| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

لتمكين الشباب اقتصاديا وابتكاريا

تمكين الشباب وتعزيز مواهبهم وإمكاناتهم، في المجالات الاقتصادية والابتكارية وريادة الأعمال ودعم الأعمال الناشئة، كان عنوان 12 مذكرة تفاهم أبرمها مركز المبادرات في مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية "مسك الخيرية"، في ختام فعاليات منتدى مسك العالمي للشباب.
وجاءت هذه الاتفاقيات مع عدد من الجهات والشركات المحلية والعالمية، التي لها باع طويل في الاستثمار وريادة الأعمال، كشركات "هواوي" الصينية، و"توتال" الفرنسية، إضافة إلى المؤسسة الاتحادية للشباب الإماراتية، ووزارة الاقتصاد والتخطيط السعودية.
ونصت المذكرة الموقعة مع "هواوي" الصينية، و"توتال" الفرنسية" على العمل المشترك بين الطرفين في مجال تنمية المواهب السعودية، وفي مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وفق برنامج التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030، كما تهدف إلى إيجاد سبل تعاون وفرص عمل بين الطرفين.
فيما تستهدف المذكرة التي وقعت بين مركز المبادرات والمؤسسة الاتحادية للشباب الإماراتية، تعزيز التعاون المشترك فيما يتصل بدعم الشباب، وسيسعى الطرفان وفق المذكرة إلى بحث التعاون لبناء شراكة استراتيجية بين الطرفين في استكشاف الفرص التعاونية المحتملة ووضع إطار لهذا التعاون، إضافة إلى تنظيم تبادل التقنيات والابتكارات عن طريق التنظيم المشترك للدورات والمنتديات وورش العمل.
وتهدف المذكرة أيضا إلى إيحاد حوار علمي متخصص بين الطرفين، وإجراء الأبحاث المشتركة لدى المعاهد في مجال ريادة الأعمال ومهارات المستقبل، ودراسة إطلاق مبادرات مشتركة، وبحث إمكانات البرامج التعاونية التي تعتمد على الخبرة الواسعة التي يتمتع بها مركز المبادرات في "مسك" والمؤسسة الاتحادية للشباب.
أما مذكرة التفاهم، التي وقعت مع شركة توتال الفرنسية، فتهدف إلى تعزيز التعاون المشترك، وتوفير فرص التدريب للمواهب السعودي في مقر الشركة ومرافقها، والتعاون حول البرامج التعليمية، التي تدعم ريادة الأعمال والنظام الإيكولوجي لبدء التشغيل، خاصة في مجال ريادة الطاقة والتكنولوجيات.
وشهدت فعاليات منتدى مسك العالمي أيضا توقيع مركز المبادرات أيضا لمذكرة تفاهم مع شركة "إتش. يو. بي. 71"، بهدف تشجيع التعلم والقيادة لدى الشباب في السعودية، وتعزيز فرص التعاون المشترك، إضافة إلى مذكرتي تفاهم أخرى مع شركة "500 ستارت أبس" و"سيد ستارز"، لتعزيز التعاون المشترك بين الطرفين الخاص بتطوير وتنمية أعمال الشركات الناشئة وتوفير البيئة اللازمة لها.
وأبرم المركز مذكرة تفاهم مع صندوق التنمية الصناعية السعودي، لبحث إمكانية تقديم البرامج والدورات التدريبية لموظفي "الصندوق" والجهات ذات العلاقة، إضافة إلى بحث توفير فرص للتدريب التعاوني داخل الصندوق، وتوفير فرص المشاركة والمساهمة لموظفي "الصندوق" في برامج "مسك الخيرية".
كما وقع المركز مذكرة تفاهم مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، بهدف تعزيز التعاون المشترك المتعلق بتكنولوجيا التعليم وإدماجها في النظم التعليمية في العالم الإسلامي.
وفيما يتعلق بدعم الشباب من الجانب الاقتصادي، وقع مركز المبادرات في "مسك الخيرية" مذكرة تفاهم مع "إنديفور السعودية"، بهدف دعم شباب المملكة وتعزيز مواهبهم وإمكاناتهم وتحفيز النمو الاقتصادي، وإيجاد سبل تعاون بين الطرفين يخدم مصالحهما المشتركة.
من جانب آخر، أبرم مركز المبادرات مذكرة تفاهم مع وزارة الاقتصاد والتخطيط، بهدف تنمية الوعي وتقديم كل ما هو جديد بشأن تثقيف وتدريب الموارد البشرية في المجالات الإدارية والاقتصادية، وتمكين الشباب وتنسيق الجهود الرامية إلى رفع القدرات.
وتهدف المذكرة إلى إيجاد فرص تدريب تعاوني في المؤسسات المحلية والدولية، التي تهدف إلى تطوير القوى العاملة في القطاع الاقتصادي في المملكة، والمساهمة في الارتقاء بالكفاءات الوطنية في الاقتصاد، والسياسات والإجراءات، والتخطيط الاستراتيجي، إضافة إلى توفير فرص عمل للخريجين من مجالات تخدم مصلحة الطرفين وتدعم تحقيق رؤية 2030.
وفي سياق ذي صلة، وقع صندوق التنمية الصناعية السعودي أمس، مذكرة تفاهم مع مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية "مسك الخيرية"، بهدف تعزيز الشراكة في البرامج التدريبية المتخصصة لمنسوبي الجهتين، إضافة إلى منسوبي منظومة الصناعة وعملاء الصندوق الصناعي.
ووقع الاتفاقية من جانب "الصندوق" الدكتور إبراهيم بن سعد المعجل، الرئيس التنفيذي، ومن المؤسسة الدكتور بدر بن حمود البدر، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مسك الخيرية.
وستتيح الاتفاقية للطرفين بحث أوجه الاستفادة من البرامج والاتفاقيات القائمة لدى الطرفين مع المؤسسات المالية والتعليمية العالمية، وذلك لإيجاد فرص لتقديم برامج ودورات تعليمية ومنح للتدريب التعاوني للشباب السعودي في "الصندوق الصناعي" والمؤسسات العالمية.
وتأتي هذه الاتفاقية في إطار التعاون بين الجهات الحكومية وغير الحكومية لتوظيف الإمكانات بشكل أفضل، ما يسهم في فتح آفاقا أوسع واستثمار أفضل للخبرات في مختلف المجالات، حيث يمتلك "الصندوق الصناعي" خبرة تتجاوز 45 عاما من التدريب والتأهيل المتخصص والتدريب المشترك مع عديد من الجهات والمؤسسات المحلية والعالمية.
.....
http://www.aleqt.com/2019/11/15/article_1713496.html