| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

قصه واقعيه _ولأن شكرتم لأزيدنكم_

قصه تستحق النشر للعظه:
خرجت مًنٌ بيتي وفي الطريق وجدت رجل أفغاني الجنسيه وقد غرقت لحيته بالدموع والحزن يقطع قلبه
_ سألته ماذا بك
؟!_ماذا حصل
؟؟ فلم يتكلم حتى انني ظننته اخرس وكان يزداد بكائآ_


_فقال الأفغاني تَعَالْ معي فذهبت معه للطريق الأخر _فقال أنظر
_أبكي على هذا
_فأذا بطعام ملقى ومبعثر بقرب القمامه خبزآ ولحم وارز وخضار وفاكهه لم يؤكل مًنٌها شئ تكفي لعشرات الأشخاص_

فقال لي لقد كنا والله في نعمة في افغانستان مثلكم واكثر وكنا لا نقدر ولا نحتفظ بباقي الطعام فعاقبنا الله تَعَالى بالحروب والفقر والجوع واذا بقيتم هكذا :_ فسوف تسلب منكم هذه النعمه في يومآ من الأيام
فتوبوا واتعظوا... يااااامن يلقون بقايا الطعام والأكل والخبز_في اكياس القمامه قبل ان تسلب هذه النعمه منكم _فمن شكر النعمه تدفئتها اليوم التالي وأكلها _او ارسلها لجارك لربما كان جائعآ_ او التصدق بها _او اطعام الحيوانات بها _ _لا بوضعها في أكياس القمامه_
_ولأن شكرتم لأزيدنكم_
مررر
لعل قلوباً غافلةً تصحى من غفلتها

يقول أحد طلبة العلم أنه زار الصومال واطلع على فتوى قبل مائة وعشرين (120) سنة (تجيز دفع الزكاة لأهل نجد لأنهم لحقت بهم مجاعة)
د.علي عبدالله البدر

(سبحان مقلب الأحوال)

ويقول رجل طاعن في السن من جنوب السعودية
قبل النفط كانت ديارنا فقيرة وكانت الصومال بلد خير ورزق وتجارة
فذهبت لهناك قبل سبعين سنة أبحث عن الرزق
وقد رأيت أهل الصومال يكبون النعمة في القمامة من الرغد الذي هم فيه.

(واعلموا أن سنن الله لا تحابي أحدا..فاتقوا البطر...اتقوا البطر.. واعملوا لله شكرا)
م
ن
ق
و
ل....للعظه والعبره

كل الردود: 4
1.
17:46:03 2014.05.31 [مكة]
جزاك الله خير وننسأل الله ان يديم علينا نعمة الاسلام وان يحفظ لنا نعمته علينا وان يجعلنا من الذاكرين الشاكرين
2.
00:30:55 2014.06.01 [مكة]
ولاتشرفوا انه لايحب المسرفين صحيح الاسراف ياخذ النعمة لو كل انسان يتصدق بالباقي خاصة بالعروس والعزايم يتصدقون بالفايض
3.
01:48:13 2014.06.01 [مكة]
لاحول ولاقوةالابالله
4.
13:01:31 2014.06.01 [مكة]
جزاكم الله خير ...الجميع على مروركم وزماننا هذا فيه العجايب الله لا يغير علينا وعلى كل مسلم يارب العالمين