| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

هشاشة العظام (Osteoporosis) أسبابه وأعراضه وعلاجه

هشاشة العظام (Osteoporosis) أسبابه وأعراضه وعلاجه

السلام عليكم ورجمة الله وبركاته أعزائى أعضاء المنتدى الكرام منتدى مستعمل اليوم أحببت أن نتعرف معا على هشاشة العظام فماهو هذا المرض ؟؟ وماهى أعراضه ؟؟ وما هو علاجه ؟؟

هشاشة العظام مرض روماتيزمي يحدث نتيجة انخفاض كثافة العظام ، وعادة ما يصاحب المرض آلام شديدة لا يتحملها المريض .

المرضى بهشاشة العظام (Osteoporosis) أنهم يكونون أكثر عرضة للكسور، وقد بلغت أعداد الإصابة بمرض هشاشة العظام نحو نصف عدد السيدات وثلث عدد الرجال الذين تبلغ أعمارهم فوق السبعين عاما.
عظام الانسان أعضاء نشيطة وحيوية، إذ أنها تمر طوال الوقت بما يسمى ((Bone Remodelling أى هدم و اعادة بناء العظام، وتقوم بها خلايا متخصصة. وتبدأ العملية بهدم جزء من العظام القديمة أو التالفة ثم اعادة بنائها من جديد. وعملية بناء وهدم العظام هذه عملية مستمرة طوال عمر الانسان ولكن فى فترة الطفولة وحتى عمر الشباب تتغلب عملية البناء على عملية الهدم، مسببة زيادة مضطردة فى طول وكثافة العظام، ويستمر ذلك النمو حتى سن الثلاثين تقريبا حيث تبلغ العظام ما يسمى (ذروة الكثافة العظمية). بعد ذلك قد تبقى كتلة العظام ثابتة أو تتناقص ببطء شديد (حوالى1% سنويا) فى الحالات الطبيعية، أما فى حال الاصابة بهشاشة العظام فان الكتلة العظمية تتناقص بسرعة كبيرة مسببة المرض.
أعراض هشاشة العظام
تتسم المراحل المبكرة من ضعف الكتلة العظمية (Bone mass)، بانها تخلو عادة من الالام او اية اعراض اخرى.
لكن، منذ لحظة ظهور ضعف او ضمور في العظام من جراء الاصابة بمرض هشاشة العظام، قد تبدا بعض اعراض هشاشة العظام بالظهور، من بينها:

الام في الظهر، وقد تكون الاما حادة في حال حصول شرخ او انهيار في الفقرات
فقدان الوزن مع الوقت، مع انحناء القامة
حدوث كسور في الفقرات، في مفاصل كفي اليدين، في حوض الفخذين او في عظام اخرى

أسباب هشاشة العظام :
التغيرات الهرمونية التى تصاحب سن اليأس عند النساء وبخاصة نقص هرمون الاستروجين، والتى تزيد من فقد الكتلة العظمية، أو نقص الهرمون الذكرى عند الرجال وكلها من التغيرات التى تصاحب التقدم فى السن.

هناك عوامل أخرى قد تزيد من احتمال الاصابة بالمرض منها:
عدم كفاية الكاليسيوم وفيتامين دي فى الوجبات اليومية.
التدخين والمشروبات المحتوية على الكافيين وشرب الكحول.
الافتقار الى النشاط البدني وعدم ممارسة الرياضة.
تناول أدوية معينة مثل السترويدات ومضادات التشنج وكذلك ازدياد نشاط الغدة الدرقية.
العوامل الوراثية مثل اصابة أحد أفراد العائلة بهشاشة العظام.
الدخول المبكر فى سن اليأس أو استئصال المبيضين.


من المهم جدا، ان يعي المريض المشكلة ويقتنع بحاجته لتحمل المسؤولية حول حالته، وان يبادر لأن يكون ناشطا وفعالا، لينجح بتغيير وضعه. فالمريض الذي يتحمل المسؤولية عن تغيير وضعه، سيرغب بان يكون اكثر نشاطا ومشاركة في العلاج، كي يتمكن من تحسين حالته الجسدية. تزداد احتمالات نجاح العلاج بشكل ملحوظ لدى المريض الذي يتم علاجه بهذا الشكل.

www.mstaml.com/imagesData/i142052597110940066.jpg?w=700&h=0
يجب لفت انتباه المريض لاهمية التغذية السليمة في حالات هشاشة العظام ومن اجل علاجها، بالاضافة الى التغذية العلاجية المطلوبة منه خلال العلاج. فعليه تناول ثلاث وجبات متزنة يوميا، يفضل ان تكون وجبات صغيرة. كما يجب التشديد على ضرورة تناول الطعام ببطء، والامتناع عن الشرب خلال تناول الطعام. وفي الحالات التي يعاني فيها المريض من نقص في الكالسيوم، يجب تاكيد اهمية استهلاك منتجات الحليب الغنية بالكالسيوم، الخضار المطهوة بالبخار، وكذلك الخضار الخضراء.

www.mstaml.com/imagesData/i142052598822350074.jpg?w=700&h=0
الكالسيوم وفيتامين د
يشكل استهلاك كميات كافية من الكالسيوم ومن فيتامين (D) عنصرا هاما وحاسما في تقليل اخطار الاصابة بمرض هشاشة العظام، بشكل ملحوظ. وعند ظهور علامات مرض هشاشة العظام، من الضروري الحرص على استهلاك كميات كافية من الكالسيوم وفيتامين (D)، بالاضافة الى الوسائل والتدابير الاضافية، لان من شان ذلك ان يساعد كثيرا في الحد من، بل منع، استمرار ضعف العظام. ويمكن، في بعض الحالات، حتى تعويض الكتلة العظمية التي تم فقدانها بكتلة عظمية جديدة.

وللوقاية من هشاشة العظام ينصح بتناول أنظمة غذائية مفيدة للوقاية قدر الإمكان من هذا المرض، ويقدم قائمة ببعض الأعشاب الطبيعية والأطعمة المفيدة للوقاية من هشاشة العظام والتخفيف من أعراضها ومنها.

-الكرنب: من أفضل الأطعمة التي تساعد على الحفاظ على العظام ومنع هشاشتها لاحتوائه على مادة البورون التي لها دور فعال في ذلك.
-الافوكادو: يحتوي على كمية كبيرة من الكالسيوم الذي يعمل على تكوين العظام وبنائها والحفاظ على قوتها، ويحتوي على فيتامين "د" الذي يعزز من فعالية الكالسيوم ووجوده في العظام.
- الفلفل الأسود: يحتوي على مركبات تساعد على منع هشاشة العظام بفعالية كبيرة.
- الزنجبيل: يساعد على الوقاية من حدوث أي التهابات في العظام التي بالأساس هي المسبب الرئيسي لحدوث هشاشة العظام.
- فول الصويا: يحتوي على مادة الجينيشتين التي تنتمي إلى الاستروجين النباتي، وهي مادة لها فوائد كثيرة من ضمنها المحافظة على قوة العظام ومنع هشاشتها.
- البقدونس: يحتوي على مادتي الفلورين والبورين اللتان لهما فعالية كبيرة في تقوية العظام والمحافظة على صلابتها.
-عطر النعناع: غني بمضادات الأكسدة التي تساعد على تقوية المناعة مما يؤدي إلى مقاومة الضعف العام الذي يسببه هشاشة العظام.
- الفواكه الغنية بفيتامين ج: مثل الأناناس والتين واللوز الأخضر والكيوي والليمون والبرتقال والجريب فروت، حيث أن فيتامن ج من العوامل المساعدة على حماية العظام من الهشاشة.


العلاجات الدوائية لهشاشة العظام وبالطبع لا يتم أخذ هذه الأدوية الا بعد استشارة الطبيب :

يوجد عدة خيارات دوائية للوقاية من هشاشة العظام وللمساعدة على إعادة بناء أو تعويض العظم المفقود.

العلاج الهرموني الاستبدالي hormone replacement therapy - HRT
إن استعمال العلاج الهرموني الاستبدال هو أحد طرق تعويض الإستروجين الذي يتوقف جسمك عن إفرازه بمجرد أن تتخطين سن الإياس .

والعلاج الهرموني الاستبدالي له العديد من الفوائد ، بعضها يمكنك أن تشعري بها. على سبيل المثال فإنه سيمنع حالات البيغ الساخن hot flushes (احمرار مفاجئ) والتعرق الليلي الذي تعاني منه بعض السيدات عند الإياس. والعلاج الهرموني الاستبدالي له أيضا آثار تفيدك على مدى سنوات عديدة من الآن ، ولكنك لن تشعري بها على المدى القريب. هذه الفوائد تشمل الوقاية من هشاشة العظام ومن النوبات القلبية heart attacks والسكتات الدماغية strokes. هذه الفوائد لن تحدث إلا إذا استعمل العلاج الهرموني الاستبدالي لسنوات عدة.

والعلاج الهرموني الاستبدالي لا يناسب كل إنسان ، وقد تحتاجين إلى تجربة عدة أنواع مختلفة قبل أن تجدي النوع الذي يناسبك. وكطريقة بديلة ، قد تحتاجين أن تناقشي مع طبيبك البدائل غير الهرمونية المتاحة للاستعاضة عن العلاج الهرموني الاستبدالي.

البيسفوسفونات bisphosphonates
البيسفوسفونات هي علاج غير هرموني وقد أصبحت متوافرة في الوقت الحالي لعلاج هشاشة العظام. وهي تعمل على وقف مفعول الخلايا المسؤولة عن تكسير العظام . ومن خلال هذا المفعول فإن هذه الأدوية تساعد على منع المزيد من فقدان المادة العظمية في المرضى الذين قد فقدوا بعضها بالفعل. وكما رأينا من قبل فإن هذا هو أحد الأهداف الجوهرية في علاج المرضى بهشاشة العظام . وتوجد بيسفوسفونات جديدة ، تسمى أمينوبيسفوسفونات aminobisphophonates، وهي تساعد على إعادة بناء أو تعويض العظم المفقود.

وأحد الأمثلة لهذه الفئة الجديدة من الأدوية هو "فوزاماكس Fosamax" (ألندرونات الصوديوم alendronate sodium) وهو جيد التحمل بصفة عامة ، وقد تبين أنه يقي من كسور الورك ، العمود الفقري والرسغ.

فيتامين د النشط active vitamin D metabolite
مثل كالسيتريول calcitriol و الفا كالسيدول alfacalcidol وتكون ذات فائدة خاصة للنساء المسنات ذوات كتلة عظمية قليلة. وهي تساعد على امتصاص الكالسيوم بالاضافة لتأثيرها على خلايا العظام والكلى لتقليل طرح الكالسيوم.

الكالسيوم
توصف أحيانا إضافات الكالسيوم للنساء اللواتي يعانين من هشاشة العظام. وتتوافر هذه الإضافات عادة في شكل أقراص للمضغ أو مشروبات فوارة.

الكالسيتونين calcitonin
الكالسيتونين هو هرمون موجود في أجسامنا جميعا. وهو يعمل عن طريق منم المزيد من فقدان المادة العظمية كما أنه أيضا يخفف بعض الألم في حالة وجود كسر مؤلم. وحيث أن الكالسيتونين يتكسر في المعدة ، فيجب أن يعطى عن طريق الحقن أو الرذاذ الأنفي.

الستيرويدات البناءة anabolic steroids
تعمل الستيرويدات البناءة على تحفيز تكوين العظام فتؤدي إلى نمو المادة العظمية. وهي نادرا ما تستعمل في النساء اللواتي يعانين من هشاشة العظام ، وذلك لان لها العديد من الآثار الجانبية ، وتشمل خشونة الصوت ، وانخفاض نغمة الصوت ، وزيادة الشعر في الجسم. وهي مختلفة عن الستيرويدات المضادة للالتهاب anti-inflammatory steroids التي تؤدي إلى ترقق العظام.

الفلوريد fluoride
يعمل الفلوريد على زيادة الكتلة العظمية في الهيكل العظمي وقد أبدى بعض النجاح في علاج النساء اللواتي يعانين من هشاشة العظام وكسور العمود الفقري. والفلوريد يستعمل نادرا ، يحتاج إلى مزيد من الأبحاث لتأكيد فوائده. وتشمل الآثار الجانبية ألم الساقين ، الغثيان والقيء.