| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

هل التجارة في بلادنا تعيش كساد كبير هذه الأيام ؟

في الأيام الماضية التقيت مع أحد التجار الذي كنت أنظر إليه بإعجاب وأظن انه من كبار التجار الناجحين، حيث أنه يمتلك معرض ومصنع للأثاث الفاخر .وقدلاحظت أنه أغلق أحدى معارضه .
وخلال حديثي معه سألته عن سبب إغلاق فرعهم الشهير فقال لي أنه أصبح ( مايجيب همّه ) ، وقال أن البضاعه الصينيه ضربت السوق ولم يعد مكان للبضاعه ذات الجودة العالية ، وكذلك قال لي أنه أشترط عليه توظيف سعوديين أثنين براتب لا يقل عن 3 ألاف وعليه دفع رسوم إقامات العمال التي زادت بمبلغ 2500 ريال سنوياً لكل واحد ، وأن صاحب العمارة رفع عليهم الإيجار .. فكان قرار إغلاق الفرع هو الأنسب لإيقاف نزيف الخسائر.
تاجر آخر إلتقيته يعمل في مجال الشقق المفروشه ،وقد بيّن لي مدى الخسائر التي يتكبدها مع قلة المواسم وتعبة مع المستأجرين وتخريبهم للأثاث ..
صوالين حلاقة أغلقت ، خياطين ، بقالات ، بوفيات .. !
فضلاً على خسائر ( تجار ) الأسهم الكبيره .!

من يستطيع أن يكون تاجر في هذه الأجواء ؟
.أعتقد أن كثير ممن نعتقد أنهم تجار لم يبقى لهم من التجارة إلا أسمها .
ونحن مازلنا نظنه أنه مليونير ويلعب بالفلوس لعب !
كثير من التجار أو ( ممن يعتقد الناس أنهم تجار ) يستخدم الدعايات ، وربما ( الكذب ) ، للإيحاء للناس بأنه مليونير وبطران ومطنوخ ، وفي حقيقة الأمر أنه ماعنده إلا الضعوي :)

ماقول إلا : ماتوا التجار !!
- الله يرحمهم -

طيب ، أيش رايكم بهذا الكلام ، وهل فعلاً نحن نعيش هذه الأيام في مرحلة كساد عظيم جعل معظم ضروب التجارة يكتسيها الفشل والخسران ؟

كل الردود: 5
1.
عضو قديم رقم 214261
20:59:56 2015.02.02 [مكة]
طبيعي تفشل التجارة الصغيره والمتوسطه وكل مايحتاج ترخيص ....البلديه ذبحها الروتين الزايد والتسيب النجاح فقط للمهن التي لاتحتاج الى ترخيص؟؟ اما التي تحتاج ترخيص وبلديه ومكتب العمل والجوازات والسعوده والنطاق الاخضر والاحمر والبنفسجي والرمادي واللي ماله لون اعتبر امرك منتهي نجح كبار الهوامير لاان الدخل بالمليارات لكن الصغار راحو فيها
2.
22:22:25 2015.02.02 [مكة]
رد 1 اصاب كبد الحقيقة
3.
23:29:15 2015.02.02 [مكة]
الأخ:saadnmm1 مع إحترامي لك ، لقد سئمنا من هذه النبرة المحبطة التي تتكلم بها ويتكلم بها كثير ممن لم يحالفهم الحظ في التجارة أو ممن منعهم الكسل في الإنخراط في خضم معاركها .. ما أشرت إليه هو بعد أكبر من فشل أصحاب المشاريع المتوسطة والصغيره التي ربما تكون العقبات الحكومية كفيلة لقتلها في المهد سيما إن كان صاحب الزمام لها شخص كسول ولا يهوى المغامره المقبولة كأساس في عالم التجارة . ما أقصده في موضوعي هو كساد وركود تعدى الشركات الجديده والمتوسطة والصغيره وأصاب شركات قد إمتدى باعها في السوق إلى مايربو أو يزيد عن ثلاثون عاماً . رجال كنا نحسبهم من التجار ، أصبحوا في ظل هذا الكساد أقرب لدخل الموظف العادي ولم يبقى لهم من التجارة إلا الصيت والذي قد ينخدع به من لا يعرف بحقيقة الحال . هذا ما أراه ، وأتمنى ممن يشاركني في الرؤيه أن يتحفني بالأسباب من وجهة نظرة ، ولست في غنى عن أي رأي أو وجهة نظر حتى لو كانت مختلفه . === مواسمنا ، شكرا لمروك الكريم وأتمنى أن ردي قد غير وجهة نظرك :)
4.
عضو قديم رقم 214261
04:52:34 2015.02.03 [مكة]
1430 غلطان تخلط مع الببس ميرندا؟؟ انا لااحبط اجد لكن الواقع يتكلم انا كنت موظف وسئمت الوظيقه ودخلها المتواضع... وعجرفة وغباء بعض المدراء فقررت المغامره في بحر الحياه...حتى ولو بتعب لكن المهم ..دخل معقول قدمت تقاعد مبكر.. وفكرت في مشروع مايحتاج تراخيص وروتين وبلاوي مثل اللي ذكرتها من قبل عملت في شغله حره لكن تحتاج صبر ولياقه عاليه وبدل مادخلي في اليوم من الوظيفه250 ريال ارتفع الى 1000 ريال احياننا كمتوسط
5.
08:02:53 2015.02.03 [مكة]
saadnmmm1، الله يوفقك. ----- بإنتظار وجهات نظر أخرى حول الموضوع وشكرا لكم