| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

للمشي بأقدام عارية فوائد

قالت الخبيرة الرياضية الألمانية زابينه كيند إن المشي بأقدام عارية يعد بمثابة ينبوع الصحة، فهو يعمل على تحفيز عضلات القدم والساقين والظهر ويعزز حاسة التوازن وإدراك الجسم، وبالتالي فإنه يمنع حالات السقوط المحتملة.



وأضافت كيند، من «الجامعة الألمانية للوقاية والإدارة الصحية»، أنّ عضلات باطن الساق تعمل كمضخة للدم باتجاه القلب أثناء المشي بأقدام عارية، ما يمنع ظهور الدوالي ومشكلات الأوردة، علاوة على أنه يساعد في إمداد الجلد بكمية أكبر من الهواء، ما يحول دون ظهور فطريات الأقدام والأظافر.



وبما أنّ المشي بأقدام عارية يعمل على تنشيط عضلات القدم، فإن تأثيره يضاهي تأثير التمارين الرياضية للقدم، وأشارت الخبيرة الألمانية إلى أنّ المشي بأقدام عارية يسهم في تدفئة القدمين بصورة أفضل، ما يعود بالفائدة على النساء بصفة خاصة كونهن أكثر عُرضة للإصابة ببرودة القدمين، وتعمل المحفزات المتغيرة لدرجة الحرارة وتأثيرات التدليك المحتملة للأرضية على تعزيز الشعور بالدفء بشكل إضافي.



وللاستفادة من المشي بأقدام عارية، تنصح الخبيرة الألمانية بتجريب أنواع مختلفة من الأرضيات، مثل الحدائق والمروج الخضراء والرمال والصخور والأسفلت.



وأضافت أنّه يجب إدراك طبيعة الأرضيات المختلفة بوعي والشعور بدرجات الحرارة والإحساس بالجسم أثناء المشي بأقدام عارية، كما توصي في نهاية اليوم بإجراء حمام للقدم للمساعدة على الراحة والاسترخاء

كل الردود: 4
1.
09:39:28 2014.11.30 [مكة]
والدكاتره يقولون ان المشي 🚶 حافياً يسبب مسمار القدم
2.
09:47:10 2014.11.30 [مكة]
اذا كان على الرمل فقط ولكن المشي على الاجسام الصلبه حتى لو رمل فيه حصى او تراب وتراب في وجه العدو هذا يسبب ظعف النظر طبقاً لمقولات حكماء العرب القدماء (من بعد الهجره يعني)
3.
عضو قديم رقم 346131
10:14:51 2014.11.30 [مكة]
والله يا اخواني فيه حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم ناسي الحديث لكن ينصح اصحابه بالذهاب للمسجد حافي القدمين ابابحث عنه واحطه
4.
عضو قديم رقم 346131
10:38:08 2014.11.30 [مكة]
نص الحديث : حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ أَخْبَرَنَا الْجُرَيْرِيُّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ أَنَّ رَجُلًا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَحَلَ إِلَى فَضَالَةَ بْنِ عُبَيْدٍ وَهُوَ بِمِصْرَ ، فَقَدِمَ عَلَيْهِ فَقَالَ : أَمَا إِنِّي لَمْ آتِكَ زَائِرًا وَلَكِنِّي سَمِعْتُ أَنَا وَأَنْتَ حَدِيثًا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجَوْتُ أَنْ يَكُونَ عِنْدَكَ مِنْهُ عِلْمٌ ، قَالَ : وَمَا هُوَ ؟ قَالَ : كَذَا وَكَذَا . قَالَ : فَمَا لِي أَرَاكَ شَعِثًا وَأَنْتَ أَمِيرُ الْأَرْضِ ؟ قَالَ : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَنْهَانَا عَنْ كَثِيرٍ مِنْ الْإِرْفَاهِ ، قَالَ : فَمَا لِي لَا أَرَى عَلَيْكَ حِذَاءً ؟ قَالَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْمُرُنَا أَنْ نَحْتَفِيَ أَحْيَانًا التخريج : رواه أبو داود [3629 ] و الإمام أحمد في المسند [22844 ] و البيهقي في الشعب [6196] وصححه الشيخ الألباني في السلسة الصحيحة [502] و في صحيح أبو داود [4160] الكلام على الحديث : - غريب مفرداته : قال الشيخ الألباني بعد أن خرج الحديث في السلسة الصحيحة : [ 1 - الإرفاه . قال في " النهاية " : هو كثرة التدهن و التنعم و قيل : التوسع في المشرب و المطعم أراد ترك التنعم و الدعة و لين العيش لأنه من زي العجم و أرباب الدنيا " . قلت : و الحديث يرد ذلك التفسير و لهذا قال أبو الحسن السندي في حاشيته على النسائي : " و تفسير الصحابي يغني عما ذكروا ، فهو أعلم بالمراد " . قلت : و مثله تفسير عبد الله بن بريدة في رواية النسائي ، و الظاهر أنه تلقاه عن الصحابي . و الله أعلم . 2 - ( الترجل ) هو تسريح الشعر و تنظيفه و تحسينه . 3 - ( غبا ) بكسر المعجمة و تشديد الباء : أن يفعل يوما و يترك يوما و المراد كراهة المداومة عليه و خصوصية الفعل يوما و الترك يوما غير مراد . قاله السندي 4 - ( شعث الرأس ) أي متفرق الشعر . 5 - ( مشعان ) بضم الميم و سكون الشين المعجمة و عين مهملة و آخره نون مشددة هو المنتفش الشعر الثائر الرأس . 6 - ( يمد ناقة ) أي يسقيها مديدا من الماء ] ا.هـ