| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

محتاجون ومحتاجات في السجن :لا تتركونا

الحاجة تنسج القصص العظام، وفي شباكها تقع هموم تهد الجبال، وبسببها تطأطئ رؤوس كانت عزيزة.. ورؤس رحيمة تتحرك للإنقاذ وسد النقص وستر الضعاف..

عند العوز يذوب الكبرياء وتبقى الحاجة سيدة الموقف.. أشخاص اختاروا العفة لهم طريقا والستر لهم حجابا، لكن الجوع والفقر ؛ أقوى من السكوت ؛ ليجبروا على طرق الأبواب ومد اليد، إما لسد جوع أو علاج ، أوستر للوالدين أو لدفع ايجار، أو فاتورة كهرباء، أو؛ لأي سبب قدري لم يكن باختيارهم ، ولا بإرداتهم..منهم من يرزقه الله ويفرج همه على يد إنسان أكرمه الله بالمال والعطف والمشاعر الانسانية الفياضة ، في بلد الخير فيها يعم البعيد والقريب .. ومنهم من ضاقت به الدنيا؛ فكان السجن مستقره الأخير..

http://www.alriyadh.com/1512478