام بعض الموروثات الدينية والشعبية والاجتماعية ومن ثم توظيفها خلال الشهر الفضيل، كتصفيد الشياطين ومضاعفة العبادات لإعطاء المرضى النفسيين وذويهم إيحاءات كاذبة وغير صحيحة للعلاج بالرقية الشرعية والأعشاب التي قد تتنافى مع الأدوية النفسية بسبب التركيبات الخاصة بكل منهما.

وكانت هيئة الغذاء والدواء أطلقت الشهر الماضي تحذيرات جراء الغش والتدليس الذي يمارسه بعض الرقاة على الناس في العلاجات التي يروجونها عليهم، بسبب احتواء بعض خلطات الرقية الشرعية على "بنادول" ومواد كيماوية أخرى لها مفعول وآثار جانبيه ضارة، بينما يدّعي بعض الرقاة القراءة فيها وبيعها في محال العطارة علنًا.


http://www.alriyadh.com/2013/07/29/article855553.html