| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

كيف يفكر الرجل ؟؟ وكيف تفكر المرأة ؟؟

1- دماغ الرجل ودماغ المرأة:

من المعروف أن الرجل يستخدم الجانب الأيسر من عقله ,بينما المرأة تستخدم الجانب الأيمن من عقلها . وصفات الجانب الأيسر ( الأرقام – التحليل – الترتيب – الخدمات التي يقدمها – القرارات – التخطيط – الواقعية) .

أما صفات الجانب الأيمن من العقل ( العاطفة - الخدمات – الخيال – ا لإبداع- التناسق – الألحان – الذوق ). كشفت الدراسات ألحديثة وجود صمام يربط بين المخ الأيسر والمخ الأيمن , فإذا الرجل أراد أن يستخدم العاطفه مثلاً وهي الصفات الموجودة في القسم الأيمن يحتاج إلى ان ينتقل عن طريق هذا الصمام وينتقل إلى القسم الأيمن ويستفيد من هذه الصفات الموجودة في القسم الأيمن .. وكذلك المرأة.. والصمام الموجود عند المرأة أوسع من الصمام ذلك الموجود عند الرجل

وذلك بحكم طبيعة المرأة.. فطبيعة المرأة وتكوينها السيكولوجي وطرق تفكيرها هي أقدر من الرجل في إدارة المنزل وأوضحت الدراسات أن أصعب الإدارات في العالم ؛ بل أصعب من إدارة الدول هي( إدارة المنزل) لذلك المرأة انجح في علاقاتها الإنسانية من الرجل..

ولا يمنع لإنسان أن يدرب بحيث يمتلك المهارات ويكون قادراً على تشغيل النظامين معاً..

2- كلام الرجل وكلام المرأة:

فعندما تتكلم المرأة لا تتكلم بصيغة قرارات أو أوامر وإنما ( سواليف – أو قصص) , بينما الرجل يأخذ كل كلامها بقرارات..

فعندما نحكي المرأة قصه معينه أو موقف عابر فإن الرجل يعتقد أنها تنتظر أو تريد منه في النهاية حل أو علاج لمشكلة, بينما هي تحكي لمجرد أنها تريده أن يسمع لما تقوله..

أوضحت الدراسات أن المرأة تتكلم أكثر مما تسمع, بينما الرجل يسمع أكثر مما يتكلم .. فالمرأة تتكلم تقريباً 14000 كلمه في اليوم , بينما الرجل يتكلم 8000 كلمه في اليوم.

3- نظرة الرجل للأمور:- -الرجل ينظر إلى الأمور أو إلى ألصورة بشكل كامل , أما المرأة فتنظر إلى تفاصيلها..

المرأة نظرتها تفصيلية اما الرجل فالنظرة العامة تكفيه ..

إذن طبيعة الرجل ( الإجمال) بينما طبيعة المرأة ( التفاصيل).. وقد يكون ذلك ناتج عن طبيعة حركة الرجل في المجتمع , ويكون هدفه تأمين مستقبل زوجته وأولاده..

4- عواطف الرجل وعواطف المرأة:

-يحتاج الرجل لوقت أكثر من المرأة حتى يجمع عواطفه ويخرجها , فالرجل عندما يتكلم عن العاطفة؛ لابد له من الانتقال من الجزء الأيسر من الدماغ إلى الأيمن عبر الصمام وينسق الكلام، ويعبر عما في خاطره. لذلك يحتاج لوقت , إلا إذا كان الرجل نشأ في بيت وأسره كلامهم طيب يحتوي على العاطفة الدائمة , لذلك يتحتم على الزوجة فهم طريقة تفكير الزوج ومعرفة نفسيته لإدراك مدى عاطفته , وليس لاتهامه بأنه عديم الإحساس.. - طريقة تفكير المرأة ونفسيتها العاطفية الموجودة دائماً ذلك بحكم أنها هي التي تحتضن الأولاد وتربي وترضع وتراعي شئون المنزل.....

5- طريقة التعبير عن العواطف:- - القسوة موجودة دائما ًبحكم البيئة الصحراوية - يقول رسولنا الكريم ( ما من نبي إلا كان راعياً للغنم ) - فبعض الرجال لا يتكلموا مع زوجاتهم الكلام الجميل المدلل , لكن يثبتوا حبهم لزوجاتهم وذلك بالإنتاج .. وهذه طريقه أخرى لتفسير حب الزوج لزوجته .. فهو يفسر حبه لها بجلب الإغراض والمساعدة لها في الأعمال ( تفسير مادي) عكس المرأة التي تثبت حبها لزوجها بالكلام الجميل.. لأن الرجل بالنسبة له الكلام ليس له قيمه.. وإنما القيمة في الأعمال

- الرجل مهيأ للتفكير في حل المشاكل بينما المرأة مهيأة للتنفيذ أو القيام بالأعمال.

- الرجل عنده تميز في التخطيط وفي الترتيب , المرأة تميزها في التنفيذ.

. 6- أثر الاختلاف الجسدي والعضوي للرجل والمرأة :- المرأة وظروفها الجسدية وأثره الدائم على نفسيتها , كظروف الحيض والحمل و الولادة – لذلك لابد للزوج أن يتفهم هذع الظروف ومراعاة تقلب نفسيتها , فالمرأة يتقلب طبعها ومزاجها باختلاف ظروفها الصحية , عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه , عندما طلق امرأته , واخبر النبي عليه الصلاة والسلام, فقال له : هل هي على حيض , ارجع لها فإنها لم تطلق .. ) فالإسلام لم يطلق المرأة وهي في حيض ولذلك حكمه نستفيد منها..

7- عمل الرجل وعمل المرأة:

-انشغال الزوج او الرجل في الإنتاج والعمل والمشاريع طوال اليوم فبمجرد دخوله للمنزل لابد من الزوجة مراعاة نفسيته المرهقة وصحته , وحاجته لفترة نقاهة التي لابد أن يمر بها ليستعيد حيويته

-مراعاة غيرة الرجل من المرأة بسبب عملها آو إنتاجها , فعدم إنتاج الرجل وإنتاج المرأة ونجاحها يسبب له الغيرة والمرض لأن الرجل مخلوق للإنتاج.. - فيكون الحل في تلك الأمور : تخاطب الزوجة زوجها ( إحنا , نحن) بدلاً من (أنا) ومشاركته في الأعمال, إسماعه مشاكلها والبحث معه عن حل وشكره وإشعاره بنجاحه ..



- عدم الكلام عن نجاحها عندما يكون لديه مشاريع خاسره, ومحاولة نسب الفضل لديه ..