| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

لا تعطي القاضي دجاجة!

يقال انه
جاء رجل إلى صاحب دكان في السوق ومعه دجاجة قد ذبحها يريد نتفها وتقطيعها فقال له صاحب الدكان : تسوق ثم عد إلي أكون قد انتهيت من أمرها بإذن الله. ومضى الرجل إلى حاجته. وصادف ذلك مرور القاضي في السوق فأبصر الدجاجة بين يدي صاحب الدكان فقال له: لمن هذه الدجاجة؟ قال صاحب الدكان: هى لرجل سيرجع لأخذها.قال القاضى : أعطني اياها واذا جاء صاحبها فقل له: طارت. قال صاحب الدكان: وأنى لها أن تطير وقد أتى بها صاحبها مذبوحة. قال القاضى : قل ما أمرتك به، وإن شكاك فأمره عندي.

جاء الرجل فوجد الدجاجة طارت كما يزعم صاحب الدكان، فشاجره وأخذ بتلابيبه يجره إلى القاضي ليحكم بينهما ويأخذ له بحقه منه. وفي طريق ذهابهم للقاضي، مرا برجلين يتقاتلان أحدهما مسلم والآخر يهودي فأراد صاحب الدكان أن يفرق بينهما لكن إصبعه أخطأت طريقها ففقأت عين اليهودي فتجمع أناس من قرابة اليهودي وأمسكوا بصاحب الدكان وقالوا: هذا الذي فقأ عين صاحبنا وساقوه للمحكمة مع صاحب الدجاجة، فلما قاربوا على الوصول أفلت صاحب الدكان منهم وجرى والقوم خلفه حتى دخل إلى مسجد وصعد فوق منارته فلحقوا به … فقز من فوق المناره فوقع على رجل كبير السن فقتله بسقطته عليه، فلحق به ابن الرجل المقتول حتى أدركه، وذهب به إلى القاضي والقوم معه.

لما رآى القاضي صاحب الدكان تبسم ولم يدري أن عليه ثلاثا من القضايا، ولما أعلم القوم القاضي بما كان من شأنه فكر القاضي قليلا …..ثم قال:

يا صاحب الدجاجة:: هل تؤمن بالله؟ قال صاحب الدجاجة : نعم . فقال له القاضي : إن الله يحيي العظام وهى رميم، قم فمالك شي. ثم قال لليهودي : إن دية الكافر على النصف من دية المسلم، فإن فقأ عينك الثانية جاز لك أن تفقأ عينا واحدة له. فتنازل اليهودي عن حقه ليحفظ عينه المتبقية.
ثم التفت القاضي إلى ولد الرجل المقتول وقال له: تذهب إلى نفس المنارة وتصعد فوقها وتقفز على صاحب الدكان سواء بسواء. فقال الولد للقاضي: فإن تحرك يمينا أو يسار فمت أنا؟ قال القاضي: ذاك شأنك لا شأننا، ولم لم يتحرك أيوك يمنة أو يسرة!

كل الردود: 1
1.
عضو قديم رقم 145893
14:40:36 2014.04.14 [مكة]
القاضي هذا شغله بربسه !