| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

علاقة غير شرعية مع متسولتين تنتهي بإصابة شابين بالإيدز

عبدالله الراجحي- سعد جبار- سبق- عسير: أكد مصدر في الشؤون الصحية بعسير ل"سبق" أنه تم رصد حالتين لشابين مصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة "الإيدز"، أعمارهما "18 و25 عاماً"، وباستقصاء حالتيهما اتضح أن إصابتيهما تمت عن طريق ممارسات جنسية غير شرعية مع بعض النساء المتسولات من الجنسية السورية، بمقابل مادي، وذلك بالقرب من حديقتي الأندلس والسلام بمدينة أبها، حسب إفادة الشابين المصابين ب"الإيدز".

فيما تداول مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي معلومات تفيد بأن الجهات المختصة بمنطقة عسير وجهت بمتابعة المتسولات والقبض على أي مشتبه بها منهن تمارس العلاقات الجنسية غير الشرعية، وأن هذه التوجيهات جاءت عقب قيام الشؤون الصحية بالمنطقة بعمل استقصاء وبائي لحالتين جديدتين مؤكدتين بالإصابة بعدوى "الإيدز"، واتضح أن العدوى تمت عن طريق علاقات جنسية غير شرعية مع بعض النساء المتسولات من السوريات بمقابل مادي، بالقرب من حديقتي الأندلس والسلام بمدينة أبها، حسب إفادتهما.

وأشارت التحذيرات الموجهة لعدة قطاعات إلى خطورة هذا السلوك من المتسولات على الشباب المراهقين، ما قد يؤدي إلى نقل وانتشار عدوى فيروس "الإيدز" وغيره من الأمراض المعدية بينهم، وضرورة اتخاذ اللازم حيال القبض على المتسولات، والإبلاغ عن أي حالة يتم القبض عليها، مع الاهتمام بذلك نظراً لخطورته على الشباب .



أكد الناطق الإعلامي لشرطة منطقة عسير المقدم عبدالله آل شعثان، أن هناك معلومات وردت لهم من صحة المنطقة حول الاشتباه في إصابات بالإيدز، ناتجة عن علاقة غير شرعية مع متسولات من جنسية عربية في أبها، مبيناً أن شرطة المنطقة تقوم بكل التحريات والإجراءات الأمنية والاحترازية حيال هذه القضية، والتأكد من كل المعلومات الواردة من الجهات المعنية حول هذه القضية، وستتخذ الإجراءات اللازمة النظامية بما يكفل حماية المواطنين.

جاء ذلك في رد "آل شعثان" على استفسار "سبق" حول ما تم تداوله عن صدور توجيهات من شرطة منطقة عسير بتكليف الفرق الميدانية لمتابعة استقصاء وبائي ناتج عن ممارسة علاقات جنسية مع وافدات من جنسية عربية بمقابل مادي، وذلك بالقرب من حديقة الأندلس والسلام بمدينة أبها، وذلك حسب ما ورد من اشتباه الشؤون الصحية، وخطر ذلك على الشباب والمراهقين من انتشار عدوى فيروس الإيدز.

وأكد "آل شعثان" بقوله: هناك توجيهات بتكليف فرق ميدانية بمتابعة ذلك، والقبض على أي مشتبه بها من المتسولات، بالتعاون بين شرطة عسير، والشؤون الصحية، وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والشؤون الاجتماعية، وصدور توجيهات بالعمل على متابعة هذه القضية للحد من هذه الظاهرة.

وتابع الناطق الإعلامي لشرطة منطقة عسير أن "الشرطة تقوم بكل التحريات والإجراءات الأمنية والاحترازية حيال هذه القضية، والتأكد من كل المعلومات الواردة من الجهات المعنية، وعند التأكد من هذه المعلومات سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة النظامية بما يكفل حماية المواطنين.

من جهته أوضح الناطق الإعلامي بصحة عسير سعيد بن عبد الله النقير بأن فريق من إدارة مكافحة الأمراض المعدية بالصحة العامة بصحة عسير قام بالاستقصاء الوبائي لحالتين جديدتين مؤكدتين بإصابتها بعدوى فيروس نقص المناعة المكتسبة، حيث أفاد المصابين بأنهم تورطا في ممارسة علاقات جنسية مع بعض النساء المتسولات من الجنسية السورية بمقابل مادي في مدينة أبها.

وأضاف النقير أن الحالتين تمت إحالتهما إلى عيادة معالجة الإيدز بمستشفى عسير المركزي، حيث تم وضع خطة علاج لمتابعتهما عن طريق العيادة


كشفت مديرة برنامج الإيدز المشرف على قسم المناعة بوزارة الصحة، الدكتورة سناء فلمبان لـ "سبق" ‏أن صحة عسير أبلغت وزارة الصحة بالرياض خلال الشهر الماضي، عن تأكيد إصابة شابين سعوديين بفيروس الإيدز، واتضح من خلال التقصي الوبائي أن المصابيْن أعمارهما 17 و 23 عاماً، وتورطا في ممارسة جنسية محرمة لعدة مرات، كان آخرها منذ نحو ثلاثة أشهر مع امرأة من جنسية عربية.

وأضافت فلمبان: اكملت الإجراءات الوقائية لهما وأحيلا إلى المركز العلاجي لاستكمال الفحوصات المخبرية، والانخراط في برنامج الخدمات العلاجية والمتابعة الصحية، بعد ثبوت الإصابة، كما أبلغت الجهات المختصة التي لعبت دورها لتكثيف البحث والتحري وإكمال الإجراءات النظامية.

وأوضحت فلمبان أن جميع إجراءات إبلاغ إدارة مكافحة الأمراض المعدية بوزارة الصحة بالرياض، تمت بشكل طبيعي، وكذلك جميع إجراءات التقصي الوبائي وإقرارات الالتزام بعدم ممارسة أي من طرق نقل العدوى لأفراد المجتمع.

وأبانت أن الشابين عرضا نفسيهما للفحص بعد التعرض للإصابة من خلال الممارسة الجنسية، حيث إن الأول عُمل له فحص طبي في مركز صحي خاص، وأحيل إلى الطب الوقائي بالمنطقة، وأفاد خلال زيارته للطبيب عن وجود صديق له متورط في الوضع نفسه، وأحضره للفحص، وهذا يعكس الوعي الشخصي عن إمكانية التعرض للإصابة بفيروس الإيدز من خلال أي من الطرق المعروفة عالمياً، وأنه يمكن من خلال زيارة مراكز الفحص والمشورة، الحصول على المعلومات الهامة التي يودون الاستفسار عنها، وإجراء فحص الإيدز والاستفادة من الخدمات الطبية في حال ثبوت الإصاب

الردود
مواضيع مشابهة
الكل: 5
1.
20:31:05 2014.01.23 [مكة]
لاحول ولا قوة إلا بالله اللهم احمي شباب وفتيات المسلمين
2.
11:44:40 2014.01.24 [مكة]
نجح الاعلام الليرالي والعلماني على تسمية جريمة الزنا بمجرد علاقة محرمة او نزوة هؤولا قاموا بالزنا وعترفوا مما ادئ الى نقل الايدز لهم فيجب اقامة حد الزنا عليهم لاعترافهم بذلك.
3.
19:51:28 2014.01.24 [مكة]
للاسف تركنا تطبيق شرع الله فما هي النتيجه ؟
4.
12:56:04 2014.01.25 [مكة]
هذا اللي استفدناه من الاجانب فتحنا لكم بيوتنا و اعتبرناهم اهل معما كان الاجانب كلاب و حقودين و انذال الا من رحم ربي وهم نااادر جابوا لعيالنا الامراض و هتكوا شرف بناتنا في الاسواق خليكم مع طيبتكم و خلوا الاجانب يعلبون فيكم
5.
21:23:24 2014.01.27 [مكة]
بشكل عام لا يجب التعميم وهناك الصالح والطالح في كل مكان وزمان