| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

لماذا صرنا هكذا

تصور المنازل بالأثاث الفاخر .. الاطفال الكاملي الجمال .. الهدايا الثمينه .. رحلات السفر الخياليه ..الصحون الغريبه .. وانجذاب الناس كالمغناطيس لهذه الحسابات لم يكن احد يشعر ان هذا هو مرض (الإستهلاكيه) ينتشر بالتدريج كعدوى قاتله .. وهوا لايصيب إلا اولئك الفارغين .. اللذين ليس لديهم مايتميزون به سوى مايملكونه من ماده .. فقط .. ليس هناك فكر ولا ثقافه ولا آهداف ولاهويه .. المصحف تضعه فقط قرب المسابح والمبخره الفاخره لصوره احترافيه في يوم الجمعه او رمضان .. الكتاب اصبح مجرد ديكور تضعه الفتاه قرب ورده وكوب اللاتيه .. ليظهرها بمظهر المثقفه هذه الإستهلاكيه المقيته ..اللتي جعلت الناس يتنافسون بشده على الشراء والشراء كمخلوقات مبرمجه : لنشتري ..نشتري ..لنتنافس ..من افضل ؟ من يملك ماده آكثر ؟ اثاث ..صحون .. ملابس .. حقائب ..سيارات ..سفر ..مطاعم ..هدايا .. ●•° هي احد آذرع الفكر الرأسمالي يبرمج عقول الناس .. ع ان سعادتهم في الشراء فقط
هي احد اذرع الفكر الرأسمالي المتوحش ..الذي يرى ان الإنسان مجرد آله فرد يجب ان يعيش ليعمل ويستهلك ويتلذذ فقط لامجال لديه للتفكير ..للدين .. للقيم ..للأهداف ..للثقافه . الاهم هوا ان يستهلك .. الفكر الرأسمالي يبرمج عقول الناس .. على ان سعادتهم في الشراء فقط .. وقيمتهم في الشراء .. وهدفهم في الحياه هوا الشراء .. بدون ان تشتري وتمتلك اكثر واغلى انت لاشئ ! الرأسماليه الامريكيه .. تحاول وبقوة ان تبرمجنا ع هذه الرساله .. عبر الإعلانات .. الافلام .. المسلسلات . ترسم لنا دائمآ صورة البطل السعيد الغني .. حتى في افلام الكرتون البطله اميره تمتلك كل شئ .. القصر والملابس و الأحذيه والاطعمه .. السعاده المطلقه .. الإعلانات توصل هذه الرساله ايضآ :مجوهرات كارتيه هي قيمتك ..ساعه الروليكس بالالماس هي تميزك .. قلاده تيفاني هي رمز الحب .. هنا السعاده يانساء ! نسمع عبارات مثل .. دللي نفسك ، رفهي نفسك ، انتي تستحقين .. هذا صوت مزمار السحر ..اللذي يخدر العقول !
نعم يخدر الشعوب والامم ويمنعها من ان تصحو لتفكر بمصالحها الحقيقيه .. من اللذي يستفيد من استهلاكنا المحموم؟ إلى اين تذهب هذه الاموال ؟ الى الشركات العملاقه التي تمتص جيوبنا من جهه .. ثم ترسل لنا المزيد من الرسائل الساحره من جهات اخرى .. ونبقى نحن ندور داخل فلك الاستهلاك ..نشتري .. ونعرض ..يرانا غيرنا ويغار ويقلد ويشتري .. ونراهم ونغار ونقلد ..وهكذا نتضايق ونشعر بأن حياتنا قد ملأتها القيود والرسميات .. حتى تمضي بنا الحياه ... وننسى صوتآ نديآ يقول لنا : (ألهاكم التكاثر .. حتى زرتم المقابر )


المقال للكاتبه
..نوف الحازمي ❤️

كل الردود: 3
1.
09:33:54 2014.10.14 [مكة]
صدقتي يا اختي زمن الماديات والمنافسة على ابراز الاثمن . لكن من يصون نفسه ويخالف الاعراف هو كمن يعاكس التيار فالكل لايعجبه ذلك . اه ياربي احفظنا من الفتن ماظهر منها وما بطن
2.
09:41:16 2014.10.14 [مكة]
(ألهاكم التكاثر .. حتى زرتم المقابر )
3.
عضو قديم رقم 113340
09:51:51 2014.10.14 [مكة]
اذا صلحت الزوجه صلح البيت والرعيه والكثير من الزوجات الصالحات استطعن التغلب على ازواجهن وتغيير او تعديل طباعهم الى الطريق الصحيح بما فيه مصلحة الاسرة ولم شملها . الزوجه هي عمود البيت فان فسدت فسد الابناء والزوج معظم وقته خارج البيت .