| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

كلام حق

و في دراسة القرآن و تفسيره استسلمت الحكمة للمماحكات اللفظية، و استسلم الجوهر للشكل، و عظمة الفكر للمهارة و الحفظ،و تحت التأثير المستمر للشكلية الدينية قلّت قراءة القرآن و كثر الاستماع إلأى تلاوته بصوت غنائي، أما ما يحث على القرآن من جهاد و استقامة و تضحية بالنفس و المال ( و هي أمور شاقة بغضية إلى النفوس الواهنة) كل ذلك ق ذاب و تلاشى في ضباب الصوت الجميل لتلاوة القرآنو حفظه عن ظهر قلب ،هذه الحالة الشاذة قد اصبحت الآن مقبولة كنموذج سائد بين الشعوب المسلمة، لأنها تتناسب مع أعداد متزايدة من المسلمين لا يستطيعون الانفصام عن القرآن و لكنهم من ناحية أخرى لا يملكون القوة أو الإرادة على تنظيم حياتهم وفق منهج القرآن.
إن الإخلاص للكتاب لم يتوقف، و لكنه فقد خصوصيته الفاعلة، لقد استبقى الناس في أفئدتهم من القرآن ما أشيع حوله من تصوف و لا عقلانية، فقد القرآن سلطانه كقانون و منهج حياة و اكتسب قداسته (كشئ). ”

- علي عزت بيجوفيتش
من كتاب / الإعلان الإسلامي
أن تعرف أكثر. الرآي والرآي الآخر

https://www.facebook.com/alybooks/posts/187363334757371?notif_t=notify_me

كل الردود: 4
1.
23:32:53 2013.06.14 [مكة]
القران معجزة يعطيك العافيه اخوي
2.
21:56:47 2013.06.15 [مكة]
سالم الله ايامك اخي الكريم
3.
22:15:20 2013.06.15 [مكة]
تخريج الحديث من السلسلة الصحيحة للعلامة الألباني رحمه الله " أكثر منافقي أمتي قراؤها " صحيح ونجد ان القراء هم من وقف في وجه كبار الصحابة وناوءهم وسعى لتدمير الخلافة الراشدة مشكلة المنافق يحسب انه على شيء عظيم أسأل الله أن لا يكتبنا وإياكم في المنافقين
4.
11:37:21 2013.06.17 [مكة]
آمين شكرا لك انور