| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

قصة جنازتين 💔

أتوا بجنازتين لمسجد في مدينة عنيزة في السعودية ...
جنازة واحد من نفس البلد
والجنازة لهندي وافد
وقد اكتض المسجد مع جنازة الرجل الأول ..
أما الهندي
( ليس معه إلا اثنين من بني جلدته )
ثم صلوا على الجنازتين
فلما انتهوا أخذ الهنود جنازتهم
واركبوها على سيارة داتسون قديمه
ووضعوا الميت بالقبر ودفنوه بسرعة ..
وخرجوا لعدم وجود معزين
فما أقسى الغربة
اما الجنازة الثانية 👇
حملت على الأكتاف مشيا من ﺍلمسجد
حتى المقبرة على الأقدام
وقد شيع الجنازة الكثير والكثير من المسلمين مشيا ..
ثم انزلوه للقبر فلما فكوا الأربطة
وكشفوا عن وجهه فإذا هو
( الهندي )
سبحان من سخر له تلك الحشود
ويحملونه مشيا على الأقدام
صدموا ابناء الميت لما رأوا الهندي ( بكل حرقة ) ..
ما العمل
هل ننبش قبر أبونا (كيف نتصرف)
قال واحد منهم ( اسكتو خلاص )
انتهى كل شي وهذا أمرالله ..
اللهم اني أسألك :
ان تدبرنا بأحسن التدابير
(أحياءاً) كنا او (أمواتا)
ووالدينا وجميع المسلمين ،
سبحان الله العظيم اللهم تولى أمرنا
وسخرلنا من يصلي علينا بعد موتنا
ويدعو لنا ياكريم
قال تعالى :
(وتلك الأيام نداولها بين الناس)
إذا جاءك يوم يسوءك فلا تجزع....فسيأتي يوم يسرك....
هكذا الحياة تتقلب فيها الأيام...
يوم لك وآخر عليك....